دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 28/1/2017 م , الساعة 2:07 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

النائبة الألمانية من حزب الخضر فرانسيسكا برانتنر:

لا سلام في سوريا طالما الأسد في السلطة

فشل ذريع للغرب في سوريا وبشار لا يريد حلاً سياسياً
أشك في إجراء محادثات جادة ونص اتفاق الهدنة علامة استفهام كبيرة
الأوروبيون لن يشاركوا في المفاوضات لتراجع نفوذهم
لا سلام في سوريا طالما الأسد في السلطة

برلين - الراية: أكدت فرانسيسكا برانتنر النائبة من حزب الخضر الملمة بقضايا العالم العربي أن وقف إطلاق النار الدائم والسلام لن يتحققا في سوريا بما أن بشار الأسد متمسك بالبقاء في منصبه ولا يريد مغادرة السلطة.
وأكدت في حوار أن الأسد لا يريد حلاً سياسياً وأنه ما زال يعول على الخيار العسكري بسبب الدعم الذي يتلقاه من حلفائه.

وأعربت في حوار عن خشيتها من أن تكون الهدنة الراهنة عبارة عن فرصة ليجهّز الأسد هجوماً جديداً ضد معارضيه.

كان هذا الحوار قد أجري مع النائبة الألمانية قبل انطلاق محادثات العاصمة الكازاخستانية أستانا.
وإلى نص الحوار:

> هل يمكن القول أن السوريين أصبحوا يتنفسّون الصعداء بعد الهدنة الأخيرة؟
- نأمل جميعاً أن تتوقف الحرب في سوريا وأن تدوم الهدنة ويتوقف سقوط القنابل والبراميل المتفجّرة على رؤوس المدنيين، ولكن حتى ينتشر الأمل بين الناس، ينبغي القيام بإجراءات فعّالة في العاجل، وأولها إجراء محادثات سياسية جادة، لكنني للأسف أشك بذلك.

الحرب لم تنته
> هل تعنين أنك لست واثقة بأن الحرب انتهت؟
- بالتأكيد لا، وأشك في ذلك لسببين، الأول: من ينظر إلى نهج بشار الأسد وحلفائه خلال الأشهر والأسابيع الماضية، فإنه يشعر بارتياب لأن نص اتفاق الهدنة عبارة عن علامة استفهام كبيرة، ونعرف من التجارب السابقة أن الأسد لا يريد حلاً سياسياً ولا عملية تغيير، حتى في المستقبل يمكن أن تؤدي إلى تنحيه عن منصبه، وإنما يريد الحسم العسكري، وهذا تماماً ما يفعله دون أي اهتمام بعدد الضحايا المدنيين.

> تحققت الهدنة في سوريا لأن بوتين أراد ذلك وليس الغرب، فهل تغيّرت موازين القوى؟
- أتمنى لو كانت الهدنة حقيقية بكل معنى الكلمة ولكنني أشك في ذلك كما أتمنى لو يتحقق وقف إطلاق النار في سوريا وتبدأ عملية سياسية جادة، لكنني أعتقد أنه من اليوم وصاعداً، لن يتحقق في سوريا وقف إطلاق نار دائم ولا سلام بما أن بشار الأسد يتمسّك بمنصبه، فالسلام الحقيقي في سوريا يحتاج إلى إدماج كافة الأطراف المعنية في الحرب التي تحوّلت منذ سنوات إلى حرب إقليمية بالوكالة.

> ما الذي يجعلك تشكين في نوايا حاكم سوريا وحلفائه المثيرين للجدل؟
- بشار الأسد يريد الحسم العسكري، ولذلك فإنني واثقة بأن الحرب في سوريا سوف تستمر وسوف نشهد حرب مقاومة شعبية مثل التي وقعت في بلدان أخرى، والسؤال من سيحارب داعش والقاعدة؟، لقد زعم الأسد منذ بداية الحرب أنهما هما من يهدّد السلام في سوريا، وفي عام 2015 تدخّلت روسيا عسكرياً بعدما زعمت أنها تريد محاربتهما، تحتاج سوريا إلى عملية سياسية لتحقيق السلام وليس إلى المزيد من المعارك العسكرية كما يريد الأسد.

موقف الغرب
> وقف الغرب يتفرّج على تدمير حلب، فهل سيفعل ذلك حيال إدلب وسائر المناطق التي يسيطر عليها الثوار؟
- أعتقد أنه مهم جداً أن نعرف الأخطار القادمة وأن نلتقي على إستراتيجية أفضل من موقفنا في السابق، وأن نكون مستعدين لاتخاذ موقف جاد إذا قام بشار الأسد وحلفاؤه بالهجوم على إدلب والسعي لاستعادتها كما حصل في حلب وكأن الأمر لا يعنيه.

> ماذا بوسع الغرب عمله في هذه المرحلة؟
- ينبغي على الغرب الإصرار على إدخال المساعدات الإنسانية والأدوية بأسرع وقت ممكن إلى المناطق المُحاصرة، لأن هذا أحد بنود الاتفاق حول الهدنة، لكن لم يسع إلى تنفيذه.

والفرصة متاحة أمامنا جميعاً لكي نطالب من أجل تحقيق هذا الهدف المهم جداً للمنكوبين في المناطق المُحاصرة، وبسبب تراجع نفوذ الأوروبيين بسبب موقفهم فإنهم لن يحصلوا على دعوة للمشاركة في المفاوضات، لكنني واثقة بأن الأوروبيين في طليعة الأطراف التي سيُطلب منها المساعدة في عودة تعمير سوريا وأن تتحمّل قسطاً كبيراً من التكاليف، لذلك أعتقد أنه أمامنا فرصة لنضع شروطنا السياسية وأن لا نوافق على المساعدة في عودة تعمير سوريا بدونها، وأنا أؤيد رأي ممثلة السياستين الخارجية والأمنية الأوروبيتين موجيريني عندما قالت إن وزارات الأسد لن تحصل على دعم مالي إلا بعد الإفراج عن المعتقلين السياسيين، وهذا من ضمن الأمور المهمة جداً بالنسبة إلينا.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .