دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الأحد 1/7/2018 م , الساعة 12:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

المقارنة بناء أم هدم؟

المقارنة بناء أم هدم؟

مبارك أمان مبارك

من الجميل أن نرى نجاحات الآخرين وأن نعيش نجاحًا لنا أيضاً حيناً بعد حين نتذوق حلاوة المجهود والوقت المبذول نجني ثمار هذا النجاح ولانغفل بالمقابل عن جانب الفشل فهو يعتبر لدى الكثير دافعا للنجاح.

نسلط الضوء في هذا المقال على المقارنة في مجتمعنا بين شرائح عدة ومواقف مختلفة، فكثير من الناس يقارن بطريقة غير مثمرة وصحيحة أو بمعنى آخر هادمة فعلى سبيل المثال: مقارنة نجاح طالب ورسوب آخر أو بين نجاح وتقييم موظف وآخر وسرعة أداء مقابل بطيء فالإنتاج لأن المقارن يستخدم أسلوب التوبيخ وهذا ما اعتدنا أن نراه مثل استخدام بعض الجمل التي تؤدي إلى ردة فعل سلبيه «فلان أحسن منك» «أنت مهمل فلان أفضل منك» أنت كسلان فلان يذاكر أولًا بأول» ، ربما يتفق البعض معي أن للأمر تأثير على الناس مثل زرع البغض والكراهية والعداوة والحقد والحسد والغيره ..الخ وربما البعض يراه أمرا بسيطًا لا تأثير عليه، ولكن الأسلوب في النهاية له دور كبير فهناك من يأخذك انتقادك بطريقة سلبيه وهناك آخر يأخذها بطريقة إيجابية لذلك احرص على طريقة انتقادك واجعل هدفك حل المشكلة وأن يكون انتقادك هدفه البناء لا الهدم.

مثال آخر وهو شائع ولا يتوقف تأثر الناس بالمظاهر ونظرتهم لبعضهم البعض مما يملكون ويلبسون ويشترون ويأكلون ..الخ فهذي مقارنة كلفت الناس الكثير من الشقاء فإذا فلان يمتلك سيارة فارهة أو قصرًا أو غني أو دائما في سفر فهذه نعم من الله عليه والله يعطي ويرزق ولكن عندما تبدأ أنت بمقارنة نفسك في هذا الشخص فأنت ارتكبت خطأ بحق نفسك عندما كلفت نفسك مالا تطيق من ديون ووقت وجهد فقط لتصبح مثله فربما يأتيك من هو أغنى من هذا الشخص فهل ستقوم مرة أخرى بمقارنة نفسك بهذا الآخر؟. أيضا نركز على مثال آخر ومهم وهو المقارنة بين الآزواج طريقة حياتهم وعيشهم وتصرفهم وعيوبهم فالكثير يقارن أمام معارفه وآقربائه بأن زوج فلانة أحسن من زوج فلانة والعكس صحيح أو زوجة فلان مهمله وزوجة فلان مهتمة وهذا انتقاد هادم له عواقب وخيمه على مستقبل هذا الزواج. لذلك هدرك لوقتك في مقارنة نفسك بالآخرين خطأ فادح ولن تصل إلى نهاية فدائما هناك من هو أفضل وأغنى وأقوى وأنجح وأجدر ...الخ منك ، أما شعورك كأنك في سباق دائم مع الآخرين غير صحيح فالإنجاز يختلف من شخص لآخر والصفات أيضا تختلف ولا تجعل ترقبك للآخرين يفقدك استمتاعك بحاضرك «من راقب الناس مات هماً» . أن أردت أن تقارن فهذا طبيعي ولكن استخدم عقلك وكن إيجابيا بانتقادك وقارن بما له نفع ومردود عليك وعلى الآخرين وعلى مجتمعك فنجاح فلان وتفوقه ليس عيباً أن تطمح مثله وتعمل وتجتهد لتصل لما وصل إليه فهو بدأ من الصفر وركز على نقاط قوته .

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .