دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 9/3/2018 م , الساعة 1:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

نفى وضع مخالفات جديدة.. الرائد جابر عضيبة لـ الراية:

لا تعديلات على أحكام قانون المرور

لا تعديلات على أحكام قانون المرور

كتب - محمد حافظ:

نفى الرائد جابر محمد عضيبه مُساعد مُدير إدارة الإعلام والتوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور إدخال أيّ تعديلات على أحكام قانون المرور أو فرض أي مُخالفات جديدة تتعلّق بالحوادث الناجمة عن عدم ترك مسافة كافية بين السيارتَين أو حوادث قطع الطّريق دون التأكّد من خلوّه.

وقال عضيبة في تصريحات خاصة لـ «الراية « إن التعميم الذي تمّ تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعيّ عن مخالفة عدم ترك مسافة كافية وحوادث قطع الطريق هو تعميم داخلي أصدره رئيس قسم تحقيق المرور بمدينة خليفة النقيب علي حمد الأسود هو بمثابة تعميم تنشيطي لضباط وأفراد القسم ولم يأتِ بجديد، حيث إن هاتين المخالفتين مشمولتان في أحكام قانون المرور الصادر بالمرسوم بقانون رقْم /‏ 19 /‏ لسنة 2007.

وأضاف: إن المادة 64 من القانون حثّت قائد المركبة على ترك مسافة كافية بينه وبين المركبة التي أمامه، وأن ينتبه لإشارات سائقها، ولا يجوز له تجاوزها إلا من يسارها، إلا إذا أعطى سائقها إشارة بقصد الانحراف لجهة اليسار. ويجب أن يكون تغيير الاتجاه تدريجياً بعد التأكد من أن حالة المرور تسمح بذلك، مضيفاً: كما نصّت المادة 46 من ذات القانون أنه على كلّ سائق مركبة يرغب في الخروج من خطّ سير المركبات التي يتبعها، بتغيير اتجاهه نحو يمين المسار أو يساره أو الدخول في مسار آخر أو الدوران إلى اليسار أو إلى اليمين متجهاً نحو طريق جانبي أو قاصداً دخول مكان مجاور للطريق أو الخروج منه أو الدوران أو الارتداد إلى الخلف، أن يتّخذ عدة احتياطات من بينها التأكد من إمكان إجراء ذلك دون أن يعرض نفسه أو غيره للخطر، وأن يضع في الاعتبار أوضاع باقي مستخدمي الطريق واتجاهاتهم وسرعتهم وأن يعلن عن نيته بوضوح وقبل مسافة كافية بواسطة إشارات الاتجاهات في مركبته، والإشارات اليدوية عند الضرورة، وأن يظلّ هذا التحذير الصّادر من الإشارات طوال مدة الحركة وأن يزيله بعد إتمامها وأن يقترب ما أمكن من حافة نهر الطريق اليمنى إذا كان سينتقل إلى طريق آخر واقع على يمينه، وأن يقترب ما أمكن من محور نهر الطريق إذا كان سينتقل إلى طريق آخر واقع على يساره.

وأكّد مساعد مدير إدارة الإعلام والتوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور أن القانون ترك هذه المخالفات لتقدير محقق الحادثة، حيث تعتبر هذه المخالفة من المخالفات التقديرية لشرطي المرور الذي يقوم بتحقيق الحادث، ومن ثم يقوم بتطبيق القانون في حال تأكّد من ارتكاب قائد السيارة للمخالفة التي تسببت في الحادث جراء رعونته وعدم التزامه بقواعد وآداب المرور على الطريق.

ولفت إلى أن القانون في المادة 64 قرّر أن يخالف السائق المُتسبب في الحادث نتيجة عدم ترك مسافة كافية بمبلغ 1000 ريال، وفي المادة 46 بمبلغ 500 ريال في حال وقع الحادث نتيجة قطع الطريق دون التأكد من خلوّه.

واختتم الرائد عضيبة بأن الغرض من هذه المُخالفات ليس تحصيل الغرامات وإنما حثّ قائدي المركبات على الالتزام بقانون المرور وأحكامه وآدابه، بما ينعكس على أمن وسلامة قائدي المركبات، مطالباً المُواطنين والمُقيمين بتحرّي الدقّة فيما يتمّ تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ وعدم الترويج للشائعات والأخبار دون تحقق من صحتها.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .