دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 11/5/2016 م , الساعة 9:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

كسر حاجز الـ 11جنيهاً

لعنة الدولار على الجنيه

خبراء: زيادة الفائدة ساهمت في مواصلة صعوده
رفع سعر الفائدة يؤدي لنمو ظاهرة الدولرة والسعي لاكتنازه
إيقاف دعمه وتخفيض الفائدة عليه إلى مستوى مناسب
جلب الدولار من الخارج وليس من الداخل لتجنب المضاربة عليه
لعنة الدولار على الجنيه

القاهرة - المصريون:

وقعت الحكومة المصرية على عدّة اتفاقات مع بلدان ومنظمات دولية لجلب المزيد من الدولارات، سواء عبر قروض وودائع خارجية أو استثمارات خليجية وأجنبية، لوضع حد للزيادة في قيمة الدولار الذي وصل إلى نحو 11.50 جنيه ومع ذلك يواصل الدولار ارتفاعه.

وقال خبراء إن هناك العديد من الأسباب التي دفعت الدولار لمواصلة صعوده مقابل الجنيه على رأسها زيادة الفائدة المستحقة على الودائع الدولارية وعدد من الأهداف الاقتصادية.

وقال محمد عبد العال الخبير المصرفي، إن هناك العديد من الأسباب غير التقليدية التي تساهم في استمرار ارتفاع الدولار حتى الآن، متمثلة في رفع سعر الفائدة على العملة المحلية لمستويات كبيرة، نتيجة تبني الدولة سياسة نقدية داعمة للجنيه ومقاومة للتضخم، رغم ما لهذه السياسة من تداعيات سلبية على تكلفة الاقتراض وعلى الاستثمار، إلا أنها قد تكون ضرورية مرحلياً خاصة في ظل الضغط القائم على سعر الصرف. وأضاف عبدالعال، إنه منذ عام ١٩٨٨ وسعر الفائدة على الدولار مستقر على نقطة متوسطها فقط ربع في المائة تقريباً، وبالطبع هذا مرتبط بالظروف الاقتصادية الأمريكية وسياستها النقدية. وتساءل: لماذا ترفع بعض البنوك المصرية الفائدة على ودائع الدولار لديها إلى مستويات قياسية، بعيدة تماماً عما هو سائد في سوق الدولار الأوروبي.

وتوقع الخبير المصرفي أن تكون زيادة الفائدة على الدولار لدى البنوك المصرية راجعة لوجود عجز شديد في سيولتها الدولارية، وهو خطر علاجه بهذا الشكل ستكون كلفته أكثر خطورة ويعرّض البنك لمزيد من مخاطر السيولة. وتابع: الأمر الثاني هو بسبب وجود اعتقاد أو توجّه سائد لدى البنوك يجعلهم يرون أنه من الأفضل رفع أسعار الفائدة على الدولار لاستقطاب المدخرات الدولارية للجهاز المصرفي ومنع تداولها في السوق الموازية، ومن ثم تخفيف الضغط على الجنيه بطريق غير مباشر.

واستطرد: إذا كان الاحتمال الأول خطراً فإن الاحتمال الثاني أكثر خطورة، لأن رفع سعر الفائدة على الدولار بهذا الشكل الذي لا مثيل له في العالم سوف يؤدّي إلى نمو ظاهرة الدولرة والسعي لاكتنازه، عبر تحوّل المدخرين للتخلص من الجنيه رغم ارتفاع فائدته والتوجّه لشراء الدولار وادخاره بالبنوك التي ترفع لهم فائدة ٥٪ مع تطلعهم إلى تحقيق أرباح رأسمالية مستقبلاً مع معاودة ارتفاع الدولار، وبذلك يقلّ عرض الدولار المتاح في السوق ويرتفع سعره.

ورأى عبد العال أن الحل يكمن في إيقاف دعم الدولار وتخفيض الفائدة عليه إلى مستوى مناسب فوراً.

سياسة انكماشية

من جهته، قال عز الدين حسانين، الخبير الاقتصادي المصرفي، إن ارتفاع الدولار أمام الجنيه هو ارتفاع محسوب ومبارك من الدولة لتحقيق مجموعة من الأهداف الاقتصادية، أولها خفض الاستهلاك المحلي بسبب ارتفاع الأسعار بشكل جنوني لكل السلع، خاصة أن الشعب المصري يستهلك أكثر من ٦٠٪ سلعاً من الخارج؛ وبالتالي فالدولة تسعى لتخفيض الاستيراد وذلك لأن المستورد سيفكر كثيراً قبل استيراد نفس الكميات التي ربما لا يقابلها نفس حجم الطلب بسبب ارتفاع سعرها، بجانب عدم توافر الدولار بالجهاز المصرفي وارتفاع قيمته بالسوق السوداء.

وأشار إلى أن زيادة قيمة الدولار تعدّ سياسة انكماشية على حساب النمو والاستثمار، وخفض قيمة الجنيه قد يساهم نسبياً في زيادة الصادرات التي تعتمد مدخلاتها بنسبة ٦٠٪ من الخارج والذي ستنخفض صادراته لارتفاع تكلفه الإنتاج المتأثرة بالدولار.

وأضاف الخبير المصرفي إن رفع فائدة الدولار ساهم بشكل كبير في رفع سعره، ما أدّى لزيادة الطلب عليه لتكوين مدخرات بسعر مرتفع.

وأوضح أن زيادة الفائدة على الدولار بدأت بتسويق هذه الفائدة العالية لصناديق استثمار عالمية والتي تستثمر في شهادات إيداع دولارية بالخارج بسعر فائدة لا يتجاوز ١٪، مضيفاً إن الأهم هو جلب الدولار من الخارج وليس من الداخل لتجنّب المضاربة عليه ورفع سعره باستمرار.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .