دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 8/9/2017 م , الساعة 2:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

فبركت له حسابات وهمية حتى لا يتركها

بريطانية تنتحل صفة ضابط لارهاب صديقها

بريطانية تنتحل صفة ضابط  لارهاب صديقها

بريطانيا:

ادانت محكمة بريطانية فتاة في الواحد والعشرين من العمر بسبب غيرتها الشديدة ورغبتها في السيطرة على صديقها السابق وهو ما دفعها الى انتحال صفة ضابط شرطة لتتمكن من منع صديقها من التحدث او الارتباط  باي علاقات مع النساء.

وقد حكمت المحكمة على الفتاة الانجليزية التي تدعى جيلت لورين أديرلي بالسجن لمد تسعة اشهر؛ بسبب اقدامها على انتحال شخصية ضابط شرطة لأكثر من عامين لارهاب صديقها السابق ميتشل ،22 عاما، ومنعه من رؤية أي نساء أخريات. وكانت الشابة أديرلي قد استخدمت مختلف الوسائل لاخضاعها لها حيث وضعت قيودًا على صديقها بما فيها منعه من الذهاب إلى أماكن معينة وتدمير حياته الاجتماعية تماما.

وامام محكمة شروزبري اعترفت أديرلي، التي تسكن تيلفورد في شروبشاير في انجلترا، بانها انتحلت شخصية ضابط شرطة، واضافة الى السجن لمدة تسعة أشهر، تم منعها من رؤية ضحيتها أي صديقها السابق.

وكانت اديرلي قد تظاهرت بأنها ضابط لتمنع صديقها من رؤية أصدقائه وكذلك الفتيات الأخريات وهددته بإجراءات قانونية إذا لم يمتثل ودفع غرامة 3000 جنيه أسترليني. وخلال الفترة ما بين ديسمبر 2014 و 13 فبراير 2017، استخدمت أديرلي ثلاثة عناوين بريد إلكتروني تنتمي إلى ضباط خياليين للتواصل مع صديقها، كما أنشأت حسابين على "فيسبوك" مزيفين تتظاهر فيهما بأنهما صديقان لها، واستخدمتهما مرارا. وفي إحدى المرات، عندما بدأ لويد في رؤية زميلة له، استولت أديرلي على المقص وأخبرته بأنها ستقتل نفسها إذا لم ينهي علاقته على الفور.

وما ان اراد انهاء العلاقة التي امتدت بينهما لفترة قصيرة حتى جعلته يعتقد بأنه جزء من تحقيقات الشرطة، واستمر ذلك لأكثر من عامين. واعترفت اديرلي بأنها كانت صاحبة شكوى بسبب علاقة قصيرة مع المدعى عليه أي صديقها، بحجة انها كانت خلال هذه الفترة، ضحية له.

واضافت اديرلي: عندما انتهت العلاقة معه سألت عما اذا كان سيقدم بيانا ويساعد الشرطة في التحقيقات واخبرها بانه مستعد للمساعدة بأي شكل من الاشكال. وفعلا قدم بيان الشهود في ما كان يعتقد بأنه تحقيق مستمر من قبل الشرطة.

واستخدمت المتهمة بعد ذلك شخصية ضابط شرطة للسيطرة على صاحب الشكوى وتقييده طوال عامين، من خلال اقناعه بأن تقديم البيان اخضعه لمثل هذه القيود التي تفرضها عليه. وبعد أن اعترف لزملاءه في وقت سابق من هذا العام بما يعانيه من تلك الفتاة، شجعوه على الذهاب إلى الشرطة، التي تمكنت من خلال العمل بسرعة على رسائل البريد الإلكتروني لتعرف ان صديقته منتحلة لصفة ضابط شرطة وهمية وتقوم بأرسال الرسائل الالكترونية له.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .