دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 4/12/2017 م , الساعة 12:22 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

سلّط الضوء على الشباب وقدراتهم والقضايا العالمية

15 فيلماً في ختام مهرجان أجيال

15 فيلماً في ختام مهرجان أجيال

الدوحة - الراية:

يُسدل مهرجان أجيال السينمائي الليلة الستار على فعاليات دورته الخامسة بمجموعة من العروض السينمائية المميزة من قطر والعالم، وتشمل هذه العروض فيلم "البحث عن أمّ كلثوم" للمخرجة شيرين نشأت، ويدور حول كوكب الشرق أم كلثوم، متخطياً حدود أفلام السير الذاتية. ويتناول المخرجان التوأمان أليكس وأندرو سميث في فيلم "انسحاب"، قصة الأب والابن المختلفين دائماً، ورحلة الصيد التي لا تسير على الطريق الصحيح، وذلك في تمام الساعة 6:00 مساءً. كما يعرض المهرجان في الساعة 10:00 مساءً الفيلم التحريكي "فينسنت المحبوب" للمخرجين دوروتا كوبييلا وهيو ويلتشمن وهو استكشاف لحياة فينسنت فان جوخ من خلال 65 ألف لوحة زيتية تمّ تنفيذها بأسلوبه المميز.

ويعرض لأول مرّة، برنامج "رحلة إلى قلب الحياة" الذي يقدّم 12 فيلماً قصيراً من العالم، حافلة بشخصيات استثنائية وحالات غير عادية، عن رجل صغير يعيش في حقيبة ومبنى، وصولاً إلى عيون الحرباء الجائعة جداً التي تبدو أكبر بكثير من بطنها، والفتاة التي تريد أن تعيش في داخل عالم التلفزيون. يعرض البرنامج في الساعة 4:00 مساءً.

ومن الساعة 10 صباحاً وحتى 4 مساءً، يمكن للزوّار الاستمتاع بركن الهواة، المكان المخصص للكتب الهزلية وأفلام ومسلسلات تلفزيونية وألعاب الفيديو والفنون والأزياء التنكرية، بالإضافة إلى معرض لبلوكيد، الذي يقدم عروضاً بالوسائط المتعددة لأفلام وأعمال فنية رقمية جاءت كرد فعل على الحصار الجائر على قطر وذلك في المبنيَين 18 و19 في كتارا.

وعلى مدى الأيام الستة الماضية، حظي عشاق الأفلام بفرصة مشاهدة 103 أفلام، بما في ذلك 20 فيلماً طويلاً من 43 دولة من المنطقة والعالم، ما يجعل مهرجان أجيال هذا العام يضمّ أكبر عددٍ من الأفلام حتّى الآن. ويعرض أجيال في يومه الختامي مجموعة من الأفلام المميزة منها فيلم "المعيل" للمخرجة نورا تومي الذي يعرض لأوّل مرّة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالإضافة إلى العرض العالمي الأول لفيلم "الوحوش الصغيرة" بالتعاون مع منتدى الصور الفرنسي. ويواصل اليوم الختامي عروضه مع الأفلام التي دعمتها مؤسسة الدوحة للأفلام منها "والي" وعدد من الأفلام التي شاركت مؤسسة الدوحة للأفلام في تمويلها، بما في ذلك "طيور تشبهنا" "استمع إلى الصمت"، و"منزل وسط الحقول". كما أصبح مهرجان أجيال السينمائي جزءاً رئيسياً من المشهد الثقافي القطري، حيث احتفل بالمقاومة الفنية والولادة الجديدة للإبداع التي أعقبت فرض الحصار. كما سلّط الضوء على الشباب وقدراتهم والقضايا ذات الاهتمام العالمي.

  • بحضور ناجين من هذه التجارة العالمية
  • منبر أجيال يسلّط الضوء على الاتجار بالأطفال

الدوحة - الراية:

تناولت الجلسة الثالثة من منبر أجيال الذي يقام ضمن فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان أجيال السينمائي، موضوع الاتجار بالأطفال، وذلك بعد عرض فيلم وثائقي يعالج هذه القضية بعنوان "حتى لحظة وقوعي" من إخراج كيت ماكلارون وسكاي نيل.

شارك في الجلسة التي أقيمت تحت عنوان "ليس للبيع: التركيز على الاتجار بالبشر" كل من الدكتور محمد مطر أستاذ القانون في جامعة قطر، سكاي نيل صانعة أفلام وثائقية، إلهوم شاكيريفار منتجة أفلام ومبرمجة، وجينا داوسون فايبر ممثلة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة التي أدارت الحوار. كما حضر الجلسة اثنان من الناجين من عمليات الاتجار بالبشر، سونيتا سونار وبيجاي ليمبو، العضوان في مخيم لإعادة تأهيل الأطفال الذين تعرضوا للاتجار.

وتوجّه الدكتور مطر بالتهنئة إلى قطر على تبنيها قوانين تمنع الاتجار بالبشر وعلى جهودها في متابعة ضحايا هذه الظاهرة. وقال "الاتجار بالبشر انتهاك لحقوق الإنسان وحقوق الأطفال وجريمة ضد الدولة وضد الإنسانية. ويشكّل الأطفال 28 في المائة من حالات الاتجار بالبشر بشكل عام، لكن أوضاعهم تعدّ الأسوأ على الإطلاق". بدورها، أعربت سكاي نيل عن صدمتها من هذه الحالات، وقالت: "حتى عندما يتم إنقاذ الأطفال، فهم يعانون من العار على الدوام وينبذون من قبل عائلاتهم. لدى هؤلاء الأطفال مهارات رائعة وكبيرة لكنهم يخجلون منهم". وأشارت إلى أن ما يتعرض له هؤلاء يعد بمثابة عقاب مضاعف، يبدأ بالاتجار بهم واستغلالهم ثم نبذهم وبعدها يكرهون أنفسهم.

وتحدث الفتى ليبمو عن تجربته بعد أن أمضى 4 سنوات في السيرك وأنقذ لاحقاً في سنّ 12 عاماً، موضحاً أنه بعد إنقاذه وجد صعوبة كبيرة في التفاعل مع غيره من الناجين من هذا السيرك. وقال "شعرنا جميعاً بالإذلال من هذه التجربة، وبالتالي بالإحباط. لقد عامل بعضنا بعضاً بشكل سيئ وقاسٍ. وبعد أن شاركنا في ورش العمل في المخيم، بدأنا بإدراك حياتنا الجديدة".

وتابعت سونيتا سونار سرد حالتها الخاصة بعد أن أمضت 8 سنوات من العمل القسري، قائلة: "في كل يوم كان لدي أمل بأن ينقذني أحد من أصدقائي أو عائلتي. إن الاستغلال النفسي والجسدي كان سيئاً للغاية. وبعد مضي الوقت بدأت أفقد ذاكرتي وأنسى أسرتي وموطني وحتى اسمي". بعد إنقاذها، احتاجت سونار لوقت طويل وجهد كبير للتعافي مما عانته. "تعرضت للإذلال والمهانة وشعرت بالإحباط واليأس تماماً مثل بيجاي. وأدركت أيضاً بأني أستطيع أن أنسى الماضي وأنطلق في حياة جديدة".وأشار الطفلان إلى أنهما وافقا على سرد قصتهما أمام الكاميرات على أمل أن يساعد الفيلم في إنقاذ الأطفال الآخرين ممن يواجهون المصير نفسه.

  • تعرض أفلامهم ضمن برنامج أصوات سينمائية
  • مخرجون: أجيال مهرجان رائد

الدوحة- الراية:

أعرب مخرجون لأفلام قصيرة من مختلف دول العالم عن تقديرهم لتجربة مهرجان أجيال السينمائي المميزة، مُؤكّدين على أهمية عرض أفلامهم القصيرة في هذا المهرجان المجتمعي الرائد. وتحدّث المخرجون عن أفلامهم القصيرة التي تعرض في الدورة الخامسة من المهرجان في هذا العام في ثلاثة برامج مكرسة للأفلام الدولية وهي "رؤى تجريدية" و"البيت" و"واقع آخر".

أحمد صالح، مخرج الفيلم التحريكي القصير "عيني" ويدور حول أسرة تتشرد بسبب النزاع، أوضح أنه صنع الفيلم بناء على تجربته الشخصية التي عايشها في مخيم للاجئين ثمّ نقلها في فيلمه القصير. وقال: الوضع كان صادماً، ولذلك أنا سعيد بأن أنقله في فيلم ليتسنى للجميع متابعة ما يجري هناك. وتتعامل كاتيا برنارث مخرجة فيلم "كلنا" مع حادث وقع في عام 2015، عندما تعرضت حافلة تقل أطفالاً مسلمين ومسيحيين كينيين لهجوم إرهابي، حيث كان الفيلم مشروع تخرّجها. وتوضح في هذا الصدد: كنت هنا قبل خمس سنوات وأعجبت جداً بالحكام الصغار والشباب والمعرفة التي يتمتعون بها. أحببت جدّاً فكرة التعليم من خلال الأفلام ومن الرائع حقاً أن الشباب يستفيدون جداً من هذا المهرجان.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .