دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 19/5/2017 م , الساعة 12:59 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

فتاوى مختارة... الذنب وإقامة الحدود

فتاوى مختارة... الذنب وإقامة الحدود
  • إذا أقيم الحد أو الكفارات، فهل يغفر الذنب؟ وهل يجوز الحب بين شخصين غير متزوجين، مع الالتزام بالشرع؟

-- الصحيح أن الحدود مكفرات لذنب من أقيم عليه الحد، وكذلك ‏الكفارات المحددة من قبل الشارع لبعض الذنوب مكفرات لذنب من بذل الكفارة، كالحنث في اليمين، والظهار، وغيرها، كما يدل عليه المعنى، قال البقاعي في النظم في كفارة اليمين عند ‏قوله تعالى: لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ {المائدة:89}: أي الأمر الذي يستر النكث، والحنث عن هذا التعقيد، ويزيل أثره، بحيث تصيرون كأنكم ‏ما ‏حلفتم.

وقال الشوكاني في هذا الموضوع من تفسيره:‏ قَوْلُهُ: فَكَفَّارَتُهُ الْكَفَّارَةُ: هِيَ مَأْخُوذَةٌ مِنَ التَّكْفِيرِ، وَهُوَ التَّسْتِيرُ، وَكَذَلِكَ الْكُفْرُ هُوَ ‏السَّتْرُ، ‏وَالْكَافِرُ هُوَ السَّاتِرُ؛ لِأَنَّهَا تَسْتُرُ الذَّنْبَ وَتُغَطِّيهِ. وهكذا باستقراء مواضع الكفارات المقدرة شرعاً، 

أما حب الرجل للمرأة الأجنبية، أي لغير زوجته: فإن وقع بسبب غير اختياري فلا يؤاخذ العبد عليه؛ لأن الاختيار مناط التكليف. وأما ما نشأ عن سبب محرم: فيؤاخذ العبد به.

إطعام  الحيوانات المأمور بقتلها

  • ما هو حكم إطعام الحيوانات المأمور بقتلها وهل يؤجر فاعله؟

-- إن إطعام الحيوانات فيه أجر، ومرغب فيه، ويدل له حديث البخاري، وغيره: في كل كبد رطبة أجر.

وهذا الحديث قد حمله بعض أهل العلم على عمومه، فيشمل الحيوان المأمور بقتله وغيره، ومن أهل العلم من قصره على الحيوان المحترم دون المأمور بقتله.

وبناء علي ما سبق، فإن وضع الطعام في مكان معين، لعله ينتفع به حيوان، يثاب عليه فاعله إذا أكل منه حيوان، أو طير، ولو كان فأراً، أو غراباً على مذهب كثير من أهل العلم، كما رأينا، مع التنبيه على أن الفأر، والغراب، من الحيوانات التي وصفت بالفسق، وأنها تقتل في الحل، والحرم. 

وقال بعض الفقهاء هذا الحكم خاص بالغراب الذي يأكل الجيف، بخلاف غراب الزرع.

الاطلاع على الرسائل الهاتفية دون إذن صاحبها 

  • أمي دائماً تمسك هاتفي النقال، وتقرأ رسائلي القصيرة ومحادثاتي، وقلت لها ذات مرة أنني أكره ذلك، لكن لا جدوى.. كما أن زوجي يقرأ محادثاتي؟

--لا حقّ لأمّك ولا لزوجك في تفتيش جوالك، وقراءة رسائلك، والاطلاع على خصوصياتك دون إذنك، لأن ذلك من التجسس المنهي عنه، ولا يجوز إلا لمنع منكر عند ظهور ريبة.

عدم رضا الزوجة بإعطاء زوجها مالاً لبعض الأشخاص

  • عندما أحزن أو أتضايق من إعطاء زوجي شخصاً مبلغاً من المال هل يعتبر ذلك من عدم الرضا بقضاء الله وقدره؟

-- عدم رضاك بإعطاء زوجك مالاً لبعض الأشخاص، ليس من التسخط على القدر، ولا يكون كفراً مخرجاً من الملة   واعلمي أن الزوج له حقّ التصرّف في ماله بسائر أوجه التصرف المباحة شرعاً، وإذا أنفق شيئاً من ماله في وجه غير صحيح، فعليك النصيحة له بعدم إضاعة المال، أمّا إذا أنفق في أوجه الخير، فينبغي أن تفرحي بذلك لما فيه من إرضاء الله تعالى، وما يترتب عليه من الثواب، والبركة في الدنيا، والآخرة

ما يباح للرجل من مخطوبته

  • أنا شاب أعمل خارج بلدي وقبل عودتي من إجازتي السنوية قال لي أهلي: إنهم وجدوا لي عروساً أخلاقها ممتازة، وتمت الخطبة، وبعدما سافرت كنا نتكلم يوميّاً في كل شيء فأود أن أعرف ما هو المباح للخاطب في فترة الخطوبة؟

-- هذه المرأة لا تزال أجنبية عنك حتى يعقد لك عليها العقد الشرعي، قال الشيخ ابن عثيمين في فتاوى نور على الدرب: المخطوبة أجنبيةٌ من الخاطب، لا فرق بينها وبين من لم تكن خطيبة حتى يعقد عليها. فهذه الخطبة لا تبيح لك شيئاً مما يحرم مع الأجنبية من الكلام معها لغير حاجة، ومن غير مراعاة للضوابط الشرعية، وإرسالها صورتها لك بشعر مكشوف، أو فتحها الكاميرا لتراها، فهذا أشد وأفظع، قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-: يقول بعض الخاطبين: إنني أحدثها من أجل أن أفهم عن حالها، وأفهمها عن حالي، فيقال: ما دمت قد أقدمت على الخطبة، فإنك لم تقدم إلا وقد عرفت الشيء الكثير من حالها، ولم تقبل هي إلا وقد عرفت الشيء الكثير عن حالك، فلا حاجة إلى المكالمة بالهاتف، والغالب أن المكالمة بالهاتف للخطيبة لا تخلو من شهوةٍ، أو تمتع شهوة، يعني شهوة جنسية، أو تمتع، يعني تلذذ بمخاطبتها، أو مكالمتها، وهي لا تحل له الآن حتى يتمتع بمخاطبتها، أو يتلذذ. فتجب التوبة من ذلك كله، وعدم العود لمثله، وبدلاً من هذا، وحتى تكون حلالاً لك تكلمها وتكلمك، وتراها وتراك، فليعقد لك عليها العقد الشرعي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .