دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 8/11/2018 م , الساعة 1:23 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لترسيخ قيم وأخلاقيات العمل والتفاني في العطاء.. مواطنون لـ الراية :

الخطـاب الســامـي موجـه ومرشــد للشــباب

رسائل مباشرة لتطوير الذات والبعد عن الاتكالية وزيادة الإنتاج
تحفيز الشباب على الاجتهاد وتحمل المسؤولية تجاه المجتمع
الخطـاب الســامـي موجـه ومرشــد للشــباب

كتب - إبراهيم صلاح :

أكد عددٌ من المواطنين أنّ خطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في افتتاح دور الانعقاد السابع والأربعين لمجلس الشورى أمس الأول، جاء موجهاً ومرشداً للشباب لترسيخ قيم وأخلاقيات العمل والتفاني في العطاء وتحمل المسؤولية والعمل على تطوير الذات والبعد عن الاتكالية والاتجاه نحو الإنتاج.

وقال المواطنون، في تصريحات لـ  الراية ، إنّ الخطاب السامي يُعد منهج حياة للتحفيز المستمر نحو الإنتاجية وتغيير أسلوب الحياة المبني على الرفاهية الزائدة وترشيد الإنفاق وزيادة الإنتاج، بما يعود بالنفع على الوطن والمواطن. وشددوا على أن الشباب مُطالبون بتطوير الذات والارتقاء بقدراتهم لمواكبة التطور عبر التعليم والتدريب من أجل رفعة الوطن، لا سيما في ظل اهتمام الدولة الكبير بالتعليم وتوفير كافة السبل للارتقاء بأبنائها، باعتبار الثروة البشرية إحدى أهم ركائز التطور وتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030. ونوّهوا بترسيخ خطاب صاحب السمو لقيمة العمل في مختلف القطاعات عبر احترام أوقات العمل وتنفيذ الوعود والصدق في التقارير المرفوعة، بالإضافة إلى تحمل المسؤولية تجاه المجتمع والدولة.

مريم يوسف: اعتماد الكفاءة أساساً للتعيين والترقية 

أكدت مريم يوسف أنّ خطاب صاحب السمو عزز مفهوم العمل لدى الشباب وما يمكن أن يتحقق في حالة إتقان العمل واحترامه من عوائد على الوطن وعلى الفرد، فضلاً عن الآثار السلبية بسبب ارتفاع مستوى معيشة المواطن دون أن يواكبه تطور في القيم والثقافة والاهتمام بالأخلاق.

وأوضحت أن الخطاب حافز للشباب على إتقان العمل والتقيّد بأخلاقياته بالإخلاص في أدائه على أحسن وجه، حيث إن الكفاءة والأهلية أساس للتعيين والترقية، وهو ما يرسخ قيمة أن عطاء الشباب لن يذهب بل سيتحول إلى حوافز ودافع للشباب نحو المثابرة في العمل وتطوير قدراتهم الذاتية والعلمية.  

سعيد بن نورة: الاعتماد على النفس وتحقيق أعلى طاقة إنتاجية

أكد سعيد بن نورة أنّ خطاب صاحب السمو رسالة تحفيز وتشجيع للشباب على تحمل المسؤولية والتطوير في القيم والثقافة والاهتمام بالأخلاق، والبعد عن الاتكالية والاتجاه نحو الإنتاج وهو ما يطمح له الجيل الحالي للارتقاء بالوطن وتحقيق أعلى طاقة إنتاجية وسط اعتماد على النفس. وأوضح أن الشباب في الفترة الأخيرة أظهروا تحمل المسؤولية تجاه الوطن وعلموا حجم قدراتهم وحاولوا تسخيرها نحو الارتقاء في كافة القطاعات وبرزوا كثيراً في مواجهة الحصار الجائر. وأكد أن جزءاً من مسؤولية الشباب أن يكونوا منتجين وأن يجعلوا خطاب صاحب السمو منهج حياة، خاصةً في التحفيز المستمر نحو الإنتاجية وتغيير أسلوب الحياة المبني على الرفاهية الزائدة وترشيد الإنفاق وزيادة الإنتاجية، بما يعود بالنفع على الوطن والمواطن.

 محمد اليافعي: توعية الشباب بواجباتهم تجاه المجتمع 

قال محمد اليافعي: الخطاب السامي وضع مخطط عمل لشباب المستقبل وكيفية أداء الواجب أثناء العمل في مختلف القطاعات عبر احترام أوقات العمل وتنفيذ الوعود والصدق في التقارير المرفوعة، إضافة للإحساس بالواجب والشعور بالمسؤولية تجاه المجتمع والدولة والمشاركة في تحمل الأعباء والذي يقود إلى التواضع وتقدير قيمة العمل ومن شأنه تحقيق الاستدامة والبعد عن الضرر الذي يلحقه بالمصلحة العامة. وأضاف: بعض شباب اليوم حائرون ما بين الرفاهية والإنتاجية في ظل ارتفاع مستوى المعيشة وغياب الوعي عن بعض الفئات، ما تسبب في الإفساد الاجتماعي القائم على الثقافة الاستهلاكية غير المنتجة، أما الغالبية فلديهم وعي كافٍ بدورهم ومسؤوليتهم تجاه الوطن.  

ظافر الأحبابي: الاتجاه للإنتاج والبعد عن الثقافة الاستهلاكية 

أكد ظافر الأحبابي أنّ خطاب صاحب السمو قدم العديد من الرسائل المباشرة نحو التطوير والتشجيع على العمل والبعد عن الاتكالية وهو لتحفيز الشباب نحو العطاء والعمل والبعد عن الثقافة الاستهلاكية غير المنتجة، موضحاً أهمية أن يضع الشباب نصب أعينهم رفعة الوطن وكيفية تطوير كافة القطاعات من خلال تطوير أنفسهم ومواكبة التطور عبر التعليم والتدريب، لاسيما أن الدولة وضعت ضمن ركائزها الأساسية في رؤية قطر 2030 تطوير التعليم وتحقيق أفضل النتائج بتعليم جيد ينافس كافة بلاد العالم.

وأشار إلى مسؤولية الشباب تجاه الوطن ويقع على عاتقهم الكثير من الأعباء في سبيل الارتقاء بالوطن عبر الابتكار وإحداث التغيير نحو الأفضل عبر أنفسهم وأسرهم ومحيطهم الوظيفي. 

مبارك الهاجري: خريطة طريق لتطوير الشباب 

قال مبارك الهاجري إنّ الخطاب السامي حمل العديد من الرسائل للمواطنين ورسم خريطة طريق للشباب، خاصةً في التطوير والبعد عن الاتكالية في ظل ارتفاع مستوى معيشة الفرد وعدم استغلال العديد من الشباب لتلك الميزات في تطوير أنفسهم بل أصبحوا غير منتجين اعتمدوا على الثقافة الاستهلاكية وتحولوا إلى مستهلكين غير منتجين.

وأضاف: يجب على الشباب العمل على على تطوير إمكانياتهم وتسخيرها في العمل ، والطموح الدائم نحو التطوير واكتشاف المهارات لما يترتب عليها من تحقيق أفضل النتائج على مستوى الذات والعمل، بالإضافة إلى تنويع مصادر الدخل والعمل على توفير أفكار نموذجية لإثراء الصناعات المحلية والاستثمار.  

خليفة الجابر: تشجيع الشباب على الابتكار 

أكد خليفة الجابر أنّ الخطاب السامي يحفز الشباب نحو الابتكار والتطوير ووضع على عاتقهم مسؤولية الارتقاء بالوطن وكيفية تطوير كافة القطاعات من خلال تطوير أنفسهم ومواكبة التطور عبر التعليم والتدريب، لتحقيق الاستدامة والبعد عن ثقافة الاتكالية واللامبالاة، في ظل ارتفاع مستوى معيشة المواطن، لذلك وجب عليه أن يواكبه تطوير القيم والثقافة والاهتمام بالأخلاق.

وقال: الشباب الآن أكثر وعياً بأهمية دورهم وما يمكن أن يقدموه لإحداث فارق كبير على كافة الصعد، لأنهم أساس التنمية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .