دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 19/11/2017 م , الساعة 12:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بدعم من الجيش بعد سيطرته على البلاد

زيمبابوي: تظاهرات حاشدة تطالب موجابي بالرحيل

زيمبابوي: تظاهرات حاشدة تطالب موجابي بالرحيل

هراري - أ ف ب:

نزل آلاف الزيمبابويين إلى شوارع هراري أمس للمطالبة باستقالة الرئيس روبرت موجابي، الذي تخلى عنه تدريجياً أقرب حلفائه، وقد حصلت هذه التظاهرات على دعم الجيش الذي سيطر على البلاد وأطلق عليها مسيرة التضامن في محاولة على ما يبدو لإضفاء طابع الدعم الشعبي على لجوئه للقوة لتفادي الغضب الدبلوماسي الذي عادة ما يلي الانقلابات. وكتب متظاهرون مبتهجون من السود، وأيضاً من البيض الذين تشكّل مشاركتهم في تحرّكات مماثلة أمراً نادراً، على لافتات كانوا يلوحون بها، «لقد طفح الكيل، على موجابي أن يستقيل» و»أرقد بسلام يا موجابي» و»لا لسلالة موجابي». وتختتم هذه التظاهرات المعادية لموجابي، والتي بدأت سلمية صباح أمس، أسبوعاً شهد أزمة سياسية غير مسبوقة في زيمبابوي حيث بسط الجيش سيطرته ووضع رئيس الدولة الذي يتولى السلطة منذ 1980، في الإقامة الجبرية. ويشكّل تدخل الجيش منعطفاً في فترة حكم موجابي الطويلة، والتي تميّزت بقمع كل معارضة، وأزمة اقتصادية حادة. ويعاني حوالي 90% من الشعب من البطالة. وفي الثالثة والتسعين من عمره، يعاني أكبر رئيس دولة سناً في العالم، مزيداً من العزلة، وقد تخلى عنه أقرب حلفائه: فبعد الجيش والرفاق القدامى، تخلّت عنه مساء الجمعة الفروع المحلية للحزب الرئاسي زانو- بي.اف وطالبت باستقالته. وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال المتظاهر كلفين شونهياوا الذي كان يلوّح بعلم زيمبابوي، «أنا في الثلاثين من عمري . تخيلوا . لم اشتغل أبداً، وذلك بسبب نظام موجابي. لذلك نطالب بالتغيير». وأكدت إيما موشينجي (37 عاماً) وسط صخب الأبواق الذي يصم الاذان، «انتظرنا فترة طويلة هذا اليوم». وشارك في التظاهرات أيضاً ستيفانوس كرينوف، المزارع الأبيض الذي طرد في إطار الإصلاح الزراعي المثير للجدل الذي أطلقه موجابي في العام 2000.. وقال «منذ فترة طويلة لم يحصل شيء مماثل أي أن نكون سوية»، الأكثرية السوداء والأقلية البيضاء المتحدّرة من أحفاد المستوطنين البريطانيين. ولبّى المتظاهرون دعوة قدامى المقاتلين في زيميابوي، - أقطاب أساسيون في الحياة السياسية - وحركات المجتمع المدني، ومنها حركة «ذيس فلاج» التي يرأسها القس ايوان ماوارير، أحد أبرز أقطاب التمرد على موجابي الذي قمعته قوى الأمن في 2016. وانتشر الجنود أمس في شوارع هراري، لكن المتظاهرين ألقوا عليهم التحية هذه المرة، وصافحوهم. وكان البعض منهم يرفع صور رئيس الأركان الجنرال كونستانتينو شيوينجا الذي يقدّم دعمه الكامل للتظاهرات.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .