دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الأربعاء 7/3/2018 م , الساعة 12:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لإخراج المتبقين من منازلهم وترحيلهم إلى بنجلاديش

الأمم المتحدة تندد باستمرار التطهير العرقي للروهينجا

الأمم المتحدة تندد باستمرار التطهير العرقي للروهينجا

رانغون - أ ف ب:

أعلن موفد الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أمس أن ميانمار تواصل «التطهير العرقي» للروهينجا من خلال حملة «ترهيب وتجويع قسرية» بعد ستة أشهر على عمليات عسكريّة تسببت بنزوح جماعي للأقليّة المسلمة.

وفرّ نحو 700 ألف من أقليّة الروهينجا من ولاية راخين إلى بنجلاديش المجاورة منذ أغسطس الفائت حاملين معهم شهادات مروّعة عن عمليات قتل واغتصاب وإحراق متعمد من قبل الجنود وعصابات مسلحة. ورغم أن غالبية أولئك اللاجئين فرّوا من ميانمار العام الماضي، لا يزال مئات الروهينجا يعبرون الحدود إلى بنجلاديش كل أسبوع. وصرّح مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لحقوق الإنسان اندرو جيلمور أن «التطهير العرقي للروهينجا يتواصل في ميانمار. لا أعتقد أنه بإمكاننا استنتاج غير ذلك مما عاينته وسمعته في كوكس بازار». وجاءت تصريحات جليمور بعد تحدثه إلى لاجئين روهينجا وصلوا حديثاً إلى مخيمات مكتظّة في بنجلاديش. وقال في بيان إن «طبيعة العنف تغيرت من القتل والاغتصاب الجماعي العام الماضي، إلى حملة أقل حدة من الترهيب والتجويع القسرية والتي يبدو أنها مصممة لإخراج الروهينجا المتبقين من منازلهم وترحيلهم إلى بنجلاديش». مضيفاً إن الواصلين الجدد قدموا من بلدات في داخل راخين أبعد من الحدود. وذكر البيان أنه «من غير الوارد» أن يتمكن أي من الروهينجا من العودة إلى ميانمار في المستقبل القريب، رغم تعهد ميانمار بدء إعادة عدد منهم. وقال جيلمور «إن حكومة ميانمار منشغلة في إبلاغ العالم أنها مستعدّة لاستقبال عائدين روهينجا، وفي نفس الوقت تواصل ترحيلهم إلى بنجلاديش». وأضاف «من المستحيل ضمان عودة آمنة ولائقة وقابلة للاستمرار في الظروف الراهنة». ويفرض الجيش إجراءات مشدّدة على مناطق شمال ولاية راخين، منعاً لوصول صحافيين ودبلوماسيين ومعظم منظمات الإغاثة باستثناء زيارات قصيرة يشرف عليها الجيش. وأظهرت صور حديثة التقطت بالأقمار الاصطناعية أن 55 قرية على الأقل سويت بالأرض تماماً وغاب أي أثر لوجود بناء أو آبار أو نبات. وقالت مجموعات حقوق الإنسان إن هذا ليس سوى جزء ضئيل من قوة لها تاريخ أسود من الانتهاكات في أنحاء البلاد والعداء الظاهر للروهينجا.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .