دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 14/11/2017 م , الساعة 1:18 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال تقديمهم شكاوى للجنة التعويضات.. ممثلو شركات قطرية لـ الراية:

الحصار يكبد شركات الأغذية خسائر بالملايين

طول مسار الشحن ينعكس سلباً على جودة المواد الغذائية
الإمارات تتعمد تأخير الشحنات المتجهة إلى الدوحة أو مالكها قطري
شركات إماراتية تتهرب من الالتزام بالعقود المبرمة مع نظيراتها القطرية
مكاتب المحاماة الإماراتية ترفض تولي قضايا شركة قطرية
الجميع متضرر ودول الحصار تخسر السوق القطري
الحصار يكبد شركات الأغذية خسائر بالملايين
  • تراجع في نسبة إشغالات الفنادق.. والسياحة الداخلية لا تكفي


كتب - نشأت أمين:
استمرّ توافد مديري وممثلي الشركات القطرية على مقر لجنة المطالبة بالتعويضات لتقديم طلباتهم إلى اللجنة وإثبات ما لحق بهم من أضرار جراء الحصار وقد تصدرت الشركات الاستثمارية قائمة الطلبات التي استقبلتها اللجنة يوم أمس حيث استقبلت اللجنة طلبات من شركات تعمل في مجال تجارة الأغذية.

وأكد مسؤولو تلك الشركات لـ الراية تعرّضهم لخسائر بالملايين جراء توقف شركات في الإمارات عن توريد المواد الخام لشركاتهم عقب فرض الحصار، الأمر الذي دفعهم إلى استيرادها من دول أخرى ولكن بتكاليف تزيد بشكل كبير عن الأسعار التي كان يتم استيرادها بها من قبل، وقدّم مسؤولو الشركات للجنة الوثائق والمستندات الدالة على تلك الخسائر، لافتين إلى أن طول مسار الشحن ينعكس سلباً على جودة المواد الغذائية، كما أن الإمارات تتعمّد تأخير الشحنات المتجهة إلى الدوحة أو مالكها قطري، في حين تتهرّب الشركات فيها من الالتزام بالعقود المبرمة مع نظيراتها القطرية، كما ترفض مكاتب المحاماة فيها تولي قضايا شركة قطرية، وقالوا إن الجميع متضرر ودول الحصار تخسر السوق القطري.

كما استقبلت لجنة التعويضات طلبات من شركات سياحية وقد اشتكى أصحابها من تعرّضهم لخسائر ضخمة نتيجة الحصار والتوقف شبه التام للحركة السياحيّة القادمة من دول الجوار.

ويواصل الخبراء القانونيون عمليات الفرز والمراجعة وتصنيف الشكاوى المسجلة قانونياً واستكمال كافة إجراءاتها لوضعها في المسوغ القانوني، قبل رفعها لمكاتب المحاماة الدوليّة والمحلية لدراستها، وتقديم الشكاوى للمحاكم والجهات المختصة لمباشرة التقاضي وتحصيل حقوق المتضرّرين من المواطنين والمقيمين وأصحاب الشركات والملاك والطلاب.
  


أبو محمد:كساد في الفنادق وضعف الحركة السياحية

قال أبو محمد، صاحب سلسلة فنادق، إن الحصار تسبب في كساد واضح في الحركة السياحية الوافدة إلى قطر التي كانت تعتمد في قسم كبير منها على السائحين القادمين من دول الجوار، موضحاً أن لديه 4 فنادق من فئة الخمس نجوم، ومنذ فرض الحصار على قطر في الخامس من يونيو الماضي تراجعت نسبة الإشغالات في الفنادق الأربعة بنسبة تصل إلى نحو 90%، لافتاً إلى أنه لجأ إلى تقديم عروض مغرية لتنشيط حركة الإشغال في فنادقه من خلال خفض الأسعار بنسبة كبيرة حيث طرح عروضاً بسعر 150 ريالاً في الليلة مع إمكانية الحصول على ليالٍ إضافية ورغم ذلك فإن النتائج التي تحققت ليست كبيرة، موضحاً أن السياحة الداخلية لا تكفي لتشغيل الحركة في الفنادق بالشكل الاقتصادي.

وأكد أن ما حدث مع مجموعة الفنادق الخاصة به تكرّر في الغالبية العظمى إن لم يكن جميع الفنادق الأخرى؛ ما كبدهم خسائر مالية كبيرة نتيجة لانخفاض العائد وفي نفس الوقت استمرار تحملهم للتكاليف التشغيليّة بما في ذلك دفع رواتب الموظفين والعاملين بها.

  

 

 

أم صالح:السلطات الإماراتية وضعت العراقيل أمام الشركات القطرية

قالت أم صالح إن لديها محلاً لبيع الشوكولاتة التي كانت تستوردها من الإمارات، مشيرة إلى أن الشوكولاتة التي كانت تبيعها من نوعيّة ممتازة ولها زبائنها الذين يقصدون المحل خصيصاً لشرائها.

ونوّهت بأنها لعدّة سنوات كانت تبيع هذه النوعية من الشوكولاتة حتى وقع الحصار الذي حال دون تمكن المحل من استيرادها، الأمر الذي تسبب في انصراف الكثير من العملاء إلى محلات أخرى.

وأشارت إلى أنها كانت قد اتفقت مع الشركة الموردة في الإمارات على توريد كمية من الشوكولاتة عن طريق الشحن البري، استعداداً لعيد الفطر الماضي، وسددت قيمتها بالكامل، وعندما وقع الحصار تأخر وصول الشحنة لشهرين حيث لم تصل إلا في عيد الأضحى حيث قامت الشركة المورّدة بتغيير مسار الشحن إلى سلطنة عمان ثم لبنان، وبالتالي فإنّ طول المسار تسبب في التأثير على جودة الشوكولاتة بشكل يلاحظه العملاء بسهولة.

وقالت إنّها لاحظت أن السلطات المعنيّة بالشحن البري في الإمارات كانت تتعمّد تأخير الشحنات المتجهة إلى الدوحة.

وأكدت أن حجم حركة البيع في المحل تراجع بدرجة كبيرة ما ألحق بها خسائر ماليّة كبيرة طوال الشهور الخمسة الماضية اضطرت معها للبحث عن مصادر بديلة للإنفاق على المحل سواء لدفع رواتب الموظفين والعمّال أو دفع القيمة الإيجارية له، لافتة إلى أنها حاولت البحث عن نوعيّة بديلة للشوكولاتة التي كانت تبيعها إلا أن النوعيّة التي استوردتها من إحدى الدول العربية الأخرى رغم أنها كانت أقل جودة إلا أنها أيضاً كانت أغلى سعراً؛ ما حال دون تمكن المحل من المنافسة في بيع الشوكولاتة.

وأعربت أم صالح عن أملها في أن تنصت دول الحصار لندءات الحكمة ويتحلى مسؤولوها ببُعد النظر لأنهم إذا كانوا يعتقدون أن قطر وحدها هي التي تتعرّض لخسائر فهم يضحكون على أنفسهم لأن الجميع خاسرون، وكلما طال أمد الحصار فسوف تزداد خسائر شركاتهم التي كانت قطر بالنسبة لهم أحد الأسواق الهامة التي تستوعب بضائعهم سواء كانت مواد خام أو مواد تامة الصنع.
  

 

أبوعبدالله: الشركة الإماراتية امتنعت عن توريد الشحنات بعد الحصار

قال أبو عبدالله، وكيل صاحب شركة قطرية لتجارة المواد الغذائية، إن رجل أعمال قطرياً قام بتأسيس شركة لاستيراد الأغذية في إمارة دبي وبعد 6 أشهر من الجهود المستمرّة انتهى صاحب الشركة من تأسيسها وكان ذلك قبل نحو شهر واحد من فرض الحصار، لافتاً إلى أن أولى الصفقات التي عقدتها الشركة كانت التعاقد مع شركة إماراتية على توريد شحنة سكر من الإمارات إلى قطر بمبلغ يزيد على 5 ملايين ريال.

وقامت الشركة بسداد ثمن الشحنة بالكامل للشركة الإماراتية التي تمّ التعاقد معها وقبل فرض الحصار بمدة قصيرة طلبت الشركة الإماراتية تحويل مبلغ 200 ألف درهم لاستعجال توريد الشحنة وهو ما تمّ بالفعل.
وأوضح أنه بعد يومين من تحويل المبلغ تم فرض الحصار على قطر وتوقفت الشركة الإماراتية عن توريد الشحنة المتفق عليها وعندما نحاول الاتصال بهم يتهربون من الردّ على اتصالاتنا.

وأكد أن الشركة القطرية حاولت توكيل مكتب محاماة في دبي لتحريك دعوى ضدّ الشركة الإماراتية إلا أن المحامي رفض تولي القضية خوفاً من السلطات هناك لأنه سيترافع عن شركة قطرية.
ولفت إلى أنه عندما فشلت جهود الشركة القطرية في التوصّل إلى حل مع الشركة الإماراتية أو حتى التواصل مع مسؤوليها لم تجد الشركة القطرية أمامها سوى اللجوء إلى لجنة المطالبة بالتعويضات لمساعدتها في اتخاذ الإجراءات القانونيّة ضد الشركة الإماراتية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .