دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 8/7/2016 م , الساعة 1:28 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

المحلل السياسي شارل جبور لـ الراية :

لا تمديد للبرلمان اللبناني في 2017

موازين القوى أساسها قاعدة الانتخابات النيابية وليس البلدية
ملفات الفساد والرئاسة وقانون الانتخاب ستظل معلقة
التحالف العوني - القواتي صمد خلافاً لكل الرهانات
الانتخابات البلدية أكدت أن تحالف قوى 14و8 آذار لم يعد قائماً
انتخابات الرئاسة ممكنة إذا تخلى الحريري عن فرنجية وأيد عون
لا تمديد للبرلمان اللبناني في 2017

بيروت - منى حسن:

أكد المحلل السياسي اللبناني شارل جبور أن البلاد ستدخل في عملية التحضير للانتخابات النيابية بعد البلدية إذا حافظت على الوضع القائم.

وأضاف في حوار مع  الراية  إنه من الصعوبة بمكان أن تتمكن السلطة السياسية أو القوى التي لا تريد الانتخابات أن تمدّد لنفسها في البرلمان عام 2017 لأن المبرّر الأمني قد سقط.

وأكد أن الانتخابات البلدية يجب أن تكون المدخل للانتخابات الرئاسية بمعنى أن الأحجام الذي سيتم فرزها في هذه الانتخابات سواء كان على المستوى المسيحي أو الوطني يجب أن تفتح الباب أمام اختيار الرئيس. ورأى أن التحالف العوني - القواتي قد صمد خلافاً لكل الرهانات.

وإلى تفاصيل الحوار:

> هل الانتخابات البلدية ستغيّر المعادلات السياسية في لبنان ؟

- في حال لم يطرأ أي حدث سياسي أو أي تطوّر أمني كبير، فإن كل الملفات الخلافيّة الداخلية بدءاً من الانتخابات الرئاسية وصولاً إلى قانون الانتخاب ومن بينهما ملفات الفساد أصبحت كلها معلقّة وسيصار إلى ترحيلها إلى قراءة نتائج وخلاصات الانتخابات البلدية.

 

> هل الاستحقاق البلدي يمكن أن يؤدّي إلى تغيير في المعادلات السياسية في لبنان ؟

- لا أعتقد ذلك، لأن موازين القوى السياسية يتم فرزها على قاعدة الانتخابات النيابية وليس البلدية، الانتخابات البلدية تعطي مؤشرات سياسية ولا تفرز موازين قوى سياسية.

> كيف قرأت خريطة الانتخابات البلدية ؟

- كل التحالفات السياسية الانتخابية التي حصلت برهنت على أن تحالف قوى فريقي 14و8 آذار لم يعد قائماً

والانتخابات أسقطت التقابل بين الفريقين وخلطت التحالفات وأصبحت كل التحالفات متداخلة.

> وكيف هي الصورة على مستوى حزب الله ؟

- على مستوى حزب الله وبعد قتاله في سوريا وبعد الحصار الذي يتعرّض له عربياً وإسلامياً ومالياً وسياسياً واقتصادياً هل يمكن أن تكون البيئة الشيعية قد تراجعت عن دعمه لذلك أيضاً علينا قراءة مفاعيل وخلاصات النتائج الانتخابية بهذا الشأن.

وعلى المستوى المسيحي علينا معرفة التحالف القواتي العوني في الأماكن التي جرت فيها انتخابات جديّة هل هذا التحالف حقق أرقاماً فعليّة ونتائج مهمّة، أو لم يحصد ما كان يتوقعه في المعارك الانتخابية.

> هل هذا التحالف صمد ؟

- التحالف العوني - القواتي صمد خلافاً لكل الرهانات لأن البعض يقول إن الانتخابات البلدية ستؤدّي إلى "قرقعة" هذا التحالف وهو نجح فعلياً في تجاوز هذه الانتخابات.

> هل لبنان سينجح أيضاً في إنجاز الاستحقاق النيابي؟

- بعد الانتخابات البلدية ستدخل البلاد في عملية التحضير للانتخابات النيابية وإذا حافظت على الوضع القائم حالياً أنا أعتقد أن من الصعوبة بمكان أن تتمكن السلطة السياسية أو القوة التي لا تريد الانتخابات من أن تمدّد البرلمان في 2017 لأن الذريعة الأمنية سقطت وبالتالي سنذهب إلى انتخابات نيابية وبعض القوى السياسية سترفع شعاراً وعنواناً لهذا الاستحقاق لأن هذا الاستحقاق يجب أن يُشكل مدخلاً للانتخابات الرئاسية بمعنى أن الانتخابات النيابية في حال استمرّ الفراغ حتى ربيع 2017 يجب أن تكون هذه الانتخابات هي المدخل لانتخابات رئاسية بمعنى أن الأحجام الذي سيتم فرزها في هذه الانتخابات سواء كان على المستوى المسيحي أو الوطني يجب أن تفتح الباب أمام انتخابات رئاسية جديدة.

> هل نحن أمام انتخابات رئاسية حالياً؟

- من الصعوبة بمكان في ظل موازين القوى الداخلية والخارجية الوصول إلى انتخاب رئيس جديد قبل الانتخابات النيابية إلا في حال قبل سعد الحريري أن ينتقل من تأييد سليمان فرنجية إلى تأييد الجنرال ميشال عون.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .