دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 29/8/2018 م , الساعة 12:23 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

هرباً من حملة عنف جديدة من جانب جيش ميانمار

200 ألف روهينجي ينتظرون على الحدود لدخول بنجلاديش

200 ألف روهينجي ينتظرون على الحدود لدخول بنجلاديش

دكا - وكالات:

ينتظر أكثر من 200 ألف من مسلمي الروهينجا بالقرب من الحدود الجنوبيّة الشرقية لبنجلاديش من أجل دخول البلاد هرباً من حملة عنف جديدة من جانب جيش ميانمار، بحسب تقرير إعلاميّ محليّ، نُشر أمس الثلاثاء. وقال المقدّم أسد الزمان شودري، قائد الكتيبة الثانية في حرس الحدود ببنجلاديش، لصحيفة «ديلي ستار» المحلية، إنّ «هؤلاء الأشخاص ينتظرون منذ الخميس الماضي عند الحدود. وحسب التقرير، عزّزت قوات حرس الحدود البنجالية بالفعل الرقابة على المنطقة الحدودية، لمنع تدفق موجات جديدة من اللاجئين. ويقوم خفر السواحل بتسيير دوريات في نهر «ناف»، الذي يفصل الحدود بين ميانمار وبنجلاديش، لمنع تدفق المهاجرين، بحسب المصدر نفسه. وقال عبد المطلب ماتر، وهو زعيم مجتمعي روهينجي في مخيم ليدا للاجئين في (ضواحي) مدينة كوكس بازار (جنوب شرق)، إنّه علم من أسرته وأشخاص آخرين في ميانمار أن الكثير من الروهينجا تجمّعوا على الجانب الشرقي لنهر «ناف». وأضاف إن هؤلاء الأشخاص تجمّعوا بحثاً عن مأوى بسبب حملة عنف جديدة شنّها جيش ميانمار ضد الروهينجا. والاثنين، أصدرت البعثة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق في ميانمار تقريراً دعت فيه إلى ضرورة فتح تحقيق في انتهاكات جيش ميانمار ضد أقلية الروهينجا المسلمة. ودعا التقرير إلى إحالة الوضع في ميانمار إلى المحكمة الجنائية الدولية أو محكمة جنائية أخرى يتمّ إنشاؤها لهذا الغرض، لمحاكمة المتورّطين في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. وبحسب تقرير البعثة، فإن «الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة بحق مسلمي الروهينجا تشمل القتل، والاغتصاب، والعبودية الجنسيّة، وأشكالاً أخرى من العنف الجنسيّ.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .