دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 8/2/2018 م , الساعة 12:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اللجنة الأولمبية والمجلس الأولمبي الآسيوي يدشنان الحملة بأسباير اليوم

قطر تروج لآسياد جاكرتا بـ الجري والمرح

أمين عام الأولمبية: فخورون بالإرث الرياضي لـ آسياد الدوحة 2006
قطر تروج لآسياد جاكرتا بـ الجري والمرح

متابعة - أحمد سليم:
أعلنت اللجنة الأولمبية القطرية والمجلس الأولمبي الآسيوي عن تدشين الحملة الترويجية لدورة الألعاب الآسيوية في نسختها الثامنة عشرة والمقررة في إندونيسيا، وتحديداً في مدينتي جاكرتا وبالمبانج خلال الفترة من 18 أغسطس إلى 2 سبتمبر 2018، وذلك من خلال سباق «الجري والمرح» بهدف الترويج والتعريف أكثر بهذه النسخة، التي يشارك فيها 10 آلاف رياضي من 45 دولة في 40 لعبة رياضية فردية وجماعية وعبر 462 منافسة.

وسوف ينطلق سباق «الجري المرح» اليوم في حديقة أسباير ولمسافة 2 كيلو متر، بمشاركة 300 طالب وطالبة من مدارس قطر وعدد من لاعبي فريق الأدعم الذين سيشاركون في الألعاب وموظفي وممثلي اللجنة الأولمبية القطرية، وممثل المجلس الأولمبي الآسيوي، ضمن برنامج ترويج وتطوير الرياضات المجتمعية الذي ينظم في 45 لجنة أولمبية في آسيا، حيث ستكون الدوحة المحطة الرابعة بعد أن نظّمت الفعالية في لاهور الباكستانية وداكار ودبي.

وسيكون سباق «الجري والمرح» فرصة لإلهام الأجيال الجديدة باحتراف الرياضة، وللتوعية بأهمية الرياضة في حياة الإنسان، إعادة إحياء أجواء الألعاب الآسيوية 2006 التي استضافتها الدوحة والتي حققت نجاحاً منقطع النظير كان نقطة انطلاق قطر في ركب التطور رياضياً لتصبح اليوم وجهة رياضية عالمية.

وتم كشف تفاصيل الحملة الترويجية في مؤتمر صحفي عُقد في مقر اللجنة الأولمبية بحضور سعادة جاسم البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية، وحسين المسلم مدير عام المجلس الأولمبي الآسيوي، وخليل الجابر مدير إدارة الشؤون الرياضية باللجنة الأولمبية القطرية، وحمد لحدان المهندي مدير قطاع الخدمات المساندة، والشيخة أسماء آل ثاني مدير إدارة التسويق والاتصال، وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

وفي بداية المؤتمر رحب جاسم البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية بالحضور، وقال إنه بناءً على توجيهات سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية، يسعدنا أن نساهم مع المجلس الأولمبي الآسيوي في دعم حملتنا الترويجية لدورة الألعاب الآسيوية المقبلة، وذلك من خلال فعالية تنطلق اليوم بمشاركة 300 طالب وطالبة بالإضافة إلى عددٍ من لاعبي فريق الأدعم في حديقة أسباير.

وأضاف: نرتبط بذكريات جميلة فيما يخص الألعاب الآسيوية، حيث استضافت قطر «آسياد 2006»، والتي كان لها الأثر الكبير في تعزيز وتطور الحركة الرياضية في دولتنا قطر والتي انعكست على القارة الآسيوية حتى أصبحت قطر وجهة رياضية عالمية.

وأعرب الأمين العام عن فخره بالإرث الرياضي الذي تركته دورة الألعاب الآسيوية وانطلاق هذه الفعالية في أسباير بعد مرور 12 عاماً عن استضافة الدورة في الدوحة، وهو ما يزيدنا فخراً باستمرار الإرث الرياضي من خلال استمرار استضافة الفعاليات الرياضية لنرى هذا الإرث الرياضي يستمر يوماً بعد يوم.

ونوّه الأمين العام قائلاً:» نحن في اللجنة الأولمبية نثمن الجهود المبذولة من المجلس الأولمبي الآسيوي أو اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية، ونتمنى لهم النجاح والتوفيق في استضافة حدث رياضي كبير يستطيعون من خلاله جمع الشعوب الآسيوية تحت مظلة الرياضة والمبادئ والقيم الأولمبية.

وأشار قائلاً:»الرياضة هي إحدى الركائز الأساسية في دولتنا قطر والتي تتركز كذلك في التنمية البشرية، وبفضل توجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بالاهتمام بالرياضة وقيمها وضرورة التوعية بأهميتها، ووجود المنشآت الرياضية ما كان له بالغ الأثر في زيادة الوعي بالرياضة وتخريج أجيال رياضية، كما أننا حرصنا من خلال هذه الفعالية على مشاركة طلبة المدارس، حيثُ نأمل أن تجهزهم ليكونوا أبطالاً في المستقبل القريب وإلهام الأجيال القادمة لتحقيق المزيد من الإنجازات لدولتنا الغالية قطر.

وتحدث الأمين العام عن الاستعداد لليوم الرياضي وقال :» هناك فريق عمل يجهز لليوم الرياضي للدولة والذي سيكون على ملاعب أسباير الثلاثاء المقبل بمشاركة 14 اتحاداً».
  

 

حسين المسلم مدير المجلس الأولمبي الآسيوي:
آسياد الدوحة كانت منعطفاً مهماً في مسيرة الألعاب

تقدّم حسين المسلم مدير المجلس الأولمبي الآسيوي بالشكر إلى اللجنة الأولمبية القطرية برئاسة سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني على استضافة هذا الحدث المهم للمجلس الأولمبي الآسيوي، وكذلك الأسرة الرياضية الأولمبية في قارة آسيا، وهو الترويج للألعاب الآسيوية.

ونوّه رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي إلى استضافة قطر لدورة الألعاب الآسيوية في الدوحة عام 2006 والتي كان لها بالغ الأثر في تطوير الحركة الرياضية ليس فقط في دولة قطر ومنطقة الخليج ولكن أيضاً في منطقة غرب آسيا، وأيضاً الشرق الأوسط.

وأضاف: دورة الدوحة 2006 كانت منعطفاً مهماً لمسيرة الألعاب الآسيوية والمجلس الأولمبي الآسيوي، خاصة أنه في بوسان 2002 كان التنظيم تقليدياً، بينما في الدوحة كان هناك اهتمام من قطر والقيادة القطرية لاستضافة الألعاب، حيث قامت الدوحة بالمعايير الدولية ليس فقط في بناء المنشآت ولكن أيضاً في الإرث، وفي قطر استخدمت الخبرات الكبيرة التي ساعدتنا لاحقاً في نجاح دورة جوانزو ثم أنشيون ومن ثم الآن في إندونيسيا.

وأكد المسلم جاهزية إندونيسيا لاستضافة الألعاب، حيث تم تجهيز قريتين أولمبيتين لاستضافة اللاعبين والبعثات تضم 16 ألف سرير، الأولى في مدينة جاكرتا حيث تستضيف أكثر من 12 ألف رياضي وإداري والثانية في مدينة بالمبانج وتستضيف 5 آلاف لأن فيها 10 لعبات فقط، وهناك 65 ملعباً للمنافسات، وأكثر من 120 ملعباً للتدريب.
  


خليل الجابر:قطر تشارك بأكثر من 500 لاعب ولاعبة

أكد خليل الجابر مدير إدارة الشؤون الرياضية باللجنة الأولمبية القطرية مشاركة أكثر من 500 لاعب ولاعبة من قطر في دورة الألعاب الآسيوية بإندونيسيا، مشيراً إلى أن هذا سيكون بشكل مبدئي.

وأكد الجابر جاهزية أبطال قطر لتمثيل الأدعم في الألعاب المقبلة، مشيراً إلى أن الاستعدادات لهذا الحدث بدأت منذ العام الماضي، وهناك العديد من المحطات التي اجتازتها منتخباتنا الوطنية من أجل الوصول إلى أفضل جاهزية فنية وبدنية والوصول إلى الأهداف وتحقيق الإنجازات.

وواصل الجابر: هذه الاستعدادات سبقها وضع الأهداف المطلوبة من خلال دراسة النتائج التي حققتها منتخباتنا في دورة الألعاب السابقة في أنشيون بكوريا الجنوبية والتي حققنا فيها عشر ميداليات ذهبية.

واستطرد قائلاً:» المشاركة في الألعاب الآسيوية في إندونيسيا تعد أيضاً من أهم المحطات قبل المشاركة في الألعاب الأولمبية بطوكيو 2020، وهناك تواصل دائم مع الاتحادات الرياضية لوضع معايير المشاركة.
وتحدث الجابر عن الحملة الترويجية للدورة وقال: هناك فريق عمل مكون من المجلس الأولمبي الآسيوي واللجنة الأولمبية القطرية، وسوف يشارك 300 طالب وطالبة بالإضافة إلى عدد من نجوم المنتخبات القطرية وسيتم خلال الحملة دعوة عدد من الفنانين وكوكبة من اللجنة الأولمبية والمجلس الأولمبي الآسيوي.

وقال خليل الجابر إن الرياضة تعد إحدى الركائز الأساسية في استراتيجية قطر من خلال التنمية البشرية وبفضل القيادة الرشيدة ترسخت هذه القيم، مشيراً إلى أن قطر من خلال آسياد 2006 ساهمت في ترسيخ المفاهيم الخاصة بالرياضة في المجتمع لترك إرث للأجيال القادمة. واختتم الجابر:» قطر نجحت في تحقيق هذه الأهداف وإرساء بعض المفاهيم والتي تحققت من خلال البرنامج الأولمبي المدرسي ومشاركة أكثر من 30 ألف طالب وطالبة، وأيضاً مشروع « كن رياضياً» والمخيم الشتوي في سيلين هذا بالإضافة إلى إقامة ما يقرب من 70 بطولة دولية سنوياً.
  


 
الفهد للمشاركين في سباق الجري والمرح:
المتعة ستبدأ هنا معكم

بعث الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي برسالة للمشاركين في الجولة الترويجية حول سباق «الجري والمرح» التي تنطلق اليوم من الدوحة، قائلاً:»إن الألعاب الآسيوية تعزز روح المرح والصداقة في جميع أنحاء القارة، إن دورتنا الثامنة عشرة للألعاب الآسيوية ستقام في إندونيسيا في أغسطس 2018 ولكن المتعة ستبدأ هنا معكم.

وأضاف: هناك ما هو أكثر من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية في دورة الألعاب الآسيوية، هناك الصداقة وروح الفريق وهي الصفات التي تدل على المشاركين في سباق «الجري والمرح» في جميع أنحاء القارة، لأنها تجمع الجميع معاً للمشاركة في الأجواء المثيرة لدورة الألعاب الآسيوية والاحتفال بمشاركتكم في مثل هذا الحدث الجدير بالاهتمام، كما أنها تخلق رابطاً بين المشاركين في السباق جنباً إلى جنب، ومنهم غالباً الآباء والأمهات والأطفال.

وتابع: إن سباق الجري والمرح سيترك ذكريات دائمة لدى جميع المشاركين فيه، لأنه حدث سيتيح للجميع الشعور بأنه جزء من الألعاب الآسيوية.

واختتم قائلاً: «لقد شاركتم في الجزء الخاص بكم، من خلال المشاركة في هذا السباق لألعابنا الآسيوية، استمتعوا به، استمتعوا بهذا اليوم المميز، واستمتعوا بدورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة».
  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .