دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 3/1/2018 م , الساعة 1:54 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

رئيس الوزراء دشن مخرجات الخطة العمرانية الشاملة للدولة

وزير البلدية : إطلاق برنامج استخدامات الأراضي

البرنامج يعرف المالك باستخدام قسيمته واشتراطاتها التخطيطية
الخطة العمرانية الشاملة ترجمة مكانية لرؤية قطر الوطنية 2030
تخصيص أراض لمختلف القطاعات تتضمن مناطق صناعية واقتصادية ولوجستية
أراضي للأسواق المركزية والمجمعات الزراعية وأسواق المواشي
توفير قسائم للخدمات التعليمية والصحية ومواقع لسكن العمال
وزير البلدية : إطلاق برنامج استخدامات الأراضي

كتب - محمد حافظ :
دشن معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية مخرجات الخطة العمرانية الشاملة لدولة قطر والتي تتضمن المخططات المكانية للبلديات والاشتراطات الخاصة بالخطة العمرانية الشاملة، وذلك خلال حفل أقيم بوزارة البلدية والبيئة صباح أمس، بحضور عدد من أصحاب السعادة الوزراء وكبار المسؤولين.


يأتي تدشين مخرجات الخطة العمرانية الشاملة التي تبنتها وزارة البلدية والبيئة في ضوء تحول غير مسبوق في رسم سياسة واستراتيجية مستقبل دولة قطر، تحقيقاً لرؤية قطر الوطنية 2030 التي تحولت إلى دليل مرجعي لكل مؤسسات وهيئات ووزارات الدولة لتسترشد بها في وضع استراتيجيات تطوير القطاعات المختلفة في الدولة.

وأكد سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي وزير البلدية والبيئة أن الخطة العمرانية الشاملة جاءت بعد سنوات من الجهود المخلصة التي بذلها القائمون على هذه الخطة بالتعاون مع شركاء العمل بمختلف المؤسسات والجهات الحكومية.

وقال إن رؤية قطر الوطنية 2030 وركائزها الرئيسية البيئية والاجتماعية والاقتصادية والبشرية، كانت وما زالت منهجا تسير عليه كافة الجهات والقطاعات في الدولة، والتي من خلالها يتم رسم السياسات والاستراتيجيات التي تلبي الاحتياجات وتواجه كافة التحديات.

وأضاف : من هذا المنطلق، تبنت وزارة البلدية والبيئة إعداد خطة عمرانية شاملة لدولة قطر لتكون بمثابة ترجمة مكانية لرؤية قطر الوطنية وحاكمة للنمو والتوسع العمراني المستقبلي للدولة، وعملت على صياغة إطار وطني يضم مجموعة متكاملة من الاستراتيجيات والسياسات والدلائل الإرشادية ونطاقات العمل التي من شأنها أن تضمن مستوى راق من الحياة للمواطنين والمقيمين على أرض وطننا العزيز".

وأكد وزير البلدية أن ما تشهده قطر من نمو عمراني متسارع وما صاحب ذلك من تحديات عديدة، استوجب أن تعمل وزارة البلدية والبيئة جاهدة لتلبية احتياجات المجتمع بما يتناسب مع السياسات والخطط الاستراتيجية التي تم إعدادها، لتعود بالنفع على الدولة والمجتمع بأكمله.

ولفت في هذا السياق إلى أنه تم تخصيص أراض لمختلف القطاعات في الدولة تتضمن مناطق صناعية واقتصادية ولوجستية ومجموعة من الأسواق المركزية والمجمعات الزراعية وأسواق المواشي بالإضافة إلى خدمات تعليمية وصحية وتوفير مواقع لسكن العمال.

وذكر أن مخرجات الخطة العمرانية الشاملة أسفرت عن وثيقة الإطار الوطني للتنمية، ومخططات التنمية المكانية للبلديات، وخلق مراكز عمرانية للتنمية مرتكزة على النقل العام، بما من شأنه المساهمة في دعم اقتصاد الدولة وتوجيه المستثمرين نحو أفضل الأماكن للتطوير والتنمية.

وأعلن وزير البلدية عن إطلاق برنامج استخدامات الأراضي والاشتراطات التخطيطية الخاصة بها، والذي يمكن المالك من التعرف على استخدام قسيمته واشتراطاتها التخطيطية، وذلك لأول مرة في قطر تعزيزاً لمبدأ الشفافية الذي تحرص عليه وزارة البلدية والبيئة.

 

مركز اقتصادي يتيح خيارات واسعة من فرص العمل
الدوحة عاصمة عربية من الطراز العالمي

في ضوء المخططات المكانية للبلديات والاشتراطات الخاصة بالخطة العمرانية الشاملة لدولة قطر، تصبح الدوحة مدينة وعاصمة عربية من الطراز العالمي تستجيب للثقافة والتراث والأصول الإسلامية في دولة قطر. وتوفر البلدية مركزا اقتصاديا نابضا بالحياة يتيح مجموعة واسعة من فرص العمل من خلال تدرج هرمي للمراكز ذات الاستخدامات المختلطة بشكل يعزز مواقع محطات المترو وحافلات النقل السريع.

كما توفر حديقة ومتنزه كبير رئيسي بالإضافة للكورنيش يتصلان تخطيطيا عن طريق شبكة متنزهات أصغر وفراغات متصلة بعضها البعض من خلال أماكن وفراغات عامة متميّزة تستجيب لاعتبارات المناخ المحلى في قطر، وتؤكد تحفيز التفاعل البشري، والاستفادة القصوى من وسائل النقل العام على المدى البعيد من خلال التخطيط المتكامل لأهم مواقع العمل وأماكن الترفيه والمحلات التجارية.


 
 
 
الحفاظ على بلدية الشمال كنمط معيشي قطري أصيل

تستمر بلدية الشمال، باعتبارها البلدية ذات الطابع الجذاب والفريد لما تتميّز به من بيئة ساحلية عريقة ونمط معيشي قطري أصيل يحافظ على ثقافة وتاريخ المنطقة.

وتتميز البلدية بالحفاظ على الطابع الريفي للبلدية من خلال حظر التنمية الحضرية خارج المدن الشمالية، والحفاظ على نمط الحياة القطرية من خلال التأكيد على تصميم مركز المدينة وفقاً لتقاليد الطابع العربي التقليدي للمدن، والحفاظ على البيئة الساحلية البكر من خلال حماية البيئة الطبيعية والموارد التاريخية وتعزيز السياحة المستدامة والأنشطة الترفيهية القائمة على تلك الموارد، وإنشاء مركز مدينة في الشمال عن طريق استحداث مجموعة من الخدمات التجارية والمرافق المجتمعية متعددة الاستخدامات.


 

تطوير الأنشطة الزراعية والمزارع في الشيحانية

تهدف الخطة الى تعزيز تطوير البيئة الطبيعية المحلية ضمن البيئة الريفية والمراكز العمرانية بالشيحانية، واحترام الحدود البيئية للبلدية عن طريق الموازنة والازدهار البيئي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي للأجيال الحالية والمستقبلية، وتشجيع تطوير الأنشطة الزراعية والمزارع.

 

تنوع اقتصادي ببلدية الريان لتحقيق الاكتفاء الذاتي

تحقيق الاكتفاء الذاتي داخل البلدية من خلال التوسع والتنوع في الأنشطة الإقتصادية، وإنشاء بلدية قادرة على التأقلم مع النمو السكاني الكبير من خلال توفير طابع سكني جذّاب قائم على الطابع القطري وتحقيق سبل الراحة والترفيه المطلوبة، فضلا عن تنمية الأصول ذات القيمة التي جعلت من بلدية الريان وجهة عالمية لاستضافة الفعاليات والأنشطة الرياضية والترفيهية الدولية وحماية الأراضي الواقعة خارج التجمعات الحضرية من مشروعات التنمية غير الملائمة لطبيعة تلك الأراضي.
  


بيئة سكنية جذابة منخفضة الكثافة في أم صلال

تهدف الخطة إلى إيجاد بيئة سكنية جذابة منخفضة الكثافة مكتفية ذاتياً وملائمة للمعيشة الأسرية في أم صلال بحيث تبرز الملامح الطبيعية والنسيج التاريخي للبلدية.. وتستند الرؤية المستقبلية لبلدية أم صلال إلى خلق بيئة حضرية عائلية جذابة ومنخفضة الكثافة، تبرز الطابع الأخضر والنسيج التاريخي للبلدية، مدعومة بمستوى عالٍ من سبل الراحة العمرانية والخدمات والمرافق المجتمعية، وحماية وتعزيز تقاليد زراعة الأطراف الريفية التي سوف يتم حمايتها وتعزيزها، في إطار مخطط شامل يستهدف المحافظة على مناطق البيئة الطبيعية الجذّابة، والحفاظ على الأماكن التراثية المهمة، وتطوير مركز مدينة أم صلال محمد ذي الاستخدامات المختلطة، باعتباره قلب البلدية والموقع الرئيسي للعمل والخدمات والمرافق المجتمعية.
  
 
هوية جديدة مميزة بالمباني الرمزية في الظعاين

من المقرر تطوير بلدية الظعاين، باعتبارها موقعاً مستداماً وجذاباً يشجّع على توازن النمو العمراني وحماية الأصول البيئية والهوية الثقافية المميزة للمجتمعات القطرية، حيث تهدف الخطة إلى تطوير مشاريع التنمية العمرانية القائمة والالتزام بها لصياغة هوية جديدة مميزة بالمباني الرمزية والمعالم البارزة، فضلاً عن تعزيز مركز حاضرة الوسيل باعتباره المركز الرئيسي الجديد في الظعاين للنمو الاقتصادي والعمراني ويتميز بالاستخدامات المتنوعة والكثافات العالية.

وتتضمّن الخطة إنشاء مناطق سكنية جذّابة لسكن العوائل ذات كثافة أقل تعكس الطبيعة الخضراء والنسيج التاريخي للبلدية، وأن تكون مدعومة بمستوى فائق من وسائل الراحة الحضرية والخدمات والمرافق المجتمعية، كما تتضمّن تطوير مركز مدينة أم قرن متعدّد الاستخدامات باعتباره المركز المدني والموقع الرئيسي للخدمات والمرافق المجتمعية وفرص العمل المحلية في الجزء الشمالي من البلدية.
  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .