دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 24/3/2017 م , الساعة 12:07 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

فتاوى مختارة... استعمال اهل الميت للطيب

فتاوى مختارة... استعمال اهل الميت للطيب
  • هل يجوز التطيب في العزاء لأهل الميت - رجالًا ونساء - أم أنه خاص بزوجة الميت وبناته؟

- الحداد على الميت بترك الطيب، والزينة إنما يجب على الزوجة أربعة أشهر وعشرًا، أما غيرها من الأقارب فلا يجب عليهم ذلك، لكن يجوز لهم أن يحدوا ثلاثة أيام فقط، فإذا ترك أحد الأقارب الطيب، والزينة حدادًا فعليه أن يقطع ذلك بعد ثلاثة أيام؛ لما في الصحيحين عن أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم حين توفي أبوها أبو سفيان، أنها دعت بطيب فدهنت منه وقالت: ما لي بالطيب من حاجة غير أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا يحل لامرأة تؤمن بالله، واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث ليال، إلا على زوج أربعة أشهر وعشرًا. لذلك فإنه يجوز لأهل الميت رجالًا، ونساء - غير زوجته - أن يستعملوا الطيب، وإذا تركه أحدهم حدادًا فلا يجوز أن يتجاوز ذلك ثلاثة أيام.

شروط التكليف

  • هل يحاسب الإنسان في بدايات مرحلة البلوغ غير التام؟

- للبلوغ علامات إذا وجد بعضها في الشخص اعتبر مكلفاً، وكنا قد بينا هذه العلامات. وقد اختلف أهل العلم فيما إذا كان مجرد إنبات شعر العانة يثبت به البلوغ؛ كما اختلفوا في السن التي يحكم فيها بالبلوغ، والمفتى به عندنا هو ثبوت البلوغ بالإنبات، وبسن الخامسة عشرة.

ويشترط لحصول التكليف سلامة العقل؛ لما جاء في الحديث الشريف: رفع القلم عن ثلاثة: عن المجنون حتى يفيق، وعن الصبي حتى يدرك، وعن النائم حتى يستيقظ. أخرجه أصحاب السنن.

فإذا ظهرت على الشخص إحدى العلامات المذكورة، وكان سليم العقل، فإنه يحاسب على ما يصدر منه من تفريط في الواجبات، أو انتهاك للحرمات.

وأما قولك: البلوغ غير التام، فلم نفهم قصدك منه؛ فإن البلوغ لا يكون إلا تاماً، وذلك بظهور إحدى علاماته، أو الوصول إلى سنه، وإذا فقد جميع ذلك فإن البلوغ لم يقع.

سقوط معجون يحتوي على مادة كحولية على الملابس

  • بينما كنت أنظف أسناني بمعجون يحتوي على سوربيتول ـ كحول ـ تطاير جزء منه عليّ ولم أجد له أثراً على ملابسي، فهل أصلي بهذه الملابس أم أغيرها؟.

- الكحول تعتبر خمراً، ومن المعلوم أن الخمر نجسة عند أكثر أهل العلم، وعلى هذا، فإذا أضيفت الكحول إلى معجون الأسنان وهي ما زالت مسكرة، فقد تنجس هذا المعجون، وإذا كانت الكحول قد استحالت عن أصلها، كأن عولجت وصارت غير مسكرة، فقد طهرت، وإذا أضيفت بعد ذلك للمعجون أو غيره فإنه لا يتنجس، هذا على مذهب بعض أهل العلم القائلين بطهارة العين النجسة إذا استحالت عن أصلها، وقد رجح هذا القول شيخ الإسلام ابن تيمية حيث قال كما في المستدرك على مجموع الفتاوى: والصواب هو القول الأول، وأنه متى علم أن النجاسة قد استحالت فالماء طاهر، سواء كان قليلاً، أو كثيراً، وكذلك في المائعات كلها، وذلك أن الله تعالى أباح الطيبات وحرم الخبائث، والخبيث متميز عن الطيب بصفاته، فإذا كانت صفات الماء وغيره صفات الطيب دون الخبيث، وجب دخوله في الحلال دون الحرام.

وبناءً على ما سبق، فإذا كان الكحول المذكور نجساً فلا يجوز لك استعماله، وإذا حصل لديك شك هل أصاب ثوبك أم لا؟ فلك نضح الثوب المذكور والصلاة فيه، والنضح هو الرش بماء قليل، وإن تحققتِ من إصابة الثوب بالمعجون النجس لكن التبس عليك موضع النجاسة، فلا تجزئ الصلاة بهذا الثوب قبل غسله كله،

حكم طاعة البنت لولديها في ظلم زوجها

  • هناك خلاف بيني وبين زوجي وقد وصل إلى القضاء وحتى أحصل على الطلاق نصحتني المحامية بقول أشياء لم تحدث وهو ما يؤيده بشدة أبي وأمي، فهل من الأفضل أن أغير كلامي إذا أتيحت لي الفرصة أمام القاضي ؟

- لا ريب في أن للوالدين مكانة عظيمة، وأن من حقهما البر والإحسان، وطاعتهما في المعروف، ولكن هذا الفضل لا يجوز أن يكون حاملًا على ظلم الآخرين، ولا سيما الزوج لأجل إرضائهما، أو طاعتهما فيما فيه معصية الله، فالذي ننصحك به أن تواصلي السعي في الإصلاح بينك وبين زوجك، خاصة إن رزقت منه أولادًا، فإن أصر على عدم رجوعك إليه، فإن أمكنك تغيير ما ذكرت، وقول الحق من غير ضرر يلحقك من ذلك، فافعلي، وإن خشيت على نفسك ضررًا فاسحبي القضية، وتنازلي عنها.

وإذا غضب عليك والداك: فلا يلحقك إثم - إن شاء الله - ولكن ينبغي أن تسعي في إرضائهما، واستعيني بالتضرع إلى الله تعالى، وتوسيط الأخيار والفضلاء، ولا سيما من لهم وجاهة عند والديك.

حكم قبول الهدية من شخص ماله حرام

  • أخي يعطيني مالًا بين فترة وأخرى وأعلم أنه مصدره حرام، ولست في حاجة إليه، فما الحكم في هذا الأمر علماً بأنني أستحيي من رده، وكسر خاطره، وفي نفس الوقت أخاف من عقاب ربي؟

- إذا كان مال أخيك مختلطًا بعضه حلال، وبعضه حرام، فلا حرج في الانتفاع بما يعطيك، وإن كان ذلك مكروهًا، وتقوى الكراهة بحسب كثرة الحرام. وأما إن كان جميع ماله محرمًا، فلا يجوز لك قبول شيء مما يعطيك.

وعليك مناصحة هذا الأخ؛ ليترك ما هو مقيم عليه من الكسب المحرم، وأن تعرفيه عاقبة فعله ذاك، وأنه يؤدي به إلى سخط الله، ومقته، وعقوبته في الدنيا والآخرة، ولا تقبلي منه هبة، ما دام كل ماله حرامًا، ولا تبحثي عن رضاه بما يغضب الله عز وجل، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

عدم الدعاء للوالدين في الصلاة

  • هل ثبت أنَّ أحدًا من أهل العلم قال: عدم الدعاء للوالدين في الصلاة من العقوق؟.

- المعروف أن الدعاء للوالدين لا بأس به، وهو من برهما، قال الشيخ ابن باز ـ رحمه الله ـ: الدعاء في الصلاة لا بأس به، سواء كان لنفسه، أو لوالديه، أو لغيرهما، بل هو مشروع؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء) أخرجه مسلم في صحيحه، وقال عليه الصلاة والسلام: (أما الركوع فعظموا فيه الرب، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء، فقمن أن يستجاب لكم) أخرجه مسلم أيضًا، وفي الصحيحين عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم لما علمه التشهد قال: (ثم ليتخير من الدعاء أعجبه إليه، فيدعو)، وفي رواية: (ثم ليتخير بعد من المسألة ما شاء)، والمراد بذلك قبل أن يسلم، فإذا دعا في سجوده، أو في آخر الصلاة لنفسه، أو لوالديه، أو المسلمين فلا بأس؛ لعموم هذه الأحاديث، وغيرها. أما القول بأن من تركه يعد عاقًّا لوالديه، فلم نقف بعد البحث في الكتب التي بين أيدينا على من قال به من أهل العلم، ومقتضاه أن الدعاء للوالدين واجب في الصلاة، وتركه معصية، وهذا غير صحيح.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .