دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
آخر تحديث: الأحد 23/12/2012 م , الساعة 12:16 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
المقريف: لن نسمح بالاعتداء على هيبة الدولة
الجيش الليبي ينشر قواته في بنغازي

بنغازي - وكالات- قام الجيش الليبي بنشر قواته في مدينة بنغازي شرقي البلاد، للمساعدة على حفظ الأمن، وذلك غداة مواجهات أسفرت عن مقتل 4 أشخاص وجرح 10 آخرين. وقال المتحدث باسم الجيش الليبي علي الشيخي: "ستنتشر وحدات من الجيش عند مداخل المدينة ومخارجها إضافة إلى المواقع الاستراتيجية لإرساء الأمن مجددا"، موضحا أن القرار اتخذ بالتشاور مع وزارة الداخلية. ويأتي هذا الإجراء بعد سلسلة هجمات نسبت إلى إسلاميين متشددين، استهدفت مراكز للشرطة في هذه المدينة. وشهدت بنغازي، مهد الثورة التي أطاحت بنظام العقيد الراحل معمر القذافي في 2011، العديد من التفجيرات والاغتيالات في الأشهر الأخيرة، كان أبرزها الهجوم على القنصلية الأمريكية في 11 سبتمبر الماضي، ما أسفر عن مقتل 4 أمريكيين بينهم السفير كريس ستيفنز. ومن جانبه قال رئيس المؤتمر الوطني العام بلييبا (البرلمان) محمد المقريف مساء الجمعة إن بلاده ستقف بحزم في وجه أي اعتداء ضد الدولة وهيبتها، مدينا الأحداث التي شهدتها مؤخرا مدينة بنغازي وأضاف المقريف في كلمة إلى الشعب الليبي مساء الجمعة إنه ليس من حق أي فرد أو جماعة أن تطبق القانون بيدها أو أن تنصب نفسها وصية على الشعب الليبي، داعيا وزارة الداخلية إلى تكثيف جهودها لاستتباب الأمن والإسراع في التحقيقات الجارية لكشف حقيقة ما تعرضت له المدينة من هجمات ورفض قبول أي تبريرات تعطى لتلك الهجمات، وقال إنها "أفعال مرفوضة ومستهجنة لن تكون لها من نتيجة سوى تعطيل وعرقلة انطلاق مؤسسات الدولة". ودعا الليبيين إلى التآزر والاتحاد مشددا على أن ليبيا التي ستبقى موحدة تفتح أحضانها للجميع. وتظاهر ليبيون في عدد من المدن مساء أمس الأول مطالبين برلمان وحكومة بلادهم بضرورة إصدار قانون للعزل السياسي يحرم الذين عملوا في وظائف قيادية مع النظام السابق من مواصلة العمل في هذه الوظائف. وشهدت العاصمة طرابلس وغريان وأجدابيا ومصراته وبنغازي مظاهرات غير حاشدة، كما جرت العادة في المظاهرات التي سبق وأن شهدتها البلاد. ويطالب المتظاهرون بضرورة أن تقوم الجهات المختصة بالعمل على عزل كل من تقلد مناصب وساهم في ترسيخ الاستبداد وإضفاء الشرعية على النظام السابق حتى اندلاع ثورة السابع عشر من فبراير عام 2011. وطالبوا بضرورة عزل كل من ساهم في تمكين الاستبداد عن طريق مشروع التوريث المسمى مشروع ليبيا الغد في إشارة إلى البرنامج الذي أطلقه سيف الإسلام القذافي للوصول إلى الحكم خلال السنوات الماضية. ومن المطالب أيضا عزل كل من تعدى على الحريات العامة والخاصة وحقوق الإنسان وكل من شارك في الإيذاء الجسدي والنفسي والتعدي على ممتلكات المعارضين السياسيين بالمصادرة والهدم وكذلك كل من تولى مناصب قيادية ومسؤوليات وظيفية إدارية ومالية في كافة القطاعات الإدارية العامة والشركات والمؤسسات المدنية والأمنية والعسكرية.

لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
 
* أساسي
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .