دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 30/8/2016 م , الساعة 1:10 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

نزار السامرائي الخبير في الشأن العراقي لـ الراية :

الموصل سيتم تقسيمها بين الأكراد وميليشيات الحشد

سكان الموصل مهدّدون بالتهجير والعيش في العراء
المالكي والعبادي يتبادلان الأدوار..الأول أهداها لداعش والثاني يستردها
العرب السنة مختلفون دائماً كشأنهم في كل شيء
موارد داعش متوقفة وإمكانياته تتناقص مع استمرار المواجهات
الحشد يسعى لإيجاد موطئ قدم في مناطق معيّنة لتشييعها
الموصل سيتم تقسيمها بين الأكراد وميليشيات الحشد

أوباما يريد تقديم تحرير الموصل هدية دعم لهيلاري

انهيار سد الموصل إشاعات بهدف بث الرعب لدى العراقيين ومواصلة الفساد

عمان - أسعد العزوني:

قال الخبير في الشأن العراقي د. نزار السامرائي: إن تبعات معركة تحرير الموصل ستكون خطيرة جداً على العراق، لأنها ستقتطع الموصل وتقسّمها بين الأكراد وميليشيات الحشد الشعبي الشيعية، مضيفاً أن أمريكا تريد قيادة المعركة وتحديد أهدافها، لأن الرئيس أوباما يريد تقديمها هدية دعم لمرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون.

وأوضح في حوار مع  الراية  أن المالكي الذي سلّم الموصل لداعش، والعبادي الذي ينوي تحريرها تبادلا لعب الأدوار في هذا المجال، مشدداً أن أهالي محافظة الموصل سيتم تهجيرهم وإجبارهم على العيش في العراء.

 

تبادل أدوار بين قيادات الدعوة

وإلى نص الحوار:

> المالكي سلّم الموصل لداعش والعبادي يريد تحريرها..كيف تقرأ ذلك؟

- هذه العملية عبارة عن تبادل أدوار بين قيادات حزب الدعوة الذي يحكم العراق منذ الاحتلال الأمريكي عام 2003 حتى يومنا هذا، وأن الأمر لن يغيّر من الواقع شيئاً، لأن من سلّم الموصل بصفقة، يمكن أن يستعيدها بصفقة، ولكن السؤال: ماذا سيكون حال المنطقة بعد تسلُّم الموصل من داعش؟

الجواب على ذلك يفسّر الدوافع الحقيقية وراء دخول داعش إلى الموصل، وأظن أن ذلك كان ذريعة من قبل إيران وأمريكا والعملية السياسية لإعادة تركيب المنطقة سكانياً والسيطرة على الثروة وتوزيعها على قوى ليست من داخل المنطقة وفي مقدّمتها ميليشيات الحشد الشعبي الشيعية، التي تحاول إيجاد موطئ قدم لها في مناطق ليست شيعية على مدى تاريخ العراق بهدف تشييعها، وفي المقابل تسعى الحركة الكردية لتكريد المنطقة وسلب مناطق شاسعة من نينوى لضمها لسلطة إقليم كردستان، وهذا هو مخطط أمريكي للمنطقة من حيث سيطرة داعش ومن ثم طرده.

 

خلافات مركبة

> هناك خلافات سنيّة - سنيّة حول مصير الموصل..ماذا يعني ذلك؟

- هذه الخلافات مركبة، فالأكراد سنّة وهم يحاولون استمالة المسيحيين في سهل نينوى وسلخهم كونهم عرباً عن انتمائهم القومي، وضمّهم إلى كردستان مستفيدين من الدور الأمريكي الداعم لإعادة النظر في خريطة الجغرافيا السياسية لمحافظة نينوى، إضافة إلى أن الأكراد السنّة يسعون لسلخ مناطق اليزيديين وهم ليسوا سنة.

أما العرب السنّة فهم مختلفون دائماً كشأنهم في كل شيء، مثل: من سيكون المحافظ ؟، ومن سيكون وكيلاً لأمريكا أو إيران في نينوى؟، ويأتي ذلك التنافس على حساب سكان محافظة نينوى الأصليين.

هناك مُحافظ مفروض بقوة الأمر الواقع وآخر معزول ويمتلك دعماً تركياً، أما ابن الموصل فلا رأي له.

 

الملايين مهدّدون بالتهجير

> ما هي التداعيات الإنسانية لتحرير الموصل على أهل المحافظة؟

- أخطر هذه التداعيات هو أن ملايين السكان مهدّدون بالتهجير والعيش في العراء، ولذلك فإن المطلوب حالياً البدء الفوري للمعركة، لأن الرئيس الأمريكي أوباما يريد أن يقدّم إنجازاً بتاريخه الحافل بالهزيمة والتردّد، ويريد تقديم هدية دعم للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون لدعمها في الانتخابات.

هذه المعركة التي ستستهدف المدنيين، ستتسع دائرة الاستهداف فيها على الظنة، وهذا تعبير قانوني، إذ أنهم سيلاحقون عشرات الآلاف من أبنائها إما تحت لافتة التعاون مع الإرهاب أو قبول التعايش معه، وكلاهما يعني مزيداً من الاعتقالات والتعذيب، كما أن الحكومة تعاني أزمة مهجّرين في المدن ولم تعد قادرة على مواجهة موجات النزوح الجديدة، ولا يوجد جهد طبي لمعالجة الناس من تداعيات جديدة.

الموصل مهدّدة بالتدمير كما حصل مع المدن السنيّة الأخرى، وربما لن يُسمح لأهلها بعد الخروج منها أن يعودوا إليها.

 

كلفة كبيرة ومتنوعة

> ما هي كلفة تحرير الموصل؟

- الكلفة ستكون كبيرة ومتنوعة، فهي لن تكون بنفس السهولة التي تمّت فيها معارك المدن الأخرى، وليس سراً القول أن القوى المهاجمة لداعش في الموصل، ستكون قادرة على تعويض مقاتليها ومعدّاتها بعد التدمير، لأنها مدعومة من قبل التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا، ومن قبل إيران والحركة الكردية وحكومة حيدر العبادي.

أما داعش فإن موارده متوقفة عند النقطة الحالية، وهي إمكانيات متناقصة مع استمرار المواجهة.

 

سد الموصل

> ما هي المخاطر التي تتهدّد سد الموصل جرّاء معركة تحريرها؟

- هذه أخبار يتم ترويجها من قبل أطراف معروفة تسعى لإثارة الرعب لدى الشارع العراقي من جنوب السد حتى البصرة على جانبي حوض دجلة، والهدف سياسي أولاً، من أجل الحصول على مزيد من الصفقات وعقود الترميم وإعادة التأهيل الفني للسد، مع كل ما يرافق ذلك من فساد مالي بأرقام كبيرة.

 

> ما هو الدور الأمريكي في عملية تحرير الموصل؟

- القوات الأمريكية حالياً متواجدة في قاعدة صدّام حسين في منطقة القيارة، وهي من أكبر القواعد العسكرية في العراق، وقد اتخذت منها مقراً للسيطرة والقيادة والدعم اللوجستي، أي أن أمريكا هي التي ستقود معركة استعادة الموصل من داعش، وتحدّد أهدافها، رغم أننا نعلم جيداً أن واشنطن لم تف يوماً بتعهداتها السابقة، حول خوض المعارك في الأنبار وصلاح الدين، وإصرارها على عدم مشاركة الحشد الشعبي الشيعي في تلك المعارك، ووجدنا أن الطيران الأمريكي هو الذي كان يقدّم الدعم الجوي لميليشيات الحشد الشعبي، الذي كان يقودها قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني المطلوب أمريكياً بتهمة الإرهاب ومعه أبو مهدي المهندس.

 

> حدثنا عن موقف الأكراد في معركة الموصل؟

- لهم أهدافهم الخاصة وأهمها التوسّع على حساب المناطق العربية في نينوى، وإعادة رسم كردستان، حيث قال مسعود البارزاني مؤخراً، إن حدود كردستان يرسمها الدم، ولذلك فإن المعركة لن تتم بدون ترتيبات ما قبل التحرير مع الأكراد.

 

دعم دولي للأكراد

> هل يتحمّل العراق تبعات معركة الموصل؟

- لن يكون العراق قادراً على تحمّل هذه التبعات التي ستكون خطيرة جداً على مستقبل العراق، وهناك تحرّكات إقليمية ودولية في المنطقة، خاصة من قبل إيران وتركيا بعد زيارة وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف إلى أنقرة، والاتفاق على عدم السماح بقيام دولة كردية في سوريا، وهذا بطبيعة الحال ينطبق على العراق، لكن الأكراد يحظون بدعم دولي، وقال أكثر من مسؤول كردي أن من حق الأكراد التمتع بحق تقرير المصير وإعلان الدولة، ويعد ذلك تهديداً لوحدة العراق، وإن حصل ما يتحدّث عنه الأكراد فإن الأمر لن يتوقف عند ذلك الحد، ويخطط الأكراد لإقامة دولة كردية كبرى، وسيغري انسلاخ كردستان العراق كافة الأكراد في الإقليم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .