دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 21/12/2017 م , الساعة 1:19 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

معرض أقامته مؤسسة الدوحة للأفلام لتوثيق الأزمة

لبلوكيد.. يبرز قدرة الفن على مواجهة الحصار

الأعمال المشاركة تؤكد على قوة المجتمع الفني في قطر
المعرض تضمّن وسائط متعدّدة لأفلام وأعمال رقمية
لبلوكيد.. يبرز قدرة الفن على مواجهة الحصار

كتب - هيثم الأشقر:

أكد عدد من الفنانين المشاركين في معرض «لبلوكيد» الذي أقيم على هامش مهرجان أجيال السينمائي واختتمت فعالياته مساء أمس في المبنى 19 بكتارا أنه عكس الحالة الإبداعية التي برزت في قطر كرد فعل على الحصار. حيث تؤكد أعمال الفنانين المُشاركة على قوة المجتمع الفني في قطر. وأشاروا إلى أن تشريف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لفعاليات المعرض أعطى دفعة معنوية كبيرة لجميع الفنانين المشاركين بالمعرض، وأبرز اهتمام الدولة بقيمة الفنون في مواجهة الأزمات.

ويوضّح المعرض كيف قام أهل قطر بتحويل التأثير السلبي للحصار الجائر المتواصل على البلاد إلى فرصة قيّمة، تمثلت بتعزيز روابط التكاتف والترابط والوحدة بين المواطنين والمقيمين، ودور ذلك في تعزيز العلاقة الوطيدة التي تربط الشعب القطري بقيادته الرشيدة من خلال الفنون البصرية. كما يبرز المعرض الذي يتضمّن وسائط متعدّدة لأفلام وأعمال رقمية، تعبير المواطنين والمقيمين في قطر عن حبهم لوطنهم عبر العديد من المنصّات، وكيف تضامنوا مع وطنهم بكل فخر واعتزاز وتفاؤل وبطولة وشموخ.

وشهد المعرض مشاركة مجموعة كبيرة من الفنانين المواطنين والمقيمين نذكر منهم عبدالعزيز يوسف، راشد الكواري، محمد عبدالطيف، عبدالعزيز صادق، سعد المهندي، غادة الخاطر، فاطمة يوسف، عمار القماش، علي دسمال الكواري، خلود العلي، فاطمة النصف.

تفاعل عفوي

وفي هذا السياق قال الفنان عبدالعزيز يوسف: إن المعرض نظم بمبادرة من مؤسسة الدوحة للأفلام في إطار النسخة الخامسة من مهرجان أجيال السينمائي، وكان الهدف منه هو تقديم مجموعة من الأعمال الإبداعية لكل ما يخص الحصار، مشيراً إلى أن الحصار خلق حالة من الإبداع عند كل من يعيش على أرض هذه البلد، والمميز في هذا المعرض أنه أبرز تفاعل جميع الجنسيات الأخرى مع الأزمة كحال القطريين، فجسّدت الأعمال المعروضة حالة عفوية من الإبداع للمجتمع الفني من رسّامين، كتاب وموسيقيين وصنّاع أفلام الذين قدّموا العديد من الإنتاجات والأعمال الفنية الرقمية.

وقال يوسف: إن المعرض شهد تفاعلاً كبيراً، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وشكّل الطابوق المكتوب عليه كلمة «لبلوكيد» رمزية قوية لتحطيم قطر لجدران الحصار الذي حاول البعض فرضه علينا، كما كان هناك عمل فني للفنان راشد الكواري عبارة عن كلمة «لا» في مدخل المعرض للتعبير عن رفض قطر لمطالب دول الحصار، وإصرارنا على المضي قدماً في الحفاظ على مبادئنا وسيادة قرارنا.

قطر الأم

بدوره قالت الفنانة خلود العلي إنها شاركت في المعرض برسم جرافيتي على عمودين في المعرض، استعملت فيهما طلاء أكريليك، موضّحة أن العملين يعبّران عن رمزية «قطر الأم» التي تحمينا، ونعيش في ظلها في خير وعز لتكون خير مثال لتحقق مقولة «حنا بخير.. وديرة العز في خير»، لافتة إلى أن من أهم الأقسام الموجود بالمعرض كوميديا هاشتاجات دول الحصار ضد قطر.

وقالت خلود: إن المعرض نجح في جمع عدد كبير ومتنوع من الفنانين في جميع المجالات، ليقدّم كل واحد إبداعه بطريقته ومنظوره الخاص عن الحصار، كما أن تشريف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لفعاليات المعرض أعطى دفعة معنوية كبيرة لجميع الفنانين المشاركين بالمعرض، وأبرز اهتمام الدولة بقيمة الفنون في مواجهة الأزمات.

مواكبة المرحلة

الفنان راشد يقول: إن الشعب القطري يعيش فترة مهمة من تاريخه، وعليه كان يجب علينا كفنانين أن نتفاعل مع هذه المرحلة من خلال أعمال فنية توثق فترة الحصار للأجيال القادمة، مشيراً إلى أن «لبلوكيد» لم يكن معرضاً تقليدياً كباقي المعارض الفنية بل مثّل حالة شديدة الخصوصية من الإبداع والرمزية، وقد حرص زوار المعرض على الحضور للحصول على قطع الطابوق المكتوب عليها «حصار» ليحتفظ بها ، كي تظل باقية كنوع من التوثيق والذكرى لصمود الشهب وتكاتفه خلف القيادة الحكيمة، كما يُبرز المعرض الذي يتضمّن وسائط متعدّدة لأفلام وأعمال رقمية، تعبير المواطنين والمقيمين في قطر عن حبهم لوطنهم عبر العديد من المنصّات، وكيف تضامنوا مع وطنهم بكل فخر واعتزاز وتفاؤل وبطولة وشموخ.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .