دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 6/4/2018 م , الساعة 12:41 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

فتاوى مختارة.. أحوال من حلف على ألا يفعل أمراً ما، ففعله

فتاوى مختارة.. أحوال من حلف على ألا يفعل أمراً ما، ففعله

أحوال من حلف على ألا يفعل أمراً ما، ففعله

- أقسمت بالله في أمر أني لا أفعله، ولكن رجعت وفعلته، فما هي كفارة ما أقدمت عليه؟

-- إن كان الأمر الذي حلفت على تركه مباحاً فلم تأثمي بفعله، بل فعله هو الأولى إن كان هو الخير لك، وأما إن كان محرماً فقد أثمت بفعله، ووجب عليك التوبة إلى الله تعالى، وإن كان مكروهاً ففعله والحنث في يمينك مكروه.

وبكل حال فما دمت قد حنثت مختارة عالمة، فقد لزمتك الكفارة، وهي إطعام عشرة مساكين، لكل مسكين مد من طعام وهو 750 جراماً تقريباً، والأحوط جعل مقدار الطعام نصف صاع وهو كيلو ونصف تقريباً، أو كسوة هؤلاء المساكين العشرة، أو تحرير رقبة، فإن عجزت عن جميع هذه الخصال فإنك تصومين ثلاثة أيام، والأحوط كونها متتابعة، ودليل ذلك قول الله تعالى:» فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ«.

حكم من لم يكمل الفاتحة ليلحق الإمام بالركوع

- أدركت الإمام في الركعة الثالثة، وعندما كنت أقرأ الفاتحة ركع الإمام، فقرّرت أن أكملها، ثم أركع، ولكن عندما اقتربت من نهاية السورة رفع الإمام من الركوع، فركعت، ثم رفعت معه، فما حكم صلاتي؟

-- المأموم الذي ركع إمامه قبل أن يكمل الفاتحة اختلف أهل العلم في حكمه، فمذهب الأكثر على أنه يركع تبعاً لإمامه، وعند الشافعية أنه يكمل الفاتحة، ولو سبقه الإمام بالركوع.

وعلى هذا القول، فإن كنت قد تركتَ شيئاً من الفاتحة عامداً عالماً، لأجل متابعة الإمام، فصلاتك باطلة، قال النووي في المجموع: فإن قلنا عليه إتمام الفاتحة، فتخلف ليقرأ كان متخلفاً بعذر، فيسعى خلف الإمام على نظم صلاة نفسه، فيتم القراءة ثم يركع ثم يعتدل ثم يسجد حتى يلحق الإمام، ويعذر في التخلف بثلاثة أركان مقصودة، وتُحسَب له ركعته، فإن خالف ولم يتم الفاتحة، بل ركع عمداً عالماً بطلت صلاته لتركه القراءة عامداً. أما إن كنت قد أكملتَ الفاتحة قبل أن تركع، فصلاتك صحيحة.

قضاء وترين في يوم واحد

- عند قضاء الصلوات المفروضة إذا قضيت يومين، فهل أستطيع قضاء وترين في يوم واحد؟

--إن كان بقي عليك شيء من قضاء الفرائض بعد قضاء اليومين المذكورين، فإن عليك أن تبدأ بقضائه أوّلاً، بدلاً من قضاء الوتر أو غيره من النوافل، فقد نصّ أهل العلم على أن من عليه فوائت لا يصلي من النوافل إلا وتر ليلته وفجر يومه ونحوهما، جاء في شرح الرسالة لابن ناجي المالكي: من قضى يومين في يوم لم يكن مفرطاً، وهو أقل القضاء، ومن عليه فوائت لا يتنفل بغير وتر ليلته وفجر يومه ونحوه، فإن فعل أثيب، وأثم لترك القضاء.

وقال الأخضري في مختصره: وَلَا يَتَنَفَّلُ مَنْ عَلَيْهِ الْقَضَاءُ، وَلَا يُصَلِّي الضُّحَى وَلَا قِيَامَ رَمَضَانَ، وَلَا يَجُوزُ لَهُ إِلَّا الشَّفْعُ وَالْوَتْرُ وَالْفَجْرُ وَالْعِيدَانِ وَالْخُسُوفُ وَالِاسْتِسْقَاءُ.

وقضاء الوتر ليس بواجب، لكن مندوب، وفي حال قضائه يمكن لك أن تقضي وترين أو أكثر في يوم واحد، كما تقضي عدة فوائت ـ من الفرائض ـ في يوم أو وقت واحد، جاء في حاشية الدسوقي المالكي: يقضي في اليوم الواحد صلاة يومين فأكثر.

وجاء في حاشية الجمل الشافعي: قوله: لا وتران في ليلة.. شيخنا: وهذا في الأداء، أما في القضاء: فلا مانع من وترين أو أكثر في ليلة والحاصل أن الأمر في قضاء الوتر واسع.

بيع الشيك بنقد

هناك عرف بين كثير من الناس في البلد الذي أقيم فيه وهو تبديل الشيك بنقد أقلّ بنسبة متفق عليها.

بيع الشيك بنقد أقل من قيمته محرم، لدخوله في الربا المحرم، فقد جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: هل بيع الشيكات أو الكمبيالات حلال ولو كان بالخسارة، أي أقل من الثمن المكتوب؟ الجواب: بيع الشيكات على الكيفية المذكورة لا يجوز، لما فيه من ربا النسيئة وربا الفضل.

وعليه؛ فيجب على السائل اجتناب هذه المعاملة الربوية حتى لا يتعرض للوعيد الشديد الوارد في متعاطي الربا، ولن يعدم بديلاً يُسيِّر به أعماله، ويحل به مشكلته، من قرض حسن أو غيره، « وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا «.

الطلاق بسبب عدم الإنجاب

- إذا كانت الزوجة لا تنجب أطفالاً. هل يجوز أن يطلقها زوجها، أو يجب أن يبقيها على ذمته؟

-- الطلاق إذا دعت إليه حاجة، فإنه مباح شرعاً، ولا يخفى أن إنجاب الذرية من أهم مقاصد الإسلام من تشريع الزواج.

فإذا كانت المرأة لا تنجب، وأراد الرجل أن يطلقها، فيباح له ذلك، ولا يكون بذلك ظالماً لها. وكما أن للرجل الحق في مفارقة زوجته بسبب عدم الإنجاب، فلها الحق كذلك في طلب الطلاق إن كانت متضررة بعدم الإنجاب؛ لأن لها الحق في الإنجاب.

قال ابن قدامة في المغني، وهو يعلل المنع من العزل بغير إذن الزوجة: ولأن لها في الولد حقاً، وعليها في العزل ضرر، فلم يجز إلا بإذنها..

والطلاق ليس مفسدة دائماً، فقد يكون فيه خير للزوجين معاً، فقد تفارقه وتتزوج من غيره، فتنجب منه، وكذا العكس بالنسبة لزوجها، وهذا يحصل أحياناً، وهو واقع ومشاهد، قال تعالى:» وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا«.

قال القرطبي في تفسيره: أي: وإن لم يصطلحا بل تفرقا، فليحسنا ظنهما بالله، فقد يقيّض للرجل امرأة تقرّ بها عينه، وللمرأة من يوسّع عليها.

عن موقع إسلام ويب

أعزاءنا قرّاء راية الإسلام .. حرصاً منّا على التفاعل الخلّاق والتعاون على الخير يسرّنا تلقي استفساراتكم واقتراحاتكم وفتاواكم عبر البريد الإلكترونيّ:

islam@raya.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .