دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 7/12/2017 م , الساعة 2:40 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أكدوا أن اللجنة المشتركة تضعف قدراته وتقزم دوره.. مواطنون وخبراء:

السعودية والإمارات تهدمان مجلس التعاون

التضحية بمنظومة العمل الخليجي المشترك هدف دول الحصار
الرأي العام الخليجي فوجئ بمستوى التمثيل المتدني لدول الحصار
قطر حريصة على وحدة وتماسك مجلس التعاون الخليجي
دول الحصار تركت التحديات التي تواجه المنطقة وتفرغت لحصار قطر
ليس من الحكمة التضحية بمجلس التعاون من أجل لجنة سعودية إماراتية
السعودية والإمارات تهدمان مجلس التعاون

الدوحة - الراية: أكّد عددٌ من المُواطنين والخبراء أن دول الحصار تهدف إلى هدم مجلس التعاون والتضحية بمنظومة العمل الخليجي المشترك، لافتين إلى أن اللجنة التي أنشأتها السعودية والإمارات ستعصف بمجلس التعاون وهي مؤشر على أن مجلس التعاون في طريقه للانهيار، وأن دول الحصار تركت التحديات التي تواجه المنطقة وتفرّغت لحصار قطر.

وقال هؤلاء في تصريحات لـ الراية إن قطر حريصة على وحدة وتماسك مجلس التعاون الخليجي، معربين عن تفاؤلهم بمستقبل مجلس التعاون رغم سوء نوايا دول الحصار، وأنه ليس من الحكمة التضحية بمجلس التعاون من أجل لجنة سعودية إماراتية، لافتين إلى أن استمرار الأزمة الخليجية ليس في صالح أي طرف.

والرأي العام الخليجى فوجئ بمستوى التمثيل المتدني لدول الحصار والذي يعتبر محاولة يائسة للإجهاز على مجلس التعاون.

وأضافوا إن الإعلان عن اللجنة بالتزامن مع القمة أعطى مؤشراً على أن مجلس التعاون في طريقه للانهيار، لكن هذا لن يكون أبداً لحرص دول المجلس على استمرار المنظومة وتماسكها والعمل الخليجي المشترك، معبرين عن تفاؤلهم بمستقبل مجلس التعاون الخليجي رغم ما يواجه من تحديات وأزمات ومشاكل.
  

 

د.محجوب الزويري:مستقبل مجلس التعاون ضبابي

يقول د.محجوب الزويري، أستاذ دراسات الشرق الأوسط بجامعة قطر: إن مستقبل المجلس يبدو ضبابياً بالنظر إلى عدم القدرة على حلّ الأزمة الخليجية وحصار قطر، وبالنظر إلى حالة الجمود التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط برمتها.

‏وتابع بالقول: يبدو لنا أن هناك رغبة ضبابية في الحفاظ على مجلس التعاون كمظلة بلا فوائد حقيقية تنعكس في السياسة الإقليمية ولا حتى على مواطني مجلس التعاون، ربما يكون هناك قلق من ردة فعل الرأي العام في بعض البلدان الخليجية من فكرة إنهاء مجلس التعاون.

ويواصل: لذلك من الضروري في هذا السياق الإشارة إلى أن سياقات العمل العربي المشترك بشكل عام لم تسجل نجاحات، والحديث هنا عن الجامعة العربية والاتحاد المغاربي، أما بالنسبة لمجلس التعاون يبدو أنه في مواجهة من أجل البقاء في ظل انقسام خليجي حقيقي، حيث تبدو السعودية والإمارات العربية والبحرين كجبهة، وفي المقابل هناك قطر والكويت وسلطنة عمان.
  


عبدالرحمن الجفيري:اللجنة السعودية الإماراتية بديل عن مجلس التعاون

يقول المحامي عبدالرحمن الجفيري: لقد سعى سمو أمير دولة الكويت الشقيقة طيلة الشهور الماضية لرأب الصدع في منظومة دول مجلس التعاون الخليجي وتداعياته الخطيرة وانعكاساتها على مسيرته تحوطاً من تصدعه وانهياره، نتيجة للحصار الجائر على دولة قطر وأيضاً ما تناقلته بعض المصادر المطلعة في العالم ووكالات الأنباء على ما تمّ التخطيط له ضد قطر من هذه الدول، وعلى رأسها المملكة العربية السعودية للقيام بعملية عسكرية إلا أنهم رُدّوا على أعقابهم وآلت تلك المؤامرات إلى مزبلة التاريخ.

وأضاف: فوجئنا غداة انعقاد القمة الخليجية بالكويت بالإعلان السعودي الإماراتي عن تشكيل لجنة للتعاون والتنسيق المشترك، وهذا يؤكّد نيتهم على هدم مجلس التعاون في الوقت الذي حرصت قطر أشد الحرص على وحدة وتماسك هذه المنظومة.

وتابع: نحن على ثقة أن مجلس التعاون لن ينهار وستستمر مسيرته رغم كل ما يحاك له من سوء نوايا ومحاولات هدمه والقضاء عليه، لاسيما أن البيان الختامي لقمة الكويت أكّد على استمرار مسيرة العمل الخليجي المشترك والحفاظ على المجلس وتماسكه.

ويواصل الجفيري: إدراك القوى العظمى مثل أمريكا والاتحاد الأوروبي وروسيا لتلك المؤامرات الدنيئة وكذلك معظم الدول المحبة للسلام والحرية وأيضاً التعاون والاتفاق العسكري مع تركيا واتفاقية التعاون الاقتصادي مع إيران والأهم هو وقوف الشعب القطري بكافة أطيافه خلف قيادته الحكيمة كل ذلك أدّى إلى إجهاض المؤامرة الخبيثة ضد قطر، حيث باءت المؤامرة بالفشل والخذلان المبين.

وأكّد أن الرأي العام الخليجي والعربي والعالمي فوجئ بمستوى التمثيل المتدني لدول الحصار فى قمة الكويت في محاولة يائسة للإجهاز على مجلس التعاون الخليجي وخنق دوره والقضاء عليه لأجندة تم التخطيط لها بمساعدة ومباركة من أطرف خارجية!

وأكّد الجفيري، أن انعقاد القمة شكل ضربة قاصمة لدول الحصار، وإن كانت قرارات القمة لا تلبي تطلعات مواطني دول المجلس التي كانت تنتظر حل الأزمة مع قطر عبر الحوار، ولذلك وقّعت السعودية والإمارات إنشاء هيئة مشتركة للتعاون الاقتصادي والعسكري والمالي وغيره فيما بينهما دون أية اعتبار لمنظومة مجلس التعاون ليكون للأسف الشديد بديلاً عن المجلس والذي سيكون نتيجة لذلك الاتفاق مجرد اسم للحضور والمشاركة بين دول المجلس إلى أن يقضى عليه وعوضاً عنه بهذه اللجنة.
  


 
د. عبدالحميد الأنصاري: الشعوب الخليجية حريصة على مجلس التعاون

أكّد الكاتب والأكاديمي د. عبدالحميد الأنصاري، أن الشعوب الخليجية حريصة على استمرار مجلس التعاون الخليجي، هذا المجلس الذي صمد أمام التحديات والصعاب منذ نشأته عام 1981 وحتى اليوم، وليس من الحصافة والحكمة هدمه والتضحية به من أجل إنشاء لجنة تعاون مشتركة بين السعودية والإمارات.
وقال: أستغرب من الإعلان عن تشكيل هذه اللجنة بالتزامن مع انعقاد القمة الخليجية وما رأيناه من ضعف تمثيل الوفود المشاركة.

وأكّد على مبدأ حل الخلافات بالحوار من أجل الشعوب الخليجية التي تنتظر من هذه المنظومة الكثير والكثير، ومشاركة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، في القمة الخليجية بالكويت يؤكد بالدليل القاطع والبرهان الساطع حرص قطر على وحدة وتماسك منظومة مجلس التعاون وعلى الشعوب الخليجية التي لاذنب لها.
  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .