دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 22/2/2018 م , الساعة 1:23 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الادعاءات الكاذبة في الأزمة الخليجية

الادعاءات الكاذبة في الأزمة الخليجية

بقلم - مياح غانم العنزي :

بدأت الأزمة الخليجية بسبب أمرين هما: اتهام قطر بالإرهاب وزعزعة أمن المنطقة والأمر الآخر هو اتهامها بالتواصل مع إيران والإشادة بالعلاقات معها، بالنسبة لإتهام قطر بالإرهاب والعمل على زعزعة المنطقة وتهديد أمنها وبما أن الدول التي أطلقت هذا الاتهام بعضها لها وزنها وثقلها الإقليمي وبما أن العالم يحارب الإرهاب وينشئ التحالفات ويرصد من البشر والمليارات من المال لذلك فإن هذا الاتهام الخطير والأزمة برمتها أصبحت تخص دول العالم أجمع وليس بين دول خليجية أو أزمات ثنائية بين دولتين، لذا كان من المفترض بدول الحصار أو المقاطعة كما يسمونها أن تطلب اجتماعًا دوليًا بمجلس الأمن لمناقشة هذا الموضوع الخطير وتقديم الأدلة على ذلك، أو أن دول العالم نفسها تطلب اجتماعًا طارئًا لمناقشة هذه الأزمة إلا أن الذي حدث، أنه لم تؤيد أي من دول العالم هذا الاتهام أو تطلب اجتماعًا دوليًا أو حتى قطع العلاقات أو على أقل تقدير خفض التمثيل الدبلوماسي عدا الدول المتهمه لقطر مع دويلات وجزر لا يعرفها إلا خبراء الجغرافيا ومراكز الإغاثة ومكافحة الجريمة المنظمة.

الغريب أن دول العالم ازدادت علاقاتها بدولة قطر بعد الاتهام فتعددت الزيارات لها من دول دائمة العضوية والفاعلة وذات الثقل العالمي ومن تقود العالم إما تجاريًا وتكنولوجيًا أو عسكرياً، كثفت اتفاقياتها ووقعت المزيد منها وأجريت المزيد من المناورات العسكريه بحرية كانت أو بريه كما تم التوقيع على اتقاقيات دفاع وتحالف مشترك وصفقات بيع مختلف الأسلحه. ناهيك عن أن هذه الدول أصدرت بيانات واضحه لا تقبل التأويل بأنها تحمي سيادة قطر في حال أي اعتداء عليها كما أنها ضد الحصار أو المقاطعة والانتهاكات التي تتعرض لها قطر على كافة الصعد وأن دولة قطر شريك أساسي واستراتيجي وسيبقى في دعم محاربة الإرهاب والاستقرار بالمنطقة، أضف لذلك أن المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة وغيرها أصدرت تقارير وبيانات تدعم ذلك.

وبناء على ما سبق أعلاه نتساءل هل يعقل أن قطر ضحكت على دول العالم أجمع والشرعية الدولية واتضح أنهم جميعًا أغبياء؟، هل يعقل أن دول العالم كلها تدعم الإرهاب لذلك وقفت مع قطر ودعمت إرهابها وأن القمم والتحالفات ضد الإرهاب طلعت كلها (فشوش) وخرطي؟، هل يعقل أن دول العالم والشرعية الدولية والمنظمات العالمية كلها مرتزقة؟

بعد الأزمة أعلنت تركيا المسلمة أنها ستحمي سيادة قطر المسلمة وأن قواتها جاءت لحقن الدماء بين الأشقاء ولدعم الاستقرار بالمنطقة، هذا بالوقت الذي كان ترامب يغرد فيه خارج السرب وبإيحاءات انحيازية لزيادة لهيب الأزمة لغرض في نفس يعقوب وغير يعقوب، وبعد ما يقارب ثمانية أشهر من الأزمة أعلنت أمريكا أنها ستحمي سيادة دولة قطر وأن قطر شريك استراتيجي وتاريخي بمحاربة الإرهاب ودعم الاستقرار وجاء ذلك أثناء الحوار الاستراتيجي بين قطر وأمريكا في واشنطن مؤخرًا، الأمر الذي ينسف تمامًا الأسباب التي أثيرت أو افتعلت من أجلها الأزمة إذ أن أسباب الأزمة الرئيسية كما ذكرها المحاصرون أو المقاطعون هي أن قطر تدعم الإرهاب وتزعزع الأمن بالمنطقة وهذا على النقيض تمامًا مع تصريحات أمريكا الأخيرة.

الكل يعرف أن الحكومة القطرية وببداية الأزمة أعلنت وبشكل رسمي أن وكالة الأنباء القطرية قد تم اختراقها ونفت التصريحات وقالت إنها مفبركة لا صحة لها، إلا أن إعلام الدول التي أثارت الأزمة يبدو أنها كانت قد جهزت الضيوف والبرامج والتقارير مسبقا فاستمرت بالهجوم على قطر بناء على تبني التصريحات التي أعلنت قطر رسميًا أنها لا صحة لها ونفتها قطعيًا.

مؤخرًا انسحبت قناة العربية من هيئة البث البريطانية وقالت قطر إن انسحاب العربية جاء لتفادي التحقيق بشأن بثها أخبارًا نفتها الحكومة القطرية بشكل رسمي، وعلى أثر القضية التي رفعتها قطر ضد قناتي العربية وسكاي نيوز، ما يشكل تأكيدًا على أن وكالة الأنباء القطريه تم اختراقها وأن التصريحات مفبركة ومزورة كما أعلنت قطر، إلا أن قناة العربية نفت أن يكون انسحابها بسبب القضية المرفوعة ضدها من قبل قطر فيقول مؤيدو الأزمة أنهم يصدقون نفي العربية، وبناء على ما سبق نتساءل هل نصدق نفي قناة إخباريه أم نصدق نفي وكالة الأنباء القطرية بخصوص تصريحات صاحب السمو أمير قطر وأن الوكالة تم اختراقها خصوصًا أن النظام السائد بالعالم هو أن البيانات الحكومية من القنوات الرسمية المعتمدة الناطقة باسمها هي التي يؤخذ بها؟، من الأسباب الرئيسية لافتعال الأزمة هو اتهام قطر بالتقارب والاتصال مع إيران، الغريب أن هناك دولاً خليجية لها علاقات دبلوماسيه جيدة وعلاقات استراتيجية مع إيران وزيارات متبادلة وكل ذلك معلن وحتى قبل حرب عاصفة الحزم وبعدها، والسؤال لو افترضنا جدلاً أن التصريحات بشأن إيران صحيحة لماذا فقط قطر؟ لماذا السكوت والصمت على غيرها ؟

من هذه التساؤلات نترك لكم استخلاص الهدف الحقيقي من الأزمة وما آلت إليه وكيف خطط لها أن تكون.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .