دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 12/11/2017 م , الساعة 12:46 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مرزوق الغانم.. لله درك

مرزوق الغانم.. لله درك

بقلم - آلاء جعفر :

كلمات مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي فجّرت صمت السنين وعبرت عما في دواخلنا من غضب تجاه اليهود المحتلين لن نقول إسرائيل لأنها ليست دولة ولا وجود لها من الأساس وإن اعتبروها هم وغيرهم دولة، أعادت كلماته الأمل في وجود من يدافع علناً دون خوف عن القضية الفلسطينية، يا لها من قوة رتبت قليلاً من شتات القضية الفلسطينية فينا، طردهم وإهانتهم أعطانا إصراراً على التمسّك أكثر وبقوة أكبر بالوقوف مع إخواننا الفلسطينيين لأنها جاءت في وقت حرج جداً في ظل بعض التطوّرات الجديدة والسعي من بعض الدول العربية الإسلامية للأسف للتطبيع مع هذا الكيان الصهيوني الغاصب.

أعجبتني تلك التعابير المنزعجة التي ارتسمت على وجوه الوفد الصهيوني المليئة بالإهانة عندما تمّ توجيه الكلام الذي يوضّح ما هم عليه من قتل للأطفال وارتكاب جرائم وإرهاب الدولة كما أوضحها الغانم، وكم أعجبني خروجهم ذليلين منكسرين لأن كلمات الغانم كانت تحكي واقعهم وليس لديهم ما يقولون تجاهه من دفاع لأنهم حقاً كذلك.

قال البعض إن كلماته لن تغيّر الواقع لكنها تعتبر نوعاً من أنواع التغيير لأن إنكار الواقع يكون بالقول أيضاً يقول صلى الله عليه وسلم : (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) رواه مسلم.

مرزوق الغانم لم يُجارهم في الباطل وكان القول هو المغيّر في هذه الحالة يكفي أنه قال كلمة الحق أمام الجميع بكل جرأة في زمن يقوم البعض بالتقرّب من الكيان الصهيوني وتعزيز العلاقات معهم وتصعيب الأمور على الفلسطينيين من غلق المعابر وعدم تسهيل وصول المساعدات لهم لذلك أقول نعم صنع الغانم تغيّراً، ولله درك يا مرزوق الغانم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .