دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 26/11/2017 م , الساعة 1:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أهمية التدخل المبكر في حياة الذاتوي

أهمية التدخل المبكر في حياة الذاتوي

بقلم - جاسم عيسى المهيزع:

يُطلق مصطلح التوحدي أو الذاتوي autism على الأطفال الذين لا يتواصلون أو يتفاعلون مع المحيطين بهم حتى مع أمهاتهم وآباءهم، وتختلف أعراض الذاتوية طبقاً لنوع ودرجة الحالة إلا أن الرابط المشترك بينهما هو انعدام التواصل الاجتماعي فضلاً عن الأنماط السلوكية الروتينية التي يقوم بها الذاتوي والتي تعد من أهم سمات تلك الحالات. وهناك أنواع من التوحّد تصلح للدمج مع المجتمع مثل حالات ما يُعرف بـ»اسبرجر» حيث تتسم تلك الحالات بوجود معدّل ذكاء عادي وقد يكون مرتفعاً في بعض الحالات، إلا أننا نتحدّث في هذا المقال عن أهمية التدخل المبكر في حياة حالات التوحّد الشديدة، تلك الحالات التي إن نجح أخصائيو التربية الخاصة في تدريبهم على العناية الشخصيّة بأنفسهم يكون هذا قمة النجاح.

وقد أثبتت العديد من الدراسات والتجارب التجريبية أن التدخل المبكر في حياة الطفل الذاتوي يأتي بثمار ونتائج طيّبة (وصلت في أحدث الدراسات الأمريكية) للشفاء شبه التام؛ حيث يكون الشاب المصاب بالتوحد بعد التدخل المبكر والتدريب لسنوات شبه نظيره الطبيعي، وهو أمل جديد لأطفال التوحّد.

إنني أدعو أولياء الأمور إلى ضرورة التدخل المبكر لدمج الذاتوي وعلاج حالته وهو ما يُحقق نتائج مبهرة مع هذه الفئة التي تستحق الاهتمام، وفق الله الجميع لما فيه خير ذوي الاحتياجات الخاصة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .