دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 20/2/2016 م , الساعة 1:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

نضال قسوم أستاذ الفيزياء والفلك في الجامعة الأمريكية بالشارقة لـ الراية :

التقويم إسلامي سيحسم الخلافات حول الأهلة

الفلك الإسلامي يجب أن يتجاوز الاهتمام بالمواقيت إلى الكواكب والمجرّات
العرب لا يمتلكون إلا تليسكوبا واحداً عمره 50 عاماً
الحضارة الإسلامية بنت المراصد في بغداد ودمشق وإسطنبول وسمرقند
التقويم إسلامي سيحسم الخلافات حول الأهلة

عمان - أسعد العزوني:

قال أستاذ الفيزياء والعلوم الفلكية في الجامعة الأمريكية بالشارقة البروفيسور نضال قسوم، إن الفلكيين العرب والمسلمين قادرون على وضع تقويم إسلامي يحسم الخلافات المتكرّرة حول الأهلة والمواقيت مثل صوم رمضان والعيدين.

وأضاف قسوم وهو جزائري في حوار مع  الراية  إن الفلك الإسلامي يجب أن يتجاوز الاهتمام بالأهلة إلى الكواكب والمجرات، مشيراً إلى أن العرب لا يمتلكون إلا تليسكوباً واحداً عمره 50 عاماً بينما قديماً قام المسلمون ببناء المراصد في بغداد ودمشق وإسطنبول وسمرقند.

وحول ما يتعلق بقمر الدم حسب بعض التيارات اليهودية أكد قسوم أنها عبارة عن خزعبلات لا أساس لها من الصحة، وأنها ليست سوى ظاهرة فلكية بحتة، ولا علاقة لها بمصير أحد.

وإلى نص الحوار:

> المسلمون دأبوا على الاختلاف حول الصوم والعيدين.. أما من حل لهذه المعضلة؟

- الحل الأمثل لهذه المعضلة إلى الأبد هو وضع تقويم إسلامي يقول لنا مسبقاً متى يبدأ الشهر والصيام والإفطار والحج وغير ذلك مما نختلف عليه، ونحن كفلكيين إسلاميين قادرون على ذلك، لكن المشكلة تكمن في أصحاب القرار السياسي والعلماء.

> الفلك في الحضارة الإسلامية كان متطوراً، لكننا نجده هذه الأيام ضعيفاً.. لماذا؟

- لأن الفلك الإسلامي يهتمّ بالأهلة والتقويم، مع أن علم الفلك ليس محصوراً بذلك، والمطلوب هو علم فلك عربي إسلامي يهتمّ بالكواكب والمجرات، ونلاحظ حالياً أن علم الفلك العربي والإسلامي متخلف بسبب أننا لا ننظر إلى علم الفلك في العصر الحديث كأولوية أو أنه علم مفيد.

هل يعقل أن العرب وتعدادهم 300 مليون نسمة لا يمتلكون إلا تليسكوباً واحداً، ويقع خارج القاهرة وعمره خمسون عاماً؟ علماً أن الحضارة الإسلامية بنت المراصد واهتمّت بها مثل مرصد الشماسية ببغداد وقاسيون في دمشق ومرصد إسطنبول، وكان هناك مرصد ضخم في سمرقند.

المطلوب منا بناء مراصد فلكيّة في المناطق الجبلية العربية، ولا يجوز أن يتخرّج الطالب من الجامعة دون أن يكون لديه إلمام بسيط بعلم الفلك.

> ما تفسيرك كفلكي لأقمار الدم، وهل صحيح أن ظهورها بشرى نصر لليهود كما يقولون؟

- لسنا الوحيدين الذين نؤمن بالخزعبلات فهناك آخرون، وهذا الاعتقاد من الخزعبلات السائدة عند بعض التيارات اليهودية وهي شاذّة ومحدودة، ولا دليل علمياً على أن ظهور قمر الدم يبشر بنصر قريب ليهود.

> ما العلاقة بين العلم الحديث والإسلام؟

- جاء العلم الحديث بمنهجية جديدة وحقائق ونظريات مختلفة مثل أن الأرض ليست مركز الكون وإنما هي مجرة عادية ضمن مجرات كثيرة، وهناك اكتشافات علمية وفلكية مختلفة عما تصورناه سابقاً مثل نظرية التطوّر البشري الصادمة لما تعلمناه من الآباء.

ولا شك أن المسلمين مرّوا بفترات سبات استفاقوا منها متأخّرين ووجدوا أنفسهم على مسافة بعيدة من الآخر ولذلك فإننا نحتاج إلى مراجعة للتوفيق.

> كيف يمكن لنا إعادة الاعتبار للثقافة العلمية الإسلامية؟

- يجب أن تكون ثقافتنا متماشية مع المعارف والعصر الذي تعيش فيه، وألا تنفصل عما يجري في العالم، وأن تأخذ بعين الاعتبار كل التطوّرات العلمية والاقتصادية والفكرية والاجتماعية، وثقافتنا كما هو معروف لديها ثراء كبير ولدى مفكرينا الكبار غنى ثقافي واسع، ومع ذلك علينا ألا نقول إنهم هم الثقافة الإسلامية، لأن ثقافتنا متجدّدة ومتفاعلة، ولا يمكن لها التواجد والتأثير ما لم تكن حيّة ومتطوّرة.

> ما مدى قدرتنا على التوفيق بين العلم الحديث والثقافة الإسلامية ؟

- الحل الوحيد في هذا المجال هو تبني ثقافة الفيلسوف والعالم ابن رشد، الذي واجه مفهوم التوفيق وما ورثه الناس من الحكمة وهي الفلسفة والعلوم التي جاءتنا من اليونان وأقوام آخرين، ولا ننسى الإمام الغزالي والكندي والفارابي الذين شاركوا ابن رشد في إيمانه بعدم التعارض بين الطرحين لأن الحقيقة هي الهدف، وتكمن المسألة في طريقة التوفيق، فهناك تكامل.

قال ابن رشد إن علينا الفهم بأن النص القرآني له مستويات من الفهم، ولأن البشر مختلفون في مستويات فهمهم وثقافاتهم وخلفياتهم العلمية، فإن كثيراً من الآيات ستفهم بطريقة أخرى، لكن التكامل يفيدنا في هذه الحالة، وإن ثبتت حقيقة عقلية فعلينا ألا نرميها جانباً، بل يتوجّب أخذها بعين الاعتبار فهي لا تتعارض مع النص.

> كيف ينظر الإسلام إلى الكون؟

- هو خلق من الله وفيه من البديع ما يوحي بعظمة الله، وعلينا أن نعلم أن الإسلام لا يأتي بنظرية كونية، وأن هدف القرآن والإسلام هو تبيان أن وراء الوجود خالقاً مبدعاً عظيماً، وأن هناك علاقة بين الخالق والمخلوق، والكون على ما يدل وليس كيف خلق.

> ما العلاقة بين نظرية التطور "داروين" والتاريخ العلمي الإسلامي؟

- علينا أن نفصل بين مفهوم ونظرية تطوّر الأجناس الحيّة التي تطوّر بعضها من بعض خلال تاريخ الحياة على الأرض، ويقدم داروين تفسيراً علمياً للتطوّر، في حين تقدّم الحضارة الإسلامية وما قبلها مثل الحضارة اليونانية مفهوم التطوّر وهذا موجود عند كثير من المفكرين المسلمين مثل إخوان الصفا وابن خلدون وغيرهم.

> نحن أمام خطاب إسلامي يتجه في معظمه نحو التطرّف، هل التفكير العلمي قادر على الإسهام في إعطاء هذا الخطاب بُعداً وسطياً؟

- فعلاً، لأن التفكير العلمي نقدي في الأساس وهو قائم على الأدلة والحجج، ويقودنا التفكير العلمي إلى التفكير النقدي وعدم التسليم بأي طرح هكذا دون تمحيص، كما أنه يُشجعنا على التأكد من صحة الطرح والتفكير الموضوعي، ويشجع الشباب على فهم العلم بطريقة صحيحة والتوفيق بين الواقع والفهم الإسلامي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .