دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 27/1/2016 م , الساعة 10:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لا تعبأ بدماء أشقائهم التي تسيل خلال القصف

اللاذقية مغرمة بالروس!

اللاذقية مغرمة بالروس!
  • الأعلام والأطباق والمشروبات الروسية تغزو مطاعمها ومحالها
  • أصحاب المطاعم والمقاهي يسعون إلى جذب الزبائن الروس
  • مقهى يتقاضى منهم نصف قيمة المشروبات وآخر يقدمها مجانا
  • يحبّون الشاي مع الليمون والبيض المسلوق مع السلطة
  • صاحب محل: الروس لا يجادلون في الأسعار والمبيعات زادت
  • جندي من رواد مطعم مستاء من الاهتمام المبالغ بالروس
  • طارق: اللغة الروسية باتت أهم من الشهادات العليا
  • حيدر: أخطط لإحضار طباخ للطعام الروسي

اللاذقية - وكالات:

اللاذقية لا تعتبر نفسها بعيدة عما يجري في مدن وبلدات ومحافظات سوريا الأخرى حيث القصف اليومي والدماء التي تسيل من المدنيين، بل إن سكانها يبدون غراما بالقوات الروسية وبكل ما هو روسي في المدينة حيث توجد قواعد عسكرية لهم داخل المدينة أو قريبة منها، والجنود والضباط الروس يتجولون في المدينة ويلقون ترحيبا من أصحاب المحال والمتاجر والمقاهي والمطاعم دون شعورهم بالألم على أشقائهم الذين يسقطون في الغارات التي يشنها هؤلاء الضباط، وربما فرغ بعضهم من غارة استهدفت حيا يقطن فيه مدنيون وسقط منهم قتلى وجرحى ثم جاء ليروح عن نفسه في أحد مقاهي أو مطاعم المدينة.

إيهاب واحد من أصحاب المحال والمؤسسات التجارية التي تسعى إلى استقطاب الجنود الروس الذين وصلوا إلى اللاذقية، المنطقة التي يتمتع فيها النظام السوري بنفوذ بالغ، وتتخذ القوات الروسية مع طائراتها الحربية من مطار حميميم العسكري جنوب اللاذقية قاعدة عسكرية رئيسية لها.

ويوضّح إيهاب أنه بدأ تعلّم كلمات باللغة الروسية للتفاهم مع الأصدقاء الجدد ولإشعارهم بالألفة والانسجام بعدما باتوا يتردّدون إلى محله، ويتابع مبتسماً: رغم عدم إتقاني اللغة الروسية، أحاول استخدام بعض الكلمات التي حفظتها من أبي.

زيادة المبيعات

ولا يخفي إيهاب تفضيله الزبائن الروس على سواهم. ويقول: هم مشروع اقتصادي رابح، فقد زادت المبيعات بنسبة 20%، كما أنهم لا يجادلون في الأسعار. ويضيف: أعاملهم معاملة خاصة، وأقدّم لهم هدايا من وقت إلى آخر.

وليس بعيداً عن متجر إيهاب، يقول محمد "26 عاماً"، الموظف في محل للملابس العسكرية: زبائننا هم الروس أكثر من السوريين.

ويضيف داخل المتجر الذي رفع على أحد جدرانه العلم الروسي: ارتفعت المبيعات بنسبة 70% منذ قدوم الروس.

وتتعدّد المنتجات المعروضة داخل المحل في وسط شارع الجمهورية من بزات وسترات وأحذية عسكرية.

ويؤكد أن التعاطي مع الروس مريح جداً، مبدياً فخره لتعلم بعض الكلمات وبينها "بريفيت" أي مرحباً. ويقول: هم أيضاً يتعلمون العربية ويستخدمون بعض الكلمات الشعبية . ويضيف: أصبحوا أصدقاءنا إذ يمرّون أحياناً لإلقاء التحيّة أو يلوّحون لي أثناء مرورهم أمام المتجر. ويسعى أصحاب المطاعم والمقاهي بدورهم إلى جذب الزبائن الروس.

في منطقة المشروع العاشر الفخمة في اللاذقية، افتتح حيدر"29 عاماً" مطلع ديسمبر الماضي مطعماً أطلق عليه اسم روسيا، ورفع العلم الروسي عند المدخل، فيما زيّن جدرانه الداخلية بلافتات عليها كتابات باللغة الروسية.

ويقول بحماس: بدؤوا يتوافدون إلى المطعم رغم افتتاحه حديثاً، مضيفاً: أحب روسيا والروس منذ صغري، وحان الوقت اليوم للتعبير عن حبي لهم عبر مطعمي هذا.

قوائم طعام روسية

وفي موازاة طباعته قوائم الطعام باللغة الروسية، يحرص حيدر على إحضار أساتذة لغة روسية لتعليم العاملين في المطعم الكلمات الرئيسية تسهيلاً لتواصلهم مع الروس.

ويَعلم حيدر جيداً ما يفضّله الروس، فهم يحبّون الشاي مع الليمون والبيض المسلوق مع السلطة. ويتابع: أخطط حالياً لإحضار طبّاخ يعرف كل أنواع الأطباق الروسية. ولا يتردّد حيدر في توديع زبائنه بالحفاوة ذاتها التي يستقبلهم بها، مردداً على مسامعهم مع ابتسامة عريضة كلمة "سباسيبا" باللغة الروسية أي شكراً.

وفي حين يرى حيدر أن الروس حرّكوا السوق ونشّطوا حياة الليل والنهار، يبدي أحد رواد المطعم وهو جندي سوري استياءه من الاهتمام المبالغ به بالروس.

ويقول منفعلاً: اعترفت دول العالم بالجيش الروسي ونسيت الجيش السوري. نقاتل منذ نحو خمس سنوات ولم أر يوماً محلاً اسمه سوريا أو الجيش السوري. لكن في الشارع، لا يخفي السوريون امتنانهم للدعم الروسي المستمر منذ عقود. ويعتبر طارق شعبو "30 عاماً" أن الفرصة مواتية اليوم لرد الجميل والتعبير عن الشكر والامتنان لروسيا.

في شارع الجمهورية في اللاذقية، افتتح طارق عام 2012 "مقهى موسكو"، ويشرح لوكالة فرانس برس أنه في العام 2012، احترنا كثيراً في تسمية المقهى، لكن بعد الفيتو الروسي الداعم لنا في مجلس الأمن، قرّرنا تسميته موسكو، وقطعت عهداً على نفسي ألا أتقاضى أجراً من أي زبون روسي.

واستخدمت روسيا منذ بدء النزاع السوري أكثر من مرة حقها في النقض (الفيتو) لعرقلة صدور قرارات عن مجلس الأمن تدين نظام الأسد.

ويقول طارق: كان مستشارون روس يرتادون المقهى قبل التواجد العسكري الروسي على أراضينا ولكن بأعداد قليلة جداً، أما حالياً فيمكنك مشاهدة زبائن روس بشكل شبه يومي.

ويؤكد أنه يستضيف روّاده الروس مجاناً بعدما سمع بمقهى يتقاضى نصف قيمة المشروب منهم، مضيفاً: جاؤوا ليدافعوا عنا وأقل ما يمكن فعله هو استضافتهم في هذا المقهى الصغير.

ويوضّح طارق فيما يهم بإشعال سيجارة بولاعة تحمل شعار الجيش الروسي حصل عليها من صديقه الروسي ليونيل، أن اللغة الروسية باتت اليوم امتيازاً في اللاذقية، هي أهم من الشهادات العليا.

 

مطربتان روسيتان لرفع معنويات القوات في سوريا

هافينجتون بوست عربي:

على غرار ما قامت به المطربة البريطانية فيرا لين بالغناء للقوات البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية لرفع معنوياتهم، جاء الدعم المعنوي إلى الطيارين الروس وفرق الدعم التابعة لهم في سوريا، إذ غنت المطربتان الروسيتان يوليا شيشيرينا وزارا للقوات.

نجمة الروك شيشيرينا غنّت في منطقة جبال الأورال بالقاعدة الجوية الروسية في حميميم بالقرب من اللاذقية، أغنية بعنوان: "أثناء الحرب يوجد دائماً مكان للحب"، وفق ما ذكره موقع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

وكانت شيشيرينا تغني على أنغام القيثارة ومن خلفها برج المراقبة وأكياس الرمال المكومة حول موضع لإطلاق المدافع، ونقلت الكاميرا أيضاً وسامين فضيين معلقين على ملابسها السوداء.

وتعد شيشيرينا واحدة من الفنانين المتعددين الذين وضعتهم السلطات الأوكرانية ضمن القائمة السوداء؛ لأدائها عروضاً في أوكرانيا الشرقية الخاضعة للانفصاليين وجزيرة القرم الملحقة بروسيا.

وكان قد تم بالفعل دعوة أفراد القوات الجوية بقاعدة حميميم لحضور عرض لنجمة البوب زارا، التي ظهرت على خشبة المسرح وهي ترتدي فستاناً أحمر اللون.

وضمت الحفلتان أيضاً بعض الفنانين من القوات المسلحة، بمن فيهم البحارة الراقصون والفرق العسكرية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .