دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 2/1/2018 م , الساعة 12:30 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

حصاد قوي.. وزيادة في الاستثمارات الأجنبية

الـبـورصـة تـقـهـر الـحـصـار

استمرار البورصة ضمن مؤشرات الأسواق العالمية رغم التحديات
66 مليار ريال التداولات في 2017
الـبـورصـة تـقـهـر الـحـصـار

كتب - طوخي دوام:

حقّقت بورصة قطر العديد من الإنجازات في عام 2017 سواء على الصعيد الإقليميّ أو العالميّ تُضاف لسجلها الحافل الذي امتدّ لأكثر من 19 عاماً في تطوير بنيتها التحتية الداخلية وتقديم خدماتها المالية للمُستثمرين، وتسهيل عمليات التّداول وتعزيز الشفافية في السوق بما يحقّق أعلى درجات العدالة والنزاهة فيها، وسعيها الدائم نحو تنفيذ برامج وسياسات اقتصادية تحقّق التنمية الوطنية وتدفع بالاستثمار وتنعش الاقتصاد.

وتُعتبر محافظة بورصة قطر على مكانتها ضمن مؤشرات الأسواق العالمية، رغم الظروف الجيوسياسية التي تعرّضت لها العام الماضي، واحدة من أهم تلك الإنجازات، إذ ستساهم بشكل فعّال في جعل الدوحة سوقاً إقليمياً وعالمياً، وإيجاد بيئة اقتصادية متنوّعة ومستدامة وتعزيز نموّ القطاع التجاري لدفع عجلة النمو الاقتصادي بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030.

أما على المُستوى المحلي، فسجّلت البورصة عدداً من الإنجازات تمثّل أبرزها في إدراج مجموعة استثمار القابضة في بداية العام الماضي ما أضاف زخماً حقيقياً للسوق، وساهم هذا الإدراج في عودة المستثمرين القطريين إلى السوق المالي للاستفادة من الفرص الاستثمارية المُتميّزة لمدخراتهم.

وشهد العام الماضي عدداً من القرارات التنظيمية وهو ما عزّز مكانة سوق المال القطري على المُستوى الإقليميّ والعالمي، وأعطى الثقة لدى جموع المستثمرين وجذب المزيد من الاستثمارات، كما ساهمت هذه القرارات في استقرار البورصة وجنّبها التذبذبات الحادة.

وتشير إنجازات البورصة إلى حرصها على تطوير آلياتها وبنيتها التحتية وخدماتها التي تقدّمها للعملاء لتحافظ على وضعها بما يليق بمكانة قطر كسوق رئيسي في المنطقة، ومن المتوقّع أن تستفيد البورصة مما حقّقته من إنجازات مهمة العام الماضي لتحقيق نتائج أفضل على صعيد أداء المؤشّر وعلى مُستوى التداولات في 2018.

أداء ديسمبر

وقد سجّلت بورصة قطر ارتفاعاً قوياً في شهر ديسمبر الماضي بدعم من عمليات شراء قوية نفّذها المستثمرون على جميع الأسهم التي سجّلت ارتفاعاً قياسياً، وعلى إثر ذلك ارتفع مؤشر السوق بنسبة 10.4% بعد أن أضاف نحو 809 نقاط إلى رصيده لينهي تعاملات عام 2017 عند 8523 نقطة، وبلغت المكاسب السوقية للأسهم أكثر من 54 مليار ريال لتصل إلى 472 مليار ريال، بنموّ نسبته 12.8%. وشهدت تعاملات الشهر الماضي تداول أسهم 45 شركة مدرجة بالبورصة، ارتفعت منها أسهم 41 شركة، واستقرت أسهم شركة واحدة عند مستوى إغلاقها السابق. وقال وسطاء بالبورصة: إن نتائج الشركات السنوية ستكون بمثابة الرافعة لمؤشر السوق، خاصّة أن المرحلة المُقبلة ستشهد عمليات بناء مراكز جديدة بعد المُتغيّرات التي أدّت إلى تغيير كبير في المستويات السعرية، وهو ما سيؤدّي إلى إجراء تعديلات ربما تكون جوهرية في المراكز الاستثمارية، مُشيرين إلى أن عمليات التجميع التي شهدتها أسعار الأسهم على مدار الأسبوع الماضي أوجدت نقاط دعم قوية للسوق.

وارتفعت قيم التّداول في بورصة قطر خلال تعاملات الشهر الماضي بنسبة 22.4% لتصل إلى 5.2 مليار ريال، مقابل 4.2 مليار ريال في الشهر السابق له، وارتفع عدد العقود المنفذة بنسبة 11.5% ليصل إلى 76.2 ألف عقد مقابل 68.3 ألف عقد في الشهر السابق له، كما ارتفع عدد الأسهم المتداولة بنسبة 50% لتصل إلى 252 مليون سهم مقابل 167 مليون سهم في الشهر قبل الماضي.

واستحوذ قطاع البنوك والخدمات المالية على نحو 41.1% من التعاملات في بورصة قطر احتلّ بها المرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة، واحتل قطاع الصناعة المرتبة الثانية بنسبة 21.6%، ثم قطاع العقارات بحصة 12.09%، واستحوذ قطاع الاتصالات على7.9% من التعاملات.

تداولات 2017

من ناحية أخرى، ارتفعت الأسهم المتداولة في عام 2017 إلى 2.46 مليار سهم مقابل 1.97 مليار سهم في عام 2016 بارتفاع نسبته 24.7%، وبلغت قيم التداول خلال العام نحو 66.2 مليار ريال بنسبة انخفاض قدرها 3.98% مقابل 68.9 مليار ريال في عام 2016، وانخفض عدد العقود المنفذة إلى 839.3 ألف عقد مقابل 997.4 ألف عقد العام قبل الماضي بنسبة 16.3%.

واستحوذ قطاع البنوك والخدمات المالية على نحو 40.21% من التعاملات في بورصة قطر خلال العام الماضي، احتلّ بها المُرتبة الأولى من حيث قيمة الأسهم المتداولة، واحتلّ قطاع الصناعة المرتبة الثانية بنسبة 16.98%، ثمّ قطاع العقارات بحصة 13.90%، واستحوذ قطاع الاتصالات على 10.14% من التّعاملات.

وتصدر أيضاً قطاع البنوك الترتيب القطاعيّ من حيث عدد الأسهم المتداولة في السوق بحصة بلغت نسبتها 31.09% من إجمالي الأسهم المتداولة، يليه قطاع الاتصالات بحصّة 21.87%. كما احتل قطاع البنوك المرتبة الأولى من حيث الصفقات المنفذة بحصة بلغت نسبتها 34% من إجمالي العقود المنفذة، وجاء قطاع الصناعة في المرتبة الثانية بحصة بلغت نسبتها 16.32%، ثمّ قطاع الخدمات بحصة 9.6%. وقد أنهت بورصة قطر تعاملات عام 2017 على انخفاض بنحو 1913 نقطة، بما نسبته 18.3% وأغلق عند مُستوى 8523 نقطة، وشهدت تعاملات عام 2017 تداول أسهم 45 شركة مدرجة بالبورصة، ارتفعت منها أسهم 4 شركات، بينما انخفضت أسهم 41 شركة أخرى، وقاد سهم QNB التعاملات بحصّة بلغت نسبتها 13.29% من قيمة التداول الإجمالية، ثمّ مصرف الريان بنسبة 7.25%، وحلّ ثالثاً سهم فودافون قطر بنسبة 6.78%.

أهم أنشطة البورصة في 2017

قواعد لتنشيط وتنويع الأدوات المالية

وافق مجلس إدارة هيئة قطر للأسواق المالية خلال العام الماضي، على حزمة هامة من النظم والقواعد التنظيمية في إطار المبادرات التي تطرحها الهيئة لقطاع سوق رأس المال في الدولة وضمن جهودها المتواصلة لتنظيم وتنشيط سوق رأس المال وحماية استقراره والمتعاملين فيه، وتنويع أدواته وآلياته الاستثمارية الداعمة لبورصة قطر.

ومن أهمّ هذه النظم والقواعد التي وافق عليها المجلس، قواعد تنظيم نشاط صانع السوق، والتي تمثل إضافة جديدة إلى أنشطة الخدمات المالية تهدف إلى تنشيط التداولات وزيادة السيولة في السوق، إلى جانب المحافظة على استقراره وتوازنه من خلال قيام شركات خدمات مالية متخصصة في هذا المجال ومرخصة من قبل الهيئة وتحت رقابتها بتقديم عروض أسعار مستمرة لشراء أو بيع الأوراق المالية المتداولة بالسوق.

ووافق المجلس على الإجراءات التشغيلية لصناديق الاستثمار المتداولة ETFs، بما فيها عمليات البيع على المكشوف المغطى لوحدات هذه الصناديق أو لمكونات المؤشر، والذي يعدّ منتجاً مالياً جديداً إلى جانب الأسهم وأذون الخزانة وسندات الخزانة الحكومية، ما يساهم في تنوّع وتعدّد الأوراق المالية المتاحة أمام المستثمرين.

وتمّت الموافقة على الإجراءات الخاصة بحماية الأقلية وصغار المستثمرين نتيجة تحول الشركات المساهمة العامة إلى نوع آخر من أنواع الشركات المنصوص عليها في قانون الشركات رقم 11 لسنة 2015، حيث تهدف الهيئة من خلالها إلى توفير الحماية الكافية وفقاً لأفضل الممارسات الدولية لكافة المساهمين على تحوّل الشركات المساهمة العامة المدرجة بالسوق الرئيسية ببورصة قطر إلى أي نوع آخر من أنواع الشركات.

كما وافق مجلس إدارة هيئة قطر للأسواق المالية على الضوابط الخاصّة بأسهم تحفيز الموظفين في الشركات المساهمة العامة المدرجة ببورصة قطر، والتي تتيح للشركات المدرجة تنظيم البرامج التحفيزية لموظفيها، والحفاظ في ذات الوقت على حقوق المساهمين في الشركات من خلال منحهم حق الموافقة على تلك البرامج ومراقبة تنفيذ تلك البرامج من خلال تقارير دورية يتم عرضها سنوياً على المساهمين.

مذكرة تفاهم بين البورصة وقطر للتنمية

وقّعت بورصة قطر وبنك قطر للتنمية مذكرة تفاهم للتعاون بين الجانبين تهدف إلى التنسيق والتعاون في مجالات تشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة على الإدراج في سوق بورصة قطر للشركات الناشئة الذي صمم خصيصاً ليلبي حاجات النمو والتطور والمرونة التنظيمية المطلوبة لهذا النوع من الشركات.

ضمان تحويل أموال المستثمرين

أكّد مصرف قطر المركزي حرصه على ضمان تمكين جميع المستثمرين في بورصة قطر الراغبين بتحويل أموالهم المستثمرة في البورصة بالريال القطري إلى العملات الأخرى من الحصول على تلك العملات بالسعر الرسمي المعلن من قبل المصرف داخل دولة قطر. وأوضح المصرف في كتاب تلقته بورصة قطر، أن ذلك الضمان يظلّ قائماً طالما استمرّت إدارة مؤشّرات MSCI في استخدام أسعار صرف الريال مُقابل العملات الأخرى المُعتمدة داخل دولة قطر في تقييم الشركات القطرية المُدرجة في مُؤشرها للأسواق الناشئة.

وأشار المصرف في كتابه إلى ما سبق أن أعلنه بتاريخ 23 نوفمبر من أنّ المصرف ملتزم بتوفير جميع الاحتياجات من العملات الأجنبية بالسعر الرسمي لجميع المستثمرين في البورصة، مضيفاً إن هذا التأكيد من شأنه أن يبدّد أي مشاعر قلق لدى المستثمرين في مؤشر MSCI ، إذ إنه يمكّنهم من تداول أسهم الشركات المدرجة لدى ذلك المؤشر باستخدام أسعار الصرف الرسمية المُعتمدة داخل دولة قطر.

ويأتي هذا التأكيد رداً على ما أعلنته إدارة مؤشرات MSCI من أنها تجري مشاورات مع مستثمرين بشأن التحوّل نحو استخدام أسعار الصرف السائدة خارج دولة قطر بدلاً عن أسعار الصرف الرسمية المعتمدة داخل دولة قطر.

قطر عضو في مجلس الاتحاد الدولي للبورصات

أُعيد انتخاب السيد راشد بن علي المنصوري الرئيس التنفيذي لبورصة قطر عضواً في مجلس إدارة الاتحاد الدولي للبورصات وذلك خلال اجتماعات الجمعية العامة للاتحاد التي عقدت في بانكوك وتمّ خلالها انتخاب عدد من أعضاء مجلس الإدارة يمثلون قارات العالم، وهي منطقة الأمريكتين ومنطقة آسيا والباسيفيك ومنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا. وقد انتخب السيد المنصوري من قبل الجمعية العامة عضواً في مجلس الإدارة عن منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لفترة عضوية مدتها 3 سنوات.

تغيير وحدة المزايدة إلى درهم واحد

أعلنت بورصة قطر عن تغيير وحدة المزايدة (Tick Size) المعتمدة في عمليات التداول في السوق لتصبح درهماً واحداً لجميع الشركات المدرجة، وذلك اعتباراً من افتتاح 27 أغسطس، بعد أن تمّ الحصول على موافقة هيئة قطر للأسواق المالية.

وأشارت البورصة في تعميم وزّع على شركات الوساطة المعتمدة في السوق إلى أن وحدة المزايدة الجديدة لجميع الشركات البالغة درهماً واحداً فقط ستحل محل الثلاث وحدات مزايدة السائدة حالياً.

عدم إيقاف تداول الشركات خلال جمعياتها العمومية

وافقت هيئة قطر للأسواق المالية على اقتراح بعدم إيقاف التداول على أسهم الشركات المدرجة في بورصة قطر يوم انعقاد جمعياتها العامة وذلك اعتباراً من الأوّل من شهر يناير 2018.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .