دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 24/8/2017 م , الساعة 1:07 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

وسقطت الأقنعة وظهرت الحقيقة!

وسقطت الأقنعة وظهرت الحقيقة!

بقلم / محمود منصر  :

هذا ما حصل حيث سقطت الأقنعة تباعا وانكشفت النوايا، من بداية أول يوم اتخذت فيه دول الحصار المقاطعة على قطر، كان الهدف واضح وهو كيفية تعطيل التقدم القطري المندفع بقوة إلى التقدم والازدهار.

لقد رأينا الأحداث تسير بسرعة فائقة في معاقبة قطر وشيطنتها من دون أي وجه حق، فجيشت الجيوش الإعلامية في اتهام قطر بدورها في دعم تمويل الإرهاب.. التهمة الباطلة من قبل دول الحصار، كم هذه التهمة بذيئه في حق قطر الدولة الجارة المسلمة المسالمة، وكم هو هذا التصرف غير المسؤول وغير المقنع والذي هز المنطقة بشعوبها، حينما تم الحصار والمقاطعة على دولة قطر الحبيبة. والآن وبعد مرور أكثر من شهرين على هذه الأزمة المفتعلة، بانت النوايا وسقطت الأقنعة وانكشفت الأمور للعلن، حيث لا إرهاب ولا تمويل ولا غيره إنما هو الحسد والحقد الدفين فقط، ولا حول ولا قوة إلا بالله، والأمر الغريب غير المتوقع ولا في الأحلام ما يحدث، لماذا تم اختيار قطر ضحية المؤامرة الدنية هذه، وهل قطر وشعبها يستحق هذا الفعل.

إن قطر وشعبها منذ الأزل مضرب المثل في الأخلاق والكرم والشهامة بلد مضياف وكعبة المضيوم، وكل الصفات المذكورة يعرفها الجميع عن قطر. وإذا ما انفردت قطر في سياستها المستقلة وقرارها السياسي الحر، فهذا الأمر من السيادة، ومن حقها كما هو حق كل دولة مستقلة، وفي هذه الأزمة تواجه قطر وشعبها ظلماً واضحاً وجائرا من دول الحصار، وكل المحاولات والخطط باءت بالفشل لإثبات قطر أنها دولة مرتبطة بالإرهاب، ولقد أثبتت قطر للعالم أجمع براءتها من هذه التهمة الملصقة من دول الجوار، ولم يبق شيء لديهم إلا الرجوع إلى تحكيم العقل وترك المكابرة والاعتراف بالخطأ والاعتذار والجلوس على طاولة الحوار وهذا هو المطلوب إقليميا ودوليا وقبلها شعبيا في قطر وفي دول الحصار.

الأماني من شعوب دول الخليج العربي أن تنتهي هذه الأزمة فورا ولا تطول نظرا للارتباط الأسري والنسيج الاجتماعي وروابط القربى والنسب، ألا يهم هذا الأمر ولاة الأمر بدول الحصار، ألا هم مسؤولون أمام الله بقطع الأرحام، قال تعالى (وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَٰئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ) سورة الرعد (25).

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .