دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 28/12/2017 م , الساعة 12:48 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تركيا وتونس تؤكدان تطابق المواقف وتعززان التعاون

أردوغان: القدس خط أحمر والأسد إرهابي ولا حل في سوريا دون رحيله

توقيع اتفاقيات في المجالات الاقتصادية والعسكرية والبيئية بين البلدين
أردوغان: القدس خط أحمر والأسد إرهابي ولا حل في سوريا دون رحيله

تونس - وكالات: أكد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي ونظيره التركي رجب طيب أردوغان على تطابق المواقف التونسية والتركية في كل الملفات الثنائية والإقليمية، وقد وقع الجانبان اتفاقيات في عدة مجالات، وأكدا على تعزيز التعاون بينهما. ففي مؤتمر صحفي عقب محادثات في القصر الرئاسي بالعاصمة التونسية أمس قال الرئيس التركي إن بلاده وتونس تعتبران القدس خطاً أحمر عقب القرار الأمريكي باعتبارها عاصمة لإسرائيل، وأضاف أنه لا يمكن قبول أي خطوة بالنسبة للوضع التاريخي للقدس وهويتها. ودعا أردوغان إلى توحيد الأصوات العربية والإسلامية للتصدي لقرار واشنطن اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، واقترح في السياق ذاته تغيير شروط العضوية الدائمة في مجلس الأمن لتصبح دورية أمام كل دول العالم، مؤكداً أن دولة واحدة لا يمكنها عرقلة مسيرة العالم، في إشارة إلى الولايات المتحدة.

وأوضح أردوغان أن القدس بالنسبة لنا خط أحمر، الوضع التاريخي للقدس وقدسية المدينة لا يمكن المزايدة عليها أو التفاوض حولها، الضمير العالمي يرفض ذلك القرار غير العادل.

كما تحدث الرئيسان عن تطابق مواقف البلدين فيما يخص الوضع في ليبيا وجدد الرئيس التركي الذي يزور تونس، التأكيد على موقفه بأنه لا يمكن التوصّل إلى حلّ في سوريا في ظلّ بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة وهي النقطة الأساسية التي تتعثر بسببها كل الوساطات الدولية لوقف الحرب السورية. وقال أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي من المستحيل إحراز أي تقدّم في سوريا مع وجود الأسد.

وأضاف: أقولها بكل وضوح، بشار الأسد إرهابي يستخدم إرهاب الدولة. لا يمكننا القول الأسد يمكنه أن يواصل الطريق إذا قمنا بذلك سيكون الأمر مثل ارتكاب ظلم بحق السوريين الذين قتلوا في النزاع. وجدد الرئيس التركي التأكيد على موقفه بعد أيام على دعوة مشتركة وجهتها تركيا التي تدعم المعارضة السورية، وإيران وروسيا اللتان تدعمان النظام، لمؤتمر حوار وطني في سوتشي آخر يناير. ولطالما شكل مصير الأسد العقبة أمام المفاوضات، إذ تطالب المعارضة برحيله مع بدء المرحلة الانتقالية فيما تصر دمشق على أن المسألة غير مطروحة للنقاش.. وقال الرئيس التونسي إن مواقف البلدين متشابهة بشأن العديد من القضايا الإقليمية والدولية، وأشار إلى أنه قبِل دعوة من أردوغان لزيارة تركيا.

وتأتي هذه الزيارة في إطار جولة شملت السودان وتشاد. وقد أشار الرئيس التونسي خلال المؤتمر الصحفي المشترك إلى العجز التجاري الذي تعاني منه بلاده في المبادلات الثنائية المقدرة حالياً بمليار دولار، وأبدى نظيره التركي تفهمه بهذا الشأن، ووعد بزيادة حجم المبادلات على أساس متوازن وعادل، فيما نقلت مراسلة الجزيرة عنه قوله إن الإجراءات التي اتخذتها تونس للتقليل من العجز في مبادلاتها مع تركيا تمت بالتشاور. وأكد الرئيس التركي استعداد بلاده لدعم الجهود التونسية في المجالين الاقتصادي والأمني، وقال إن تركيا تقف دائماً إلى جانب تونس للحفاظ على الاستقرار والتطور والنمو فيها. وأشاد أردوغان بالتقدم الذي حققته تونس على صعيد الانتقال الديمقراطي، وقال إنها قدمت للعالم نموذجاً في التوافق، مؤكداً أنه يمكن توسيع العلاقات في كل المجالات، ومثمناً موقف تونس الداعم لبلاده في محاربة الإرهاب.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .