دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 14/12/2017 م , الساعة 1:28 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يعمل على مجموعة متنوعة من الأعمال الموسيقية.. مطر علي:

«عن قطر ما توب» جديدي لليوم الوطني

أنتمي لمدرسة التخت الشرقي لأنها تمثل هويتنا الأصيلة
اتجهت للكلمة واللون القطري حفاظاً عليه من الضياع
«عن قطر ما توب» جديدي لليوم الوطني

كتب - محمود الحكيم :

كشف الملحن مطر علي عن تحضيره لبعض الأعمال الغنائية تزامناً مع احتفالات اليوم الوطني، مشيرًا إلى أنه انتهى من أغنية «عن قطر ما توب» للفنان سعد الفهد، بالإضافة لتعاونه في أغنية مع المطرب عيسى الكبيسي، كما يستعد لتقديم تجربة موسيقية جديدة من خلال تلحينه 4 أغان لمسرحية «شللي يصير» للفنان غانم السليطي.

وأشار مطر في حوار لـ الراية  إلى أنه اتجه في الفترة الأخيرة إلى الكلمة القطرية في اللحن والموسيقى مفضلاً الابتعاد عن أغاني السوق المسيطرة على الساحة الفنية، موضحًا أن هويتنا الموسيقية سوف تضيع مع زحف الألوان الغربية عليها، ولابد أن يظل أحد الفنانين حارسًا أمينًا على تراث بلاده وهويتها الفنية.. فإلى التفاصيل:

  • بداية حدثنا عن استعداداتك لليوم الوطني؟

انتهيت من تلحين أغنية وطنية جديدة من كلمات جاسم صفر و غناء سعد الفهد بعنوان «عن قطر ما توب» وتم تسجيلها وانتهينا من مرحلة المكس، كما أنني أحضر لعمل وطني جديد مع الفنان عيسى الكبيسي سأعلن عن تفاصيله قريباً. كما أعمل على تلحين أغاني مسرحية شللي يصير للفنان غانم السليطي. حيث تتضمن المسرحية 4 أغان كلها موظفة توظيفاً فنياً في السياق الدرامي للمسرحية ، ولذلك فهي تحتاج إلى رؤية موسيقية تعبر عن هذا السياق الدرامي وتعكس مضامينه.

  • ما سر شغفك الخاص بموسيقى التخت الشرقي؟

التخت الشرقي يمثل هويتنا الموسيقية الأصيلة، فما عليّ إن تمسكت به، فالأذن الشرقية حساسة للحن الشرقي، وبينهما عشق طبيعي وأنا حينما أقدم لهم اللحن الشرقي فأنا لا أقدم دخيلاً على مشاعرهم ومسامعهم بل أصيلًا يتناسب مع طباعهم وثقافتهم وأصالتهم فلا غرو أن تتلقفه المسامع بالقبول والنفوس بالطرب والقلوب بالهوى. ما نفعله هو إحياء لأصالتنا العربية وألحاننا الشرقية العريقة بالقواعد والأسس التي سار عليها رياض السنباطي وزكريا أحمد وفريد الأطرش وغيرهم من أعلامنا.

  • لماذ ابتعدت مؤخرا عن السوق الغنائي ؟

اتجهت في الفترة الأخيرة إلى الكلمة القطرية واللحن والموسيقى والشكل القطري وأصبحت مبتعدا عن أغنية السوق منذ سنوات، لأنني أشعر بأن هويتنا الموسيقية سوف تضيع مع زحف الألوان الغريبة علينا ولابد أن يظل أحد الفنانين حارسًا أمينا على تراث بلاده وهويتها الفنية وأنا قررت القيام بهذا الدور المهم . كما أن كل ما يهمني حاليا أن أقدم الفن الذي أقتنع به وأحترم من خلاله أصول الموسيقى العربية وأحترم من خلاله مسامع جمهوري.

  • وما تقييمك للحالة الموسيقية على الساحة الغنائية؟

للأسف أغنية السوق فرضت نفسها على الذوق العام وباتت الحاكم الفعلي لدولة الغناء في الوقت الراهن، وأغنية السوق لا تعترف سوى باللحن الراقص، ولا تؤمن بغيرالموسيقى المولدة من التزاوج بين اللونين الغربي والشرقي، علماً بأن اللون الغربي بالطبع له الكلمة العليا في هذا التزاوج غير المتكافئ، مما أفقد الأغنية الشرقية خصائصها وخصوصيتها.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .