دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 12/10/2018 م , الساعة 12:58 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تسجيلات بحوزة الأتراك توثق العملية.. ديفيد هيرست:

شبكة صرف القنصلية فضحت قتل خاشقجي

أنقرة تعرف وقت ومكان تصفية الصحفي السعودي
شبكة صرف القنصلية فضحت قتل خاشقجي

اسطنبول - وكالات:

"نعرف متى قُتل وفي أي غرفة قُتل وأين أُخذت الجثة لتقطيع أوصالها. إذا سُمح لأعضاء فريق الطب الشرعي بالدخول فإنهم يعرفون بالضبط إلى أين يذهبون"..هكذا تحدّث مصدر تركي على دراية مباشرة بالتحقيق في قضية اغتيال الكاتب الصحفي السعودي "جمال خاشقجي" داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول، وفقاً لما نقله الصحفي البريطاني المخضرم "ديفيد هيرست". وأوضح "هيرست"، في تقرير نشره بموقع "ميدل إيست آي"، أن المصدر قدّم رواية مفصّلة لما يقول المحققون إنه حدث في القنصلية يوم دخول "خاشقجي" لها، الأسبوع الماضي. وأضاف المصدر أن محققي الشرطة على ثقة من أدلتهم الجنائية التي عثروا عليها من عمليات البحث في "شبكة الصرف الصحي" المتصلة بمبنى القنصلية. وتعود تفاصيل الرواية، حسب المصدر، إلى صباح الثلاثاء 2 أكتوبر، حين اتصل "خاشقجي" بالقنصلية السعودية ليسأل عن ما إذا كان يتعين عليه القدوم للحصول على وثيقة تثبت أنه غير متزوج، حسبما يشترط القانون التركي كي يتم زواجه من خطيبته، ليتلقى جواباً بأن أوراقه جاهزة، وأن عليه الحضور في الموعد الذي تم تحديده في تمام الواحدة ظهراً. وقبل نصف ساعة من ذلك، كان موعد جميع الموظفين المحليين بالقنصلية لتناول غدائهم المعتاد، الذي يستمر لمدة ساعة، وخلاله، قيل لهم إن عليهم مغادرة القنصلية بعد الظهر "لأن اجتماعاً دبلوماسياً رفيع المستوى كان مقرراً في هذا الوقت"، وفقاً لما ذكره المصدر. ثم دخل "خاشقجي" إلى القنصلية في تمام الساعة 1.14 بعد الظهر، كما أظهرت صورة موثّقة بالتوقيت، نشرتها صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية لاحقاً، وكان في استقباله مسؤول بالقنصلية قاده إلى غرفة القنصل العام. وبعد ذلك بفترة وجيزة، دخل رجلان إلى الغرفة وسحبوا "خاشقجي" من المكتب إلى غرفة أخرى؛ حيث قتلوه، حسبما ذكر المصدر، الذي أكد أن جثة "خاشقجي" تم جرها إلى غرفة ثالثة بالقنصلية وتمزيقها. وأشار "هيرست" في هذا الصدد إلى ما نقلته "رويترز" عن مصدر سعودي بأن المخابرات البريطانية تعتقد أنه كانت هناك محاولة لتخدير "خاشقجي" داخل القنصلية، لكنها بلغت ذروتها بقتله عبر جرعة زائدة. وأشار إلى أن المدعي العام التركي يدرس السماح بحفر حديقة القنصل العام لمعرفة ما إذا كانت رفات "خاشقجي" مدفونة بها، لافتاً إلى أن "العتيبي" لم يُغادر منزله خلال الأيام الثلاثة الماضية، وألغى جميع مواعيده. وأضاف المصدر أن الشرطة التركية تريد تفتيش مسكن القنصل السعودي، وكذلك أخذ جميع السيارات المسجّلة باسم القنصلية إلى مكان آمن لفحصها، لكن السعوديين لم يسمحوا بذلك. ونقل الصحفي البريطاني المخضرم عن مصدر تركي آخر أن "الأتراك لديهم أدلة بالصوت والصورة لعملية قتل خاشقجي". وأكد "هيرست" أن هذا المصدر لم يكشف عن كيفية حصول الأتراك على هذه الأدلة، لكنه أشار إلى اهتمام خاص بساعة "آبل" كان "خاشقجي" يرتديها عندما دخل القنصلية السعودية بإسطنبول، وزامنها إلكترونياً مع هاتفه من طراز آيفون الذي تركه خارج القنصلية مع خطيبته. كما أكد مصدر أمني تركي أن لدى بلاده أدلة قاطعة على مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي ومكان وتوقيت مقتله، وأنها أطلعت المخابرات في دول غربية عليها، وسط توقعات بالكشف عن هذه الحقائق في وقت قريب. ونقلت قناة الجزيرة عن مصدر أمني تركي أن أنقرة أطلعت واشنطن على أدلة واضحة تثبت مقتل خاشقجي. وقالت إن المخابرات التركية زوّدت نظيراتها في دول غربية أخرى، مثل بريطانيا وفرنسا، بنتائج التحقيق التي تثبت مقتل خاشقجي بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .