دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 20/9/2017 م , الساعة 4:12 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

المفوّض السامي

المفوّض السامي

بقلم : جورج علم (كاتب لبناني) ..
صدحت الأجواء اللبنانيّة بالتغريدات الأمنيّة، وسيطر الهلع على المكان، وازدهرت مواسم التواصل الاجتماعي بالأنباء حول تفجيرات «داعشيّة» ستصبغ الأرض بالأحمر القاني، وتزرع المآسي في صفوف عائلات كثيرة، ثأراً للهزائم التي مُنيت بها في جرود عرسال - رأس بعلبك.

وفضح التخريب عبر التسريب هشاشة الدولة. واتضح أنّ البيت اللبناني لا يزال بمنازل كثيرة، هذا يشرّق، وذاك يغرّب، وذلك يُقامر، والكلّ يبحث عن المصلحة الخاصة على حساب العامة، وكأنّ المصير خارج أجندة المسؤولين، وفي عهدة المفوّض السامي الذي تستحضره «الدول الصديقة لدعم لبنان».

وكانت هذه الدول قد بادرت إلى تعكير الوضع الأمني من خلال البيانات التي أصدرتها سفاراتها المُعتمدة في بيروت، متوقّعة حصول تفجيرات إرهابيّة، ومحذّرة رعاياها من ارتياد بعض الأماكن العامة، وقد أثار هذا الإعلان المشبوه، حالة من الذعر في صفوف المقيمين، الأمر الذي اضطرت معه وزارة الخارجيّة والمغتربين إلى إصدار بيان تؤنّب فيه البعثات الدبلوماسيّة على تحذيراتها العلنيّة، وتدعوها إلى التنسيق والتعاون بعيداً عن الضجيج الإعلامي التحريضي المسيء لمصالح البلاد العليا.

ولا يقتصر حال التخبّط على الشأن الأمني، بل يتجاوزه إلى السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، وتحاول الحكومة من خلال سِلالها المهترئة أن تنقل المياه من البحر لملء أجاجينها الفارغة، وإذ بالمياه تنساب مزاريب هدر وفساد من دون أيّ مردود. لقد تغنّت طويلاً بقانون الانتخاب الجديد، وتعاطت معه كإنجاز لا يضاهى لتجديد الحياة السياسيّة، وإذ بها تعود بعد أشهر قليلة لتندب حظّها، بعد أن اكتشفت بأن نصّ القانون ينطوي على ألف علّة، وعلّة.

وأقرّت سلسلة الرتب والرواتب بهدف تنشيط مؤسسات الدولة المترهّلة، وبعد أسابيع من التهليل بهذا الإنجاز، عادت الأمور - أو تكاد - إلى نقطة الصفر عندما اكتشفت أن قانون الضرائب الذي استحدثته لتغطية نفقات السلسلة، سينسف الاستقرار الاجتماعي، ويؤدّي إلى انتفاضة شعبيّة عارمة قد يعرف الجميع كيف تبدأ، لكنّ أحداً لا يعرف كيف ستنتهي. وينطبق الحال على الشأن القضائي عندما تعددت المطالبات بإجراء تحقيق شفاف لكشف المتورطين في فضيحة خطف العسكريّين من بلدة عرسال في مايو 2014 على يد تنظيم «داعش»، وما أن انطلق التحقيق، حتى ارتفعت الأصوات المشككة، والداعية إلى وقفه، لأنه قد يطال رؤوساً كبيرة مؤثرة على الاستقرار الهشّ الذي ينعم به لبنان.

وكشف هذا الأداء المعيب عمق الهوّة القائمة ما بين منطق الدولة، ومنطق المفوّض السامي المتمثّل بـ»المجموعة الدوليّة لدعم لبنان»، ذلك أن الرئيس ميشال عون قد انتخب رئيساً للجمهوريّة كي يقطع دابر الفساد، وينتشل المؤسسات الرسميّة من لجج الأزمات المتراكمة التي تشلّ قدراتها، ومع مرور العام الأول من ولايته الرئاسيّة يكتشف بأن ما تريده «المجموعة الدوليّة» يتعارض كليّاً مع المخطط الإنقاذي الذي يطمح إلى تحقيقه، فالمفوض السامي هذا، يريد أن يبقى لبنان في دائرة الحجر، معزولاً نسبيّاً عن محيطه الملتهب، ينعم بقدر لا بأس به من الاستقرار الأمني، والسياسي، والاقتصادي، إلى حين الانتهاء من الوضع السوري، ورسم خرائط التسويات التي يفترض أن تأخذ طريقها نحو التطبيق على أرض الواقع، وعندما يتمّ الانتهاء من ترتيب الملف السوري مستقبلاً، عندها يصار إلى التفرّغ للملف اللبناني، وعلى قاعدة تطبيق الوصفة الجديدة للواقع السياسي - الاقتصادي الذي سيكون عليه في المستقبل، والذي لن يكون بعيداً عن ضوابط التسوية المرسومة لمستقبل سوريا.

وعندما ذهب رئيس الحكومة سعد الحريري قبل أيام إلى موسكو ليصارح كبار المسؤولين بالشؤون والشجون اللبنانية، وما تحتاجه حكومته من دعم يفترض أن يوفره الكرملين للجيش اللبناني المنتصر على الإرهاب، وللمؤسسات المنتجة كي تتمكن من المشاركة في ورشة إعمار سوريا، سمع كلاماً من مسؤول رفيع، كان له وقعه الكبير، عندما بادره متسائلاً: ما أخبار بلوكات النفط في مياهكم الإقليميّة، وهل توافقتم كطوائف ومذاهب حول كيفيّة اقتسامها، تمهيداً لاستثمارها، وهل فتحتم باب المناقصات أمام الشركات الدوليّة المتخصصة للمباشرة بالتنقيب، والاستثمار، أم أن التجاذبات الداخليّة بين المجموعات النافذة لا تزال تعرقل، وتقف حائلاً أمام إيّ توافق؟!»

ابتسم الرئيس الحريري ولم يجب، وغادر عائداً إلى بيروت، لأنه يعرف سلفاً، أن الجواب ليس عند أيّ طرف محلّي، بل عند المفوّض السامي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .