دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 8/3/2018 م , الساعة 1:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

نائب رئيس الوزراء وزير الإعلام السوداني.. د. بلال لـ الراية :

السودان لن ينسى مواقف قطر في دعم استقراره

ندعم الوساطة الكويتية لرأب الصدع الخليجي .. ونتمنى حل الأزمة قريباً
تسهيلات كبيرة للقطريين لتشجيع الاستثمار في السودان
حلايب وشلاتين سودانية .. ونلتزم ضبط النفس في خلافاتنا مع مصر
السد العالي كلفنا غرق 18 قرية شمال السودان وتهجير 35 ألف أسرة
السودان لن ينسى مواقف قطر في دعم استقراره

كتبت- منال عباس :

وصف الدكتور أحمد بلال عثمان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الإعلام السوداني، العلاقات السودانية القطرية بأنها متميزة ومتجذرة وقائمة على الاحترام المتبادل.

وأكد في تصريحات لـ الراية  أن الخرطوم لن تنسى الدور الكبير الذي قامت به دولة قطر في إرساء السلام في ربوع السودان، وما قدمته من أجل إحلال السلام في إقليم دارفور، ودعم الحوار الذي توج بإنهاء مشكلة دارفور وتعمير الإقليم وبناء عملية التنمية فيه بشكل خاص، ودفع عجلة الاقتصاد في السودان بصورة عامة وذلك من خلال مشاريع استثمارية ضخمة.

جاء ذلك على هامش اللقاء التنويري الهام الذي عقدته السفارة السودانية مساء أمس الأول للإعلاميين السودانيين المقيمين.

وقال: قطر تعتبر من الدول المريحة في التعامل معها وشدد على العلاقة الوثيقة بين البلدين الشقيقين والتفاهم حول مختلف الأمور.

وأعرب عن صادق أمنياته لحل الأزمة الخليجية قريباً، والتي تمر بها المنطقة مؤكداً أن موقف السودان ثابت ويقف مسانداً وداعماً للمبادرة الكويتية للوصول لحل مشكلة الأشقاء في الخليج.

وعن التسهيلات التي وفرتها الحكومة السودانية للاستثمارات القطرية، أكد د. بلال أن السودان يقدم تسهيلات كبيرة للمستثمرين العرب بصورة عامة، وللمستثمرين القطريين على وجه الخصوص وهناك نماذج ناجحة، لافتاً إلى أن الفرص متاحة وستقدم الحكومة كل العون لأي مستثمر، وأكد على أن أي مستثمر قطري قادم للسودان سيجد الأبواب مشرعة له.

وعن ثمرة اجتماعات زيارته للدوحة أشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الإعلام السوداني إلى أنه شارك ضمن وفد السودان في الدورة الثانية للمؤتمر السنوي «مستقبل الإعلام .. قمة الرواد» الذي نظمته شبكة الجزيرة الإعلامية، وأضاف سعادته: إنه قد تم الاجتماع بسعادة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الإعلامية وأبدى سعادته تعاوناً كبيراً في إطار التعاون مع شبكة الجزيرة وأكاديمية السودان، كما سيكون هناك تعاون في مجال الدعم التقني لكل من قنوات السودان والنيل الأزرق والشروق، وسيقوم عدد من المسؤولين في الجوانب التقنية والإعلامية في شبكة الجزيرة بزيارة السودان لتقديم العون التقني في هذا الإطار.

السياسة الخارجية

واستعرض سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الإعلام السوداني خلال اللقاء التنويري الذي تحدثت فيه سعادة الدكتورة تهاني عبدالله وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالسودان - حزمة من القضايا التي تشغل الساحة الإقليمية والدولية.

وبشأن السياسة الخارجية في السودان أكد د. بلال أنها خطت خطوات كبيرة جداً وفتحت آفاقاً ضخمة، وهناك علاقات جيدة مع دول الجوار، عدا بعض التوترات مع أريتريا ومصر.

وأشار إلى أن الخلافات مع مصر ليست وليدة اليوم، منوهاً بالهجوم الإعلامي المصري الذي هدف للنيل من الشعب السوداني وتاريخه وحضارته، مما خلق حراكاً كبيراً أدى إلي توتر العلاقة بين البلدين وصلت إلى مرحلة سحب السفير.

وأكد أن الحكومة السودانية تشدد على حق السودان في حلايب وشلاتين كأراض سودانية، وتساءل سعادة الدكتور بلال قائلاً: هل كان من الممكن قيام السد العالي لولا موافقة السودان؟ موضحاً أنه ولمساعدة مصر لقيام مشروع السد العالي اضطرت الحكومة السودانية آنذاك، لأن تقوم بتهجير 35 ألف أسرة من 18 قرية شمال السودان بما فيها مدينة حلفا القديمة بمساحة قدرت بـ 150 كيلومتراً من الأراضي السودانية بعد أن غمرتها المياه.

وقال: كل ذلك تم «بطيب خاطر» ودون مقابل في سبيل تأمين الأمن المائي المصري، على الرغم من الضرر الذي لحق بالسودان.

ويرى أهمية النظر للقضية من باب تبادل المصالح واحترام الإرادة، حتى لا يدخل الطرفان في هذه الإشكاليات، لافتاً إلى أن الإعلام السوداني كان حريصاً على ضبط النفس وعدم الإساءة للشعب المصري الشقيق.

احترام الإرادة

وأكد أن السياسة الخارجية للسودان تجد اهتماماً بالغاً من الحكومة وقد قام رئيس الجمهورية بإجراءات مهمة وكبيرة لاحترام الإرادة السودانية والقرار السيادي السوداني.

وأشار إلى نمو العلاقات مع أمريكا معلناً عن حوار مشترك سيبدأ الأسبوع القادم يتعلق بالجانبين السياسي والاقتصادي وملفات أخرى، وقال: السودان بلد واعد وغني بالموارد التي تمكنه من تخطي المشاكل الاقتصادية.

عودة الاستقرار

وأكد أن حكومة السودان في هذه المرحلة تمثل حكومة الوفاق الوطني على الرغم من الصعاب والإشكالات التي واجهته.

وأشار إلى استتباب الأمن وانعكاسات ذلك على عملية الاستقرار والتنمية، منوهاً أن التمرد الذي كان يشهده إقليم دارفور كان مزعجاً جداً وينذر بتمزيق الوطن، ويرى أن من الإجراءات الناجحة التي ساعدت في نشر الأمن تتمثل في عملية نزع السلاح وبشكل كلي، حيث تطلب الأمر إرادة قوية وتشريعات قانونية وحراكاً اجتماعياً وسياسياً وإعلامياً ضخماً، مؤكداً أن دارفور الآن تخلو من أي صراع ولا توجد أي بلاغات جنائية بسبب حمل السلاح على عكس ما كان يحدث في السابق وبشكل يومي.

الحصار الاقتصادي

ويرى أن السودان كان يمر بحالة استثنائية بسبب الحصار الاقتصادي الذي فرض على السودان لأكثر من 20 عاماً، والذي خلق سوقاً خصبة للمضاربة، وقد بدأت المعالجات تدريجية بعد رفع الحصار الاقتصادي خاصة فيما يتعلق بالمعاملات المصرفية، وإدماج الاقتصاد بشكل حقيقي داخل المصارف.

ضبط ورقابة

وأشار إلى أن الجالية السودانية في قطر تبلغ 59 ألفاً وتحظى بالرعاية، لافتاً إلى أن هناك حزمة من المحفزات للمغترب السوداني.

وقال: فرضت الدولة إجراءات قاسية لشراء الذهب، فالسودان ينتج أكثر من 80 -100 طن من الذهب في السنة، الأمر الذي تطلب احتكار بنك السودان لشراء كل الذهب، وإيقاف التهريب، واقتضى الأمر تغييرات أمنية لمزيد من الرقابة والضبط، ونوه بأن نتائج السياسات والإصلاحات لا تظهر «بكبسة ذر» إنما تحتاج لزمن مع الرقابة والضبط للخروج من الأزمة الاقتصادية.

د. تهاني عبدالله وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات:

لجان مشتركة لتعزيز العلاقات القطرية السودانية

الدوحة- الراية : أشادت سعادة الدكتورة تهاني عبدالله وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالعلاقات السودانية القطرية وتطورها المستمر من خلال اللجان المشتركة التي تعمل بشكل مستمر على تعزيز وتطوير هذه العلاقات بين البلدين، وقالت إن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في السودان، قطاع صحي وناضج جداً مكتمل البنى التحتية وتغطي خدمات الاتصالات 86% من المناطق المأهولة بالسكان.

وأوضحت أن أكثر من 34 ألف كيلو متر من الألياف الضوئية تغطي معظم مدن السودان فضلا عن التطبيقات الإلكترونية في كل أنحاء السودان.

وأشارت إلى الطفرة التكنولوجية في كافة القطاعات والخدمات وبوابة حكومة السودان الإلكترونية، وتضم معلومات عن 31 وزارة بالإضافة إلى مجلس الوزراء والمجلس الوطني، ومجلس الولايات.

ونوهت بتصنيف السودان على أنه من الدول القوية في البنى التحتية في قطاع الاتصالات، على الرغم من التحديات والصعوبات، وأشارت إلى أن هناك 28 مليون مستخدم لخدمات الهاتف السيار مسجل رسمياً، وربط شبكي حديث وخطط واضحة نحو الانتقال بالكامل للحكومة الإلكترونية في نهاية العام 2020م. وأكدت أن جميع هذه الأنظمة حرة مبنية على ما يسمى بالأنظمة مفتوحة المصدر، وتعتقد أن ذلك من فوائد الحصار الاقتصادي على السودان. وأشارت إلي أن قطاع الاتصالات من القطاعات التي استفادت من هذا الحصار لأنه بنى أنظمته التكنولوجية على أنظمة سحابية مفتوحة المصدر حتى لا يكون تحت رحمة أي جهة، وفق تشريعات وقوانين متطورة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .