دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 4/1/2018 م , الساعة 12:39 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

كأس العالم 2022 .. وأسطوانة دول الحصار المشروخة

كأس العالم 2022 .. وأسطوانة دول الحصار المشروخة

بقلم - عبدالله علي ميرزا محمود :

بينما حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله ورعاه يفتتح المشاريع وآخرها افتتاح ثلاثة مستشفيات على مستوى عالٍ جداً، ينشغل من يجاورنا بإنتاج الأغنيات الهابطة مع فبركات إعلامية وآخرها إنتاج فيلم وثائقي على حد تعبيرهم عن كأس العام 2022 الذي سيقام في قطر رغم أنوفهم، فهم لا يكلّون ولا يملّون من إعادة هذه الأسطوانة المشروخة ولا شغل لهم إلا هذه التفاهات وبأسلوب طفولي أحمق غير ناضج رغم حسم هذا الجدال من قبل الفيفا.

بمشاهدتي لهذه المهزلة ورغم قلة خبرتي وعلمي بأسلوب عمل الأفلام وإخراجها وإنتاجها إلا أنني اكتشفت غباءً لا مثيل له بهذا العمل وأخطاء ساذجة لا يقع فيها حتى هاوي تصوير أو مخرج مبتدئ.

أخطاء كثيرة ومعلومات مغلوطة ومشاهد لا أصل لها بالموضوع من ضمنها مشهد لتدريب شرطة الشغب في قطر وبتصوير احتراف عالي الدقة وأحد المشاهد كانت كاميرا التصوير المعلقة على خوذة أحد أفراد الشرطة فاستغلوا هذه المشاهد لتلفيق خبر عنف الشرطة مع الجمهور، والحديث عن جمهور الملاعب والمشهد في منطقة صناعية ويظهر صهريج لتخزين النفط أو ما شابه ذلك خلف المتجمهرين، ومن ضمن المشاهد المغلوطة لقطة لمنتخب العرب الذي لعب في قطر عام 1982 وذكر المقدم بأن قطر ليس لها تاريخ كروي واستدل بهذه اللقطة والتي ظهر فيها حارس المنتخب البحريني السابق حمود سلطان ولاعب المنتخب الكويتي السابق عبدالعزيز العنبري وبجوارهما مجموعة من اللاعبين من الوطن العربي باللباس العنابي والأبيض فخيل للمنتج بأن هؤلاء من لاعبي منتخب قطر السابقين الذين ليس لهم رصيد كروي على حد تعبيره. وأيضا استدلالهم على لقطات فيديو لمستنقعات مائية تكونت في بر قطر على أنها في العاصمة الدوحة وبأنها غرقت من الأمطار لسوء البنية التحتية، وذكر قناة (بين سبورت) وأنها أنشأت في فرنسا لكسب صوت فرنسا في حق تنظيم كأس العالم وعلى ما يبدو بأنهم لا يعلمون بأنها كانت في الأساس هي الجزيرة الرياضية وتم تغييرها إلى (بين سبورت).

أخطاء كثيرة لا حصر لها في هذا الفيلم لا يسعنا ذكرها جميعا وناهيكم عن الأخطاء اللغوية التي وقع فيها المقدم الذي حاول أن يتقن اللغة العربية الفصحى ولكن لكنته المصرية غلبت عليه وغفل عنها المنتج والمعد والمراقب والمخرج، ورداءة الصوت في بعض المشاهد والذي على ما يبدو بأنهم أضافوها على عجل بعد انتهاء المونتاج. ويظهر جليا بأن الحقد وصل في قلوبهم مداه فصغروا اسم دولة قطر بذكرها إمارة وليست دولة مستقلة ذات سيادة، فهذه الدولة الصغيرة الحجم حققت الأحلام الكبيرة التي عجزتم حتى أن تحلموا بها وتركتكم تلهثون خلفها ولا تدركوها وحقدكم جاثم على قلوبكم كالجبال الثقيلة.

وفي النهاية نقول لهم نراكم في كأس العالم في قطر عام 2022 بإذن الله، فنحن نعمل بأصلنا وتربيتنا وكرمنا وأخلاقنا التي تأمرنا بعدم طرد الضيوف مهما أساؤوا لنا، فحسابكم بيد خالقكم وليس بيدنا.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .