دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 5/12/2013 م , الساعة 12:56 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

في كلمة له خلال افتتاح المبنى الجديد لسفارة بلاده بالدوحة..أردوغان :

العلاقات التركية - القطرية تشهد تطوراً كبيراً

نبذل قصارى جهدنا مع قطر لتحويل منطقتنا إلى منطقة سلام
60 شركة تركية تعمل في قطر..35 منها نفذت مشاريع بقيمة 35 مليار دولار
تركيا استقبلت 14 ألف سائح قطري في 2012 بزيادة 85% عن 2011
افتتاح مركز ثقافي تركي في قطر قريباً..والمبادلات الثقافية بيننا مستمرة
ديميروك: السفارة تقع على مساحة قدرها 12400 متر مربع

القدرات الاقتصادية لبلدينا تمثل أرضية قوية لتعزيز التعاون في شتى المجالات

الدوحة - قنا :

افتتح دولة السيد رجب طيب أردوغان، رئيس وزراء جمهورية تركيا، أمس المبنى الجديد للسفارة التركية في الدوحة، يرافقه سعادة الشيخ عبد الرحمن بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني وزير البلدية والتخطيط العمراني، وبحضور عدد من أصحاب السعادة السادة سفراء الدول العربية والأجنبية في الدوحة.

وتوجه دولة رئيس وزراء جمهورية تركيا في كلمة له بهذه المناسبة بجزيل الشكر لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، على تخصيصه هذا المكان وتلك المساحة الكبيرة للسفارة التركية.

وأعرب أردوغان عن سعادته الكبيرة بحضور تدشين المقر الجديد للسفارة التركية في دولة قطر، مشيرا إلى أنه سبق وأن زار قطر واطلع خلال زيارته على مرحلة بناء مبنى السفارة.

وأكد أن العلاقات التركية القطرية تشهد تطورا كبيرا في شتى الأصعدة "وهذا ما نلمسه من خلال تبادل الزيارات الكثيفة"، مؤكدا أن هذه الصداقة والأخوة تزداد بالاستثمار المتبادل بين البلدين.

وأضاف : لنا تاريخ مشترك يصل إلى قرون، ونحن قد اعترفنا ببعضنا البعض سنة 1972 بصفة رسمية وافتتحنا سفارتي البلدين عام 1979.

وأوضح أن هناك خاصية متميزة أخرى بين تركيا وقطر وهي أن "لنا آراء متطابقة في المسائل ذات الصلة الإقليمية والدولية، ونبذل قصارى جهدنا مع دولة قطر من أجل تحويل منطقتنا إلى منطقة سلام".

وأشار إلى أن تركيا وقطر تستمران في النمو رغم الأزمات التي يشهدها العالم، كما أن كلا البلدين قد سجلا تطورا كبيرا في الموارد البشرية، ورغم وجود مشاكل اقتصادية شهدها العالم في الآونة الأخيرة، فإن كلا البلدين قد تمكنا من الحفاظ على موقفيهما.

وأعرب عن سعادته بأن يرى الشركات التركية تتولى مشاريع كبيرة في قطر خاصة في مجال المقاولات، وقال : إن تواجد حوالي 60 شركة تركية في قطر أمر يسعدنا وإن قيمة المشاريع التي تحملتها 35 شركة تركية قد بلغت 35 مليار دولار.

وأكد على استمرار الاتصالات والمبادلات الثقافية والبشرية بين البلدين..وقال إنه على سبيل المثال في سنة 2011 استقبلت تركيا 7600 سائح قطري، وقد ازداد ذلك في 2012 بنسبة 85 % ليصل إلى 14 ألف سائح قطري، ونحن كذلك لا نترك هذا الاهتمام الذي يصدر من الجانب القطري ونحاول أن نرد بالمثل، حيث نريد أن نعزز ذلك عن طريق مركز ثقافة تركي في قطر في أقرب وقت ممكن، مشددا على أن السفارة التركية ستلعب دورا مهما في هذا الإطار.

وأكد أن أبواب السفارة ستظل مفتوحة للمواطنين الأتراك وغيرهم، وقال إنه بإمكانكم أن تعتبروا هذا المكان البيت الثاني لكم لأن هذه الأماكن تؤسس من أجل أن تصبح رموز السلام، وأن سفارتنا ستكون في خدمتكم بكافة قدراتها وسنتطلع إلى المستقبل للحفاظ على وحدتنا وتضامننا.

كما وجه أردوغان في نهاية كلمته الشكر للشركة التي نفذت مبنى السفارة التركية على إنجازها المشروع خلال فترة وجيزة وقدرها عامان.

من جانبه، قال سعادة السيد أحمد ديميروك ، سفير تركيا لدى الدوحة في كلمة له خلال حفل الافتتاح، إن السفارة التركية قد تم بناؤها على مساحة 12400 متر مربع وتم ذلك خلال سنتين، موضحا أن هذا المكان يتألف من مقر السفارة ومقر إقامة السفير وكذلك سكن للموظفين وله طابع معماري تركي خاص.

وتوجه السفير التركي بالشكر لسعادة الدكتور خالد بن محمد العطية وزير الخارجية وكل من ساهم في إنجاز وتسهيل هذه الإجراءات لبناء هذا المقر الذي يعكس تعاونا بين البلدين.

كما تقدم بالشكر إلى السيد رجب طيب أردوغان لحضوره تشدين السفارة وقال : "إنه لشرف كبير لي أن أكون سفير تركيا في قطر وذلك في وقت تشهد فيه العلاقات التركية القطرية تطورات كبيرة، ونحن كسفارة تركيا في الدوحة نبذل أقصى جهدنا للارتقاء بالعلاقات إلى أعلى المسويات".

وأكد أن تركيا وقطر بلدان صديقان تربطهما علاقات متميزة، وهما ينحدران من ثقافة وعلاقات تاريخية وطيدة ، مشيرا إلى أن العلاقات بين البلدين تمتد إلى عهد السلطان سليمان القانوني منذ عام 1538م عندما قام بسفرة إلى خليج البصرة والتي سميت بالسفرة السادسة.

وشدد على أن العلاقات بين البلدين تشهد تطورا أكبر في شتى المجالات الثقافية والاقتصادية والبشرية وغير ذلك، وإن تركيا وقطر دولتان تسعيان إلى إنتاج الحلول بتبني مبادئ في السياسة الخارجية، أما القدرات الاقتصادية لكلا البلدين فهي تمثل أرضية قوية لتعزيز التعاون في شتى المجالات.

وقال : إن أبواب السفارة ستظل مفتوحة لجميع مواطنينا الأتراك الذين يعتبر هذا المقر الوطن لهم، ونحن سنمضي قدما من أجل تعزيز العلاقات بين شعبينا الشقيقين وكذلك عن طريق التعاون والتضامن، وسنواصل في الاستثمار لإثبات وجودنا والتعاون مع قطر.

وجدد السفير في ختام كلمته الشكر إلى كل من ساهم في إنجاز وإتمام هذا المقر، متمنيا أن يكون المقر الجديد وسيلة خير للجميع.

وقد قام رئيس وزراء تركيا عقب ذلك بجولة تفقدية في أنحاء مبنى السفارة، رافقه فيها سعادة الشيخ عبد الرحمن بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني وزير البلدية والتخطيط العمراني، وأصحاب السعادة السادة سفراء الدول العربية والأجنبية في الدوحة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .