دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 6/2/2018 م , الساعة 12:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس يلتزم الصمت ويؤكد أنه ليس خائفاً

عبد السلام يتحدى القضاء مع بدء محاكمته في بروكسل

عبد السلام يتحدى القضاء مع بدء محاكمته في بروكسل

بروكسل - وكالات:

التزم صلاح عبد السلام - الناجي الوحيد من المنفذين والمشتبه به الرئيسي في هجمات باريس عام 2015 والمرتبط بمنفذي هجمات بروكسل عام 2016 - الصمت في أول جلسة محاكمة له جرت أمس في العاصمة البلجيكية بروكسل، وسط إجراءات أمنية مشدّدة وتغطية إعلاميّة كبيرة. ورفض عبد السلام الحديث لهيئة المحكمة، مؤكداً للمحكمة أنه «ليس خائفاً» وقال في بداية الجلسة لرئيستها إنه لن يجيب عن أسئلتها. واتهم عبد السلام، المحاكم الأوروبية بحرمان المسلمين من افتراض البراءة لحين إثبات الإدانة فيما رفض التعاون في أول يوم من محاكمته في بلجيكا. وقال للقاضية ماري فرانس كوتجن عندما سألته عما إذا كان سيقدّم أدلة في القضية التي يتهم فيها بالشروع في قتل أفراد من الشرطة في بروكسل قبل ثلاثة أيام من اعتقاله «لا أريد الإجابة عن أي أسئلة». وأضاف عبد السلام الذي يقبع في سجن قرب باريس في انتظار محاكمته في فرنسا بسبب الهجمات التي قتل فيها 130 شخصاً في نوفمبر 2015 «طُلب مني الحضور.. فجئت». واعتقل عبد السلام في بروكسل في مارس 2016 بعد أربعة أشهر من الهجمات. وقال «أنا متهم ولذلك أنا هنا.. سأبقى صامتاً. هذا حق لي وصمتي لن يجعل مني مجرماً أو مذنباً. هذا دفاعي وسأدافع عن نفسي بالتزام الصمت». وأضاف وهو جالس وسط حارسين مسلحين وملثمين من شرطة مكافحة الإرهاب «فليؤسسوا قضيتهم على أدلة جنائية وملموسة بدلاً من التباهي بما يرضي الرأي العام». وتابع: «ما لاحظته هو أن المسلمين يتم الحكم عليهم ويعاملون بأسوأ الطرق. تطلق عليهم أحكام مسبقة دون رحمة. ليس هناك افتراض بالبراءة.. لا شيء». وقال بعد أن نطق بالشهادة «قاضوني. افعلوا ما يحلو لكم بي. أثق في الله».

ويحاكم عبد السلام أمام القضاء البلجيكي في القضية المتعلقة بإطلاق النار على الشرطة أثناء محاولة اعتقاله في بروكسل في مارس 2016. ونقل المتهم أمس من سجن فلوري ميرجيس في منطقة باريس الذي نقل إليه في نهاية أبريل 2016، وشاهد صحافيون من وكالة الأنباء الفرنسية موكباً لآليات القوة الخاصة في الدرك الفرنسي. وخلال جلسات المحاكمة التي تستمر إلى الجمعة - مع توقف يوم الأربعاء - سيودع عبد السلام في سجن فاندا لوفيي شمالي فرنسا، وسيقطع يوميا 150 كيلومتراً إلى بروكسل ترافقه بالتناوب قوات خاصة من الدرك الفرنسي والشرطة القضائية الفدرالية البلجيكية. وكانت جلسة المحاكمة قد أرجئت في منتصف ديسمبر الماضي لإتاحة الوقت لسفين ماري محامي عبد السلام - الذي كان قد تم توكيله للتو - للاطلاع على الملف، إلا أنه انسحب بعد سبعة أشهر من مهمة الدفاع بعدما اقتنع أن موكله لن يتعاون مع القضاء. كما سيحاكم عبد السلام لاحقاً في فرنسا لصلته المفترضة بهجمات باريس في 13 نوفمبر2015 التي أودت بحياة 130 شخصاً، إلا أن موعد هذه المحاكمة لم يتحدّد بعد. وخضع عبد السلام (29 عاماً) لتحقيق رسمي في تهم بالإرهاب والقتل في فرنسا يوم 27 أبريل 2016، بعد أن سلمته بلجيكا للسلطات الفرنسية، وكان على رأس قائمة المطلوبين في أوروبا حتى القبض عليه في بروكسل يوم 18 مارس من العام نفسه بعد ملاحقة استمرّت أربعة أشهر، إذ يشتبه في أنه نقل ثلاثة انتحاريين إلى ملعب فرنسا حيث فجّروا أنفسهم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .