دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 10/11/2017 م , الساعة 12:27 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بينها شركتا آبل وتوتال

وثائق بارادايز تستهدف الشركات الكبرى والمشاهير

وثائق بارادايز تستهدف الشركات الكبرى والمشاهير

باريس ـ أ ف ب : تستهدف «وثائق بارادايز» المتعلقة بالتهرب الضريبي على نطاق عالمي، العديد من الشخصيات بينها شاكيرا وبونو والملياردير برنارد ارنو وشركات عملاقة منها آبل. غير أن هؤلاء يرفضون الاقرار بارتكاب أي مخالفات ويؤكدون أن تصرفاتهم قانونية.وتشير الوثائق إلى أن نحو عشرة ملايين جنيه استرليني من أموال الملكة البريطانية اليزابيث الثانية أودعت في جزر كايمان وبرمودا عبر «دوقية لانكاستر» الصندوق الاستثماري الخاص المسؤول عن إدارة أموال الملكة وعائداتها.

وبحسب تحقيق استقصائي قاده الكونسورسيوم الدولي للصحافيين الاستقصائيين (آي سي آي جي)، فإن الأموال التي أودعت في هذه الملاذات الضريبية تستثمرها شركات عدة، بينها «برايتهاوس» المتخصصة في تأجير وبيع أدوات منزلية والمتهمة بأنها تستغل الفقر عبر فرض فوائد مرتفعة. أما نجلها الأمير تشارلز فقيل إنه أجرى حملة بهدف تعديل بعض الاتفاقات المتعلقة بالمناخ، من دون الكشف عن أن دوقية كورنوال، وهي إحدى مصادر دخله، قد استثمرت في شركة في برمودا يُرجّح أنها ستستفيد من توصيات تشارلز.

ويملك وزير الدولة للتجارة الأمريكي ويلبور روس على الارجح 31 في المئة من أسهم شركة النقل البحري «نافيجيتور هولدينجز» عبر شركات اوفشور. وبحسب الكونسورسيوم الدولي للصحافيين الاستقصائيين فإن من أبرز زبائن «نافيجيتور هولدينج» شركة «سيبور» الروسية للغاز والمنتجات البتروكيميائية التي يديرها مقربون من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وبينهم اوليجارشي يخضع لعقوبات أمريكية منذ ضمت روسيا شبه جزيرة القرم.

وفي كندا، قد يكون الملياردير ستيفن برونفمان، صديق رئيس الوزراء جاستن ترودو وأمين صندوق حزبه خلال حملته الانتخابية في عام 2015، وضع 52 مليون يورو في شركة اوفشور بجزر كايمان. فيما استفادت الشركات التابعة لـ»آبل» في ايرلندا، بحسب التحقيق، من فراغ في القانون الضريبي الايرلندي، ما أتاح لها لبعض الوقت عدم دفع أي ضرائب في أنحاء العالم. ثم انتقلت المجموعة إلى جيرسي حيث معدل الضرائب على الشركات يساوي صفراً. ويُرجح أن تكون شركة «نايكي» لجأت إلى سلسلة من العمليات في هولندا وبرمودا للتهرب من دفع ضرائب بمليارات من اليورو.

أما شركة توتال العملاقة فقد تستخدم على الأرجح شركات في برمودا للتهرب من دفع الضرائب، وفقاً لما ذكره موقع «فرانس انفو» الإلكتروني. ولعبت مجموعة داسو للطيران «دوراً نشطاً» في ترتيبات تهدف إلى منع عملائها من دفع ضريبة القيمة المضافة على الطائرات الخاصة، وفقاً لصحيفة لوموند.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .