دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 18/3/2017 م , الساعة 12:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الظاهرة لم تعد مقتصرة على الرجال

ارتفاع الطلب على الحارسات الشخصيات

جراسيا فالترز تدير أول شركة أمن للحرس النسائي في ألمانيا
جراسيا: نحصل على عقود من شخصيات عربية لدى زيارتها أوروبا
يظهرن وكأنهن سكرتيرات أو مرافقات أو كفرد من أعضاء الأسرة
القذافي لفت انتباه العالم للظاهرة التي أصبحت موضة رائجة
ميركل تحرص على أن تكون ضمن فريق حراستها امرأة
ارتفاع الطلب على الحارسات الشخصيات

دورهن أصبح مقبولاً وفي الماضي كان البعض يسخر منهن

برلين - الراية : ظاهرة الحرس النسائي الشخصي تنتشر في مختلف أنحاء العالم، وظهرت وكالات تؤجر الحرس النسائي، وأصبح الكثير من قادة العالم، مثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تحرص على أن تكون ضمن فريق الحرس الأمني لها امرأة، ويذكر هنا الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي الذي كان طاقم حراسته من النساء، وكان القائد العربي الوحيد الذي يحاط بالحرس النسائي اللواتي كن يرتدين سترات عسكرية ويغطين نصف وجوههن بنظارات سوداء وتبدو عليهن الجدية البالغة، ولم يكن أحد يجرؤ على مكالمتهن، وكان حضورهن يكفي لتسليط الأضواء عليه.

أول شركة أمن نسائية في ألمانيا

وتُعتبر جراسيا باتريسيا فالترز البالغة 43 عاما من العمر، من أبرز الحارسات الشخصيات المعروفات في ألمانيا. وهي تدير شركة للخدمات الأمنية مؤلفة من خمسة عشر رجلا وامرأة ويقع مقرها في مدينة "لوبيك" في شمال ألمانيا. وتمارس أنواع التمارين التي تحفظ لها لياقة بدنية عالية كما تتدرب على مختلف أنواع الأسلحة وخاصة الخفيفة مثل المسدسات وقالت: عادة يتم الاستخفاف بالنساء إذا كن حارسات شخصيات، لكن هذا خطأ فادح، لكنه يساعدهن في عدم لفت الأنظار، إلا حين يضطررن للتدخل، ولذلك ارتفع الطلب عليهن في السنوات الأخيرة.

سمعة الحارسات تطورت

وقالت إنها قامت مؤخرا بمرافقة رجل أعمال وأسرته في عطلة في "موروشيوس" وتولت حماية كامل أعضاء الأسرة خلال فترة الإقامة قبل العودة إلى ألمانيا لتولي مهمة مرافقة زوجين ثريين إلى مهرجان للموسيقى.

وأكدت جراسيا أنها في الغضون تحصل على تكليف بشكل متزايد عن السنوات الماضية، وتشعر أن سمعة الحارسات الشخصيات قد تطورت وأصبحت مقبولة أكثر من الماضي حين كان البعض يسخر منهن ويفضل الحرس الرجالي.

وأوضحت جراسيا أن الناس لم يعودوا يفضلون الصورة المعتادة للحرس الشخصي الذي غالبا ما يكون رجلا ذا عضلات ويرتدي سترة سوداء ويضع نظارات شمسية والسماعة في أذنه على مدار الوقت، وأصبحوا يفضلون حارسات شخصيات لا تلفتن الأنظار وغالبا ما يظهرن وكأنهن سكرتيرات أو مرافقات أو كفرد من أعضاء الأسرة، والأهم أنه لا يعتقد أحد أنهن تتولين حماية الشخص الذي يتولين حمايته.

كما أن الحارسات الشخصيات لا يستعرضن قواهن مثلما يظهرن في أفلام "جيمس بوند" أو أفلام العنف.

وقالت الحارسة الشخصية إيفا بومبلون التي عملت في هذه المهنة حوالي ثلاثين عاما، أن انتشار مثل هذه السمعة لا يخدم المهنة، لأنها لا ترغب أن يرتبط العنف بهذه المهنة، وتضطر الحارسات الشخصيات إلى استخدام القوة في حال الخطر وليس أكثر.

زبائن عرب

وأكدت جراسيا أن شركة الأمن التي تديرها تحصل على عقود كثيرة من شخصيات عربية لدى زيارة أوروبا أو بلدان أخرى، وقالت أنه يتعين على الحارسات الشخصيات المكلفات بهذه المهام، فهم العادات والتقاليد واحترام الأشخاص الذين يتولين حمايتهم وخاصة الأطفال.

الحارسة النموذجية

وأكدت جراسيا أن ظاهرة الحارسات الشخصيات سوف تنتشر في العالم في المستقبل وبينما لا يزيد عددهن في ألمانيا عن مائة، فإنها تعتقد أن شركات الأمن سوف تعير أهمية لزيادة عددهن في مهام الحراسة. وقالت جراسيا إن الحارسة النموذجية تكون طويلة وهادئة ومحترفة في حياتها وعملها وقوية ومستعدة للتصرف في مختلف الظروف. وأضافت أنها عملت كحارسة طيلة ثلاثة أعوام إلى أن رزقها الله بأولاد فاضطرت إلى تأسيس وإدارة شركة للأمن، والاكتفاء بحراسة أعضاء أسرتها.

وتتساءل الصحف الصينية منذ وقت عن ظروف اختفاء ملياردير صيني يدعى كسياو جيانهوا، كان معروفا بأنه يتمتع بحراسة شخصية نسائية، وأن الفريق يتألف من ثمانية حارسات، وكان لا يظهر إلا وهو محاط باثنتين منهن على الأقل.

وقالت الصحف الصينية أن جيانهوا وحارستين اختفت آثارهم حين كانوا ينزلون في فندق "فور سيزونز" في هونج كونج. ويشغل مصير الحارستين على وجه الخصوص الرأي العام في الصين الذي يريد معرفة ماذا حصل لهم.

ولو حظ أنه خلال زيارة ولي عهد المملكة المتحدة الأمير تشارلز أمير ويلز وزوجته كاميلا باركر، دوقة كورنوال لدولة الإمارات أن هناك فرقة من الحرس النسائي تحيط بها وتتولى حراستها خلال فعاليات الزيارة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .