دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 28/12/2016 م , الساعة 1:19 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

د. جيدو شتاينبيرج الخبير الألماني في الشأن السوري:

حسم الأسد الحرب لصالحه مستبعد

النظام يعاني من قلة الجنود بعكس المعارضة التي يتوفر لديها المقاتلون
كثير من السوريين على استعداد لمحاربة نظام الأسد حتى رحيله
إدلب ستكون ساحة المعركة القادمة .. والحرب تستغرق وقتا طويلاً
أوروبا فشلت في سوريا ونفوذها ضعيف جدا
الأسد كان سيسقط قبل 18 شهرا لولا تدخل روسيا
حسم الأسد الحرب لصالحه مستبعد
  • هناك معاهدة دفاع غير معلنة بين نظام دمشق وبغداد
  • واشنطن ستستمر في دعم أكراد سوريا وهم أبرز حلفائها
  • الروس يصرون على تدمير المعارضة المعتدلة قبل محاربة داعش

 

 

برلين - الراية: قال الدكتور جيدو شتاينبيرج الخبير الألماني في الشأن السوري والباحث في معهد السياسة في برلين، الذي يزود الحكومة والبرلمان الألمانيين بالدراسات والتحليلات حول القضايا والأزمات الدولية، إن الحرب الأهلية في سوريا سوف تستمر وقتا طويلا، وأن حسم تحالف الأسد وروسيا وإيران للحرب لصالح النظام مستبعد، لانه يعاني من قلة عدد الجنود بعكس المعارضة التي يتوفر لديها المقاتلون ومعنوياتهم مرتفعة.

وأضاف في حوار معه أن كثيرا من السوريين يريدون مواصلة الحرب حتى يرحل الأسد ونظامه لكن هذا يتطلب حصولهم على الدعم اللازم من الخارج.

وذكر شتاينبيرج أن تدخل أوروبا في حل الأزمة السورية مستبعد لأنها بدون نفوذ يُذكر في المنطقة رغم أن إنهاء الأزمة في صالحها لأن مئات الآلاف من السوريين لجأوا إلى أراضيها العام الماضي وتسببوا في نشوء أزمة لها.
وإلى التفاصيل:

الحرب مستمرة
> يعتقد مراقبون أن الحرب سوف تستمر في سوريا لأنه لم يتمكن أحد الطرفين من حسم النزاع عسكريا لصالحه رغم عدم تكافؤ القوى لأن الأسد مدعوم من روسيا وإيران؟
- الحرب ستستمر، والمؤكد أن نظام بشار الأسد وحلفاءه سوف يواصلون القتال، ولكن مشكلتهم أنهم لا يملكون العدد اللازم من الجنود خلافا للثوار الذين يملكون عددا كبيرا من المواطنين القادرين على حمل السلاح، علاوة على أن معنوياتهم عالية خلافا لجنود النظام السوري وروسيا وإيران.

وهناك الكثير من المواطنين السوريين الذين هم على استعداد لمحاربة نظام الأسد، غير أن مشكلة الثوار أنهم يعتمدون في الدعم على الخارج، وسوف تتغير موازين القوى باستمرار، وحسم الأسد الحرب لصالحه مستبعد، رغم أنه قبل 18 شهرا كان قريبا من التعرض إلى الهزيمة لولا تدخل روسيا عسكريا في سبتمبر 2015.

معركة أدلب
> تحتفل روسيا وإيران ونظام بشار الأسد باستعادة الشطر الشرقي من مدينة حلب ويُلاحظ نشوء خلاف بينهم خلال عملية الإخلاء، فهل تتوقع خلافات أخرى حول المرحلة القادمة؟
- ليس من الممكن تفادي نشوء خلافات بين أطراف غير متكافئة، وهي لا تنطبق فقط على أهداف المرحلة المقبلة، وإنما زعزعة أمن المناطق الواقعة في القسم الغربي من سوريا لتبرر تدخلها بحيث يتم القضاء على كافة الجماعات المعارضة.

> هل تعتقد أن النظام السوري يملك القوة اللازمة لفرض سيطرته على القسم الغربي من البلاد؟
- لم تعد دمشق وحدها تملك العدد الكافي من الجنود، وسوف نرى إذا ما كانت إيران مستعدة لإرسال المزيد من أعضاء الميليشيات لدعم نظام بشار الأسد، ويسيطر الثوار على إدلب في جنوب غرب حلب وعلى مناطق واسعة في الجنوب، وهناك أدلة قوية على أن المعركة القادمة ستدور في إدلب.

الانقضاض على خطوط النظام
> هل ستكون حربا مختلفة، بحيث تدور رحاها في مناطق واسعة وهل سيكون بوسع الثوار القيام بتفجيرات؟
- نعم، سوف تكون حرب إدلب شبيهة ببداية الحرب في عامي 2011 و2012، حيث سيقوم الثوار بالانطلاق من المناطق الجبلية بالانقضاض على الخطوط التي تربط قوات النظام، أما الزمن الذي ستستغرقه معركة أدلب فإنه يعتمد على تسلح الثوار ونوع السلاح من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا وبلدان عربية، إدلب هي الهدف القادم لنظام بشار الأسد وحلفائه، وبعد استعادة المدينة الاستراتيجية حلب، يعتقد النظام السوري أنه ينبغي استعادة إدلب لكسر شوكة المعارضة.

> يزعم التحالف الثلاثي أنه يريد محاربة داعش لكنه في الحقيقة يحارب الثوار والمدنيين المعارضين لنظام الأسد، لأن الأخير يريد بأي حال من الأحوال، فرض سيطرته على كافة المناطق..
- سوف تظهر اختلافات في الرأي بين أطراف التحالف الثلاثة حالما يبدأ الحديث عن محاربة داعش، وكان هذا واضحا قبل أشهر عندما تم استعادة مدينة تدمر، الروس بالخصوص يصرون على أن يتم القضاء على الجماعات المسلحة المعارضة التي توصف بالمعتدلة، قبل البدء بمحاربة داعش وهذا سوف يستغرق وقتا طويلا، ولا أحد يضمن أنه سيحصل فعلا.

الأسد والأكراد
> هل تعتقد أن الأكراد في الشمال سيرضون بالعيش في ظل نظام يحكمه بشار الأسد؟
- بشار الأسد لا يحب الأكراد، ولا ننسى أنهم عانوا الأمرين تحت حكم والده ثم تحت حكمه، لكن الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا، يعمل بنهج براجماتي، وإذا تم تخييرهم بين العيش تحت مظلة نظام بشار أو المعارضة، فإنهم سوف يفضلون نظام الأسد، لأنهم يعرفون أنهم لا يستطيعون مواجهة التحالف الثلاثي، روسيا وإيران ونظام الأسد، وحتى الآن، فإنهم يتمتعون بحماية أمريكا.

> تمنع موازين القوى نظام الأسد من الوصول إلى هدفه بالسيطرة على كافة أرجاء سوريا، ألا يفرض هذا الوضع على دمشق القبول بالتفاوض؟
- هذا ما يأمله الغرب، لكن بشار الأسد يعتقد أنه يتعين عليه أولا تعزيز نفوذه على الأرض حتى يصبح قوي الحجج في حال تم إحياء مفاوضات حول مستقبل سوريا.

مساران لأمريكا
> ماذا تتوقع من التغيير في أمريكا بما يتعلق بالشأن السوري؟
- هناك احتمالان يشيران إلى الطريق الذي ستسلكه أمريكا في عهد ترامب، فقد أعلن أنه لن يستمر كما فعل أوباما في دعم الثوار السوريين المعتدلين، كما عين ترامب في حكومته العديد من الشخصيات الأمريكية التي لها علاقات مع مسؤولين روس، المؤكد أولا أن الولايات المتحدة سوف تستمر في دعم الأكراد في القسم الشمالي من سوريا والذين يُعتبرون أبرز حلفائها في المنطقة، ولكن لا يستطيع أي رئيس أمريكي التهرب من محاربة داعش.

> كيف يمول نظام بشار الأسد حربه ضد شعبه؟
- بصعوبة بالغة، فهو يحصل على المال والسلاح والجنود من روسيا وإيران، وهناك اتفاقية دفاع مشترك غير معلنة بين بغداد ونظام دمشق.

فشل أوروبا
> ألا ينبغي على الاتحاد الأوروبي القيام بدور فعال لحل الأزمة السورية إذا كان الأوروبيون فعلا مهتمين باستقرار سوريا؟
- طبعا ينبغي على الاتحاد الأوروبي القيام بذلك أولا لأن مصالحه تتطلب ذلك، ففي العام الماضي لجأ عدد كبير من السوريين والسوريات إلى أوروبا ونشأت معهم أزمة اللاجئين، لكن السياستين الخارجية والأمنية الأوروبيتين فشلتا في حل الأزمة السورية، للأسف أن نفوذ أوروبا في هذه الأزمة ضعيف جدا، ولا أعتقد أن السياسة الأوروبية حيال سوريا سوف تتغير في المستقبل المنظور.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .