دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 11/7/2018 م , الساعة 2:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بعد الانتهاء من الإجراءات القانونية في البلدين.. السفير لي تشن:

إعفاء القطريين من تأشيرة الصين الصيف الجاري

الإعفاء يفتح آفاقاً واعدة للتجارة والاستثمار وزيادة حركة السياحة
حصار قطر أثر على مفاوضات التجارة الحرة مع مجلس التعاون
توافر الخبرات والإمكانيات لإقامة منطقة صناعية كبرى في قطر
العلاقات الثنائية بين الصين ودول الخليج لا تعني الاستغناء عن مجلس التعاون
الصين تنظر بتفاؤل دائم للتعاون مع دول المنطقة رغم وأزماتها
إعفاء القطريين من تأشيرة الصين الصيف الجاري

كتب - إبراهيم بدوي :
كشف سعادة السيد لي تشن سفير جمهورية الصين الشعبية لدى الدولة عن تنفيذ اتفاقية إعفاء مواطني قطر والصين من تأشيرة دخول البلدين خلال الصيف الجاري .. موضحاً أن هناك بعض الإجراءات القانونية في البلدين يجري العمل على إنجازها، ومن المتوقع الانتهاء من هذه الإجراءات خلال أشهر قليلة.

وأكد أن توقيع اتفاقية الإعفاء من التأشيرة للقطريين والصينيين يعكس قوة وتطور العلاقات بين البلدين على كافة المستويات السياسية والاقتصادية وأيضاً مجالات الثقافة والفنون والسياحة، حيث زاد حجم الزيارات المتبادلة بين شعبي البلدين، منوهاً بأن الإعفاء من التأشيرة سوف يسهل ويزيد من هذه الحركة ويفتح مجالاً أوسع أمام فرص التجارة والاستثمار والسياحة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده السفير الصيني بمقر سفارة بلاده في قطر أمس بمناسبة انعقاد منتدى التعاون العربي الصيني الذي انطلقت أعماله في بكين أمس، حيث حضر الرئيس الصيني شي جينبينج الجلسة الافتتاحية للدورة الثامنة للاجتماع الوزاري للمنتدى.

وقال السفير لي تشن إن حضور الرئيس الصيني للمنتدى له دلالة كبيرة على حرص واهتمام الصين بعلاقاتها مع الدول العربية وتعزيز الشراكة الاستراتيجية الشاملة معها في كافة النواحي السياسية والاقتصادية والإنسانية لتحقيق المنفعة المتبادلة القائمة على التشاور والمشاركة.

ورداً على سؤال حول تأثير الأزمة الخليجية على مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة بين الصين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واتجاه الصين إلى التركيز على التعاون الثنائي مع دول المجلس، أكد السفير الصيني أن أزمة الحصار أثرت إلى حد ما على مسيرة مفاوضات التجارة الحرة، لكن الأزمة ليست سبباً رئيسياً، لأن عملية التفاوض طويلة ومعقدة وتحتاج وقتاً لإنجازها بطبيعة الحال.

وشدد على أن التعاون الثنائي والجماعي يسيران فى نفس الاتجاه ويكملان بعضهما البعض ولا تعارض بينهما .. مشيراً إلى أن التعاون الثنائي مع دول مجلس التعاون مستمر ولا يعني التعارض أو الاستغناء به عن التعاون مع مجلس التعاون ككتلة موحدة ونأمل إنهاء الأزمة الراهنة في أقرب وقت ممكن، حيث تربطنا علاقات جيدة مع كافة الأطراف.

وأضاف إن الصين تنظر بتفاؤل دائم إلى التعاون مع دول المنطقة رغم مشكلاتها وأزماتها المتعددة ولا تؤثر هذه الأزمات في التوجهات الصينية نحو التعاون مع هذه الدول التي تربطها بها علاقات قديمة.
وأعرب السفير الصيني عن استعداد بلاده للتعاون في إنشاء منطقة صناعية كبرى في قطر .. مؤكداً أن كافة الخبرات والإمكانيات موجودة لدى البلدين والأمر يتطلب تشاوراً ومناقشة مع الجهات المختصة في الجانب القطري.
  
 
تعاون قطري صيني في الاقتصاد الرقمي والمدن الذكية

أكد السفير الصيني أن التعاون مع قطر يشهد نمواً متزايداً في كافة المجالات، مشيراً إلى أن هذا التعاون سوف يشمل خلال الفترة المقبلة مجالات مهمة للغاية، بينها الاقتصاد الرقمي والمدن الذكية والعلوم والتكنولوجيا، خاصة وأن الدوحة لديها تجارب وخطط جيدة لتنويع الاقتصاد، ومن شأن هذا التعاون أن يعزز تبادل الخبرات ويحقق المنفعة المتبادلة للبلدين.

وأكد أن قطر شريك مهم في مبادرة الحزام والطريق الصينية ومن المساهمين في بنك الاستثمار الآسيوي للبنية التحتية لمشروعات المبادرة لافتاً إلى تطرق الرئيس الصيني إلى أنه في السنوات الأربع الماضية، عمل الجانبان يداً بيد على ربط الحزام والطريق بالظروف الواقعية للمنطقة. وأشار إلى أن قطر سوف تشارك في الدورة الأولى لمعرض الصين الدولي للاستيراد المقرر إقامته في مدينة شنجهاي في نوفمبر المقبل وعدد من المعارض الشاملة للتجارة والاستثمار.

 قروض ومساعدات صينية لإعادة الإعمار في بعض الدول
تأسيس مكتبة رقمية ومركز عربي - صيني للتواصل الإعلامي

نوه السفير لي تشن بإعلان الرئيس الصيني شي جينبينج، عن عدد من المشروعات والأفكار الواعدة لتعزيز التعاون العربي الصيني، منها أن الصين سوف تنشئ رابطة للبنوك الصينية العربية وسيتم تزويدها بقروض خاصة للتعاون المالي بقيمة 3 مليارات دولار أمريكي لدعم الاستثمار وتنفيذ المشاريع في الدول العربية.

كما أعلن الرئيس الصيني عن خطة خاصة لإعادة الإعمار الاقتصادي المرتبط بالنهضة الصناعية وتوفير قروض بقيمة 20 مليار دولار أمريكي لتعزيز التعاون مع الدول التي تحتاج لإعادة إعمار من خلال تنفيذ المشاريع التي تخلق فرص عمل وترسخ الاستقرار وفقاً للمبادرة التجارية، فضلا عن تقديم مساعدات إضافية للشعوب في سوريا واليمن والأردن ولبنان بقيمة 600 مليون يوان صيني للأغراض الإنسانية وإعادة الإعمار. وأكد حرص الجانبين العربي والصيني على تعزيز التعاون في مجالات الاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي والأدوية الحيوية والمدن الذكية.

وأوضح أن الصين سوف تستورد خلال السنوات الخمس المقبلة ما يزيد على 8 تريليونات دولار من البضائع واستثمار 750 مليار دولار في الخارج، الأمر الذي يأتي بفرص تعاون أكبر وفوائد حقيقية للدول العربية.

وأكد ضرورة مواصلة التوظيف الكامل للقروض الخاصة لدفع العملية الصناعية في الشرق الأوسط ودفع الشركات الصينية للمشاركة في تطوير المناطق الصناعية وبنائها وتشغيلها وجذب الاستثمارات لها بما يعزز التجمع الصناعي.

وقال إن الصين خلال السنوات الثلاث المقبلة سوف تدعو 100 مبدع شاب و100 عالم و300 تقني من الدول العربية للمشاركة في ورش العمل إلى جانب 100 شخصية دينية و600 مسؤول حزبي لزيارة الصين وسوف توفر 10 آلاف فرصة تدريب للدول العربية في مختلف التخصصات وترسل 500 فرد من ضمن الفرق الطبية إلى الدول العربية من أجل دفع التواصل بين الشعوب العربية الصينية.

وأعلن الرئيس الصيني عن تأسيس المركز العربي الصيني للتواصل الإعلامي والانطلاق الرسمي لمشروع المكتبة الرقمية العربية الصينية وأيضا انطلاق الدورة الرابعة لمهرجان الفنون العربية التي يقيمها الجانبان في الصين، بالإضافة إلى تقديم مساعدات بدون مقابل بقيمة 100 مليون يوان للشعب الفلسطيني وزيادة تبرعاتها لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.
  

 

 
لم تغادر شركة صينية قطر بسبب الأزمة الخليجية

أكد السفير لي تشن أن الشركات الصينية باقية في قطر ولديها نفس الاهتمام بالسوق القطري ولم تغادر أي شركة صينية السوق القطري بسبب الأزمة الراهنة، وما زالت تنظر الشركات الصينية بتفاؤل إلى الاقتصاد القطري وعلى استعداد للمشاركة أكثر في مشاريع قطر.

وشدد على حرص الصين على تعزيز علاقاتها مع دولة قطر بكافة المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية وأيضاً في مجالات الثقافة والسياحة. وقال إنه بالرغم من تأثر اتفاقية التجارة الحرة بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي بسبب الأزمة الخليجية الراهنة إلا أن الصين حريصة على دفع المفاوضات قدماً.
  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .