دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 12/5/2017 م , الساعة 12:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

فتاوى مختارة... الاتجار أثناء العمرة

فتاوى مختارة... الاتجار أثناء العمرة

- هل يجوز للمعتمر الاتجار؟

- لا شك أن السفر للعمرة من أفضل الأسفار، ومن أفضل ما ينبغي للمسلم أن يصرف فيه ماله، ووقته، وقد أحسنت الاختيار لهذا السفر؛ لما فيه من الثواب الجزيل، ويجوز لك المتاجرة أثناء العمرة، ولا يقدح هذا في الإخلاص؛ لقوله تعالى: «لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ».

جاء في تفسير القرطبي تعليقاً على هذه الآية: في الآية دليل على جواز التجارة في الحج للحاج، مع أداء العبادة، وأن القصد إلى ذلك لا يكون شركاً، ولا يخرج به المكلف عن رسم الإخلاص المفترض عليه، والحج دون تجارة أفضل؛ لعروها عن شوائب الدنيا، وتعلق القلب بغيرها.

قضاء وترين في يوم واحد

- عند قضاء الصلوات المفروضة إذا قضيت يومين، فهل أستطيع قضاء وترين في يوم واحد؟

- إن كان بقي عليك شيء من قضاء الفرائض بعد قضاء اليومين المذكورين، فإن عليك أن تبدأ بقضائه أوّلاً، بدلاً من قضاء الوتر أو غيره من النوافل، فقد نص أهل العلم على أن من عليه فوائت لا يصلي من النوافل إلا وتر ليلته وفجر يومه ونحوهما، جاء في شرح الرسالة لابن ناجي المالكي: من قضى يومين في يوم لم يكن مفرطاً، وهو أقل القضاء، ومن عليه فوائت لا يتنفل بغير وتر ليلته وفجر يومه ونحوه، فإن فعل أثيب، وأثم لترك القضاء.

وقال الأخضري في مختصره: وَلَا يَتَنَفَّلُ مَنْ عَلَيْهِ الْقَضَاءُ، وَلَا يُصَلِّي الضُّحَى وَلَا قِيَامَ رَمَضَانَ، وَلَا يَجُوزُ لَهُ إِلَّا الشَّفْعُ وَالْوَتْرُ وَالْفَجْرُ وَالْعِيدَانِ وَالْخُسُوفُ وَالِاسْتِسْقَاءُ.

وقضاء الوتر ليس بواجب، لكن مندوب، وفي حال قضائه يمكن لك أن تقضي وترين أو أكثر في يوم واحد، كما تقضي عدة فوائت ـ من الفرائض ـ في يوم أو وقت واحد، جاء في حاشية الدسوقي المالكي: يقضي في اليوم الواحد صلاة يومين فأكثر.

وجاء في حاشية الجمل الشافعي: قوله: لا وتران في ليلة.. شيخنا: وهذا في الأداء، أما في القضاء: فلا مانع من وترين أو أكثر في ليلة والحاصل أن الأمر في قضاء الوتر واسع.

المرض الناتج عن المعصية

- هل المرض الناتج عن المعصية من قضاء الله؟ وهل كان سيصاب به لو لم يعمل المعصية؟

- كل شيء يقع في الوجود إنما هو بقضاء الله وقدره، كما قال تعالى: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ «وقد قدر الله تعالى حصول ما قضاه بأسباب تقتضي ذلك، فالسبب والنتيجة كله بقدر الله جل وعلا، ففي المثال المذكور فإن تدخين هذا الشخص الذي نتج عنه إصابته بما أصيب به كله بقدر الله، وليس لهذا الشخص حجة على الله، بل لله الحجة البالغة على جميع خلقه، فإنه أقام الحجج، وأرسل الرسل، وأزال العلل، وقطع المعاذير، قال شيخ الإسلام - رحمه الله -: وَاَللَّهُ يَعْلَمُ مَا كَانَ قَبْلَ أَنْ يَكُونَ، وَقَدْ كَتَبَ ذَلِكَ، فَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّ هَذَا يَمُوتُ بِالْبَطْنِ، أَوْ ذَاتِ الْجَنْبِ، أَوْ الْهَدْمِ، أَوْ الْغَرَقِ، أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ مِنْ الْأَسْبَابِ، وَهَذَا يَمُوتُ مَقْتُولًا، إمَّا بِالسُّمِّ، وَإِمَّا بِالسَّيْفِ، وَإِمَّا بِالْحَجَرِ، وَإِمَّا بِغَيْرِ ذَلِكَ مِنْ أَسْبَابِ الْقَتْلِ، وَعِلْمُ اللَّهِ ذَلِكَ، وَكِتَابَتُهُ لَهُ ـ بَلْ مَشِيئَتُهُ لِكُلِّ شَيْءٍ، وَخَلْقُهُ لِكُلِّ شَيْءٍ ـ لَا يَمْنَعُ الْمَدْحَ وَالذَّمَّ، وَالثَّوَابَ وَالْعِقَابَ، بَلْ الْقَاتِلُ إنْ قَتَلَ قَتلًا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ، كَالْمُجَاهِدِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، أَثَابَهُ اللَّهُ عَلَى ذَلِكَ، وَإِنْ قَتَلَ قَتِيلًا حَرَّمَهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ، كَفعلِ الْقُطَّاعِ وَالْمُعْتَدِينَ، عَاقَبَهُ اللَّهُ عَلَى ذَلِكَ، وَإِنْ قَتَلَ قَتلًا مُبَاحًا، كَقَتلِ الْمُقْتَصِّ، لَمْ يُثَبْ وَلَمْ يُعَاقَبْ، إلَّا أَنْ يَكُونَ لَهُ نِيَّةٌ حَسَنَةٌ أَوْ سَيِّئَةٌ فِي أَحَدِهِمَا. وأما ما كان سيحدث لو لم يكن هذا الشخص يدخن، فمرد علمه إلى الله تعالى.

حكم نظر المرأة إلى الرجال

- هل غض البصر هو عدم النظر على الإطلاق لأنني عندما أستقل أي مواصلة عامة وأجلس بجوار النافذة مثلا، فإنني بطبيعة الحال أنظر إلى السائرين في الشارع، فهل هذا حرام أم لا؟

- غض البصر ليس واجباً على الإطلاق، ولكنه واجب عن الحرام، قال الطبري رحمه الله: يكفون من نظرهم إلى ما يشتهون النظر إليه، مما قد نهاهم الله عن النظر إليه.

وأمّا نظر الفجأة: فمعفو عنه للرجل والمرأة، لأنه غير مقصود ويعسر التحرز منه، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِعَلِي: يَا عَلِي لاَ تُتْبِعِ النَّظْرَةَ النَّظْرَةَ، فَإِنَّ لَكَ الأُولَى وَلَيْسَتْ لَكَ الآخِرَةُ.

وعَنْ جَرِيرٍ قَالَ سَأَلْتُ: رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ نَظْرَةِ الْفَجْأَةِ، فَقَالَ: اصْرِفْ بَصَرَكَ. رواهما أبو داود.

وأما تعمّد نظر المرأة إلى الرجل الأجنبي من غير شهوة أو خوف فتنة، فقد ذهب بعض أهل العلم إلى جوازه، فإن كنت تنظرين إلى أستاذ الجامعة من غير شهوة، فلا بأس بذلك على هذا القول.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .