دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 1/9/2018 م , الساعة 12:17 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الفلسطينية تسنيم خليل لـ الراية:

أنا المسلمة الوحيدة التي تعزف «دي جي» في لندن

لم أتوقع أن أصبح “دي جي” وأعمل بالحفلات النسائية فقط
أرفض وجود كحوليات في الحفلات التي أعزف فيها مهما كانت المغريات المالية
المسلمات في الغرب يفتقدن لعازفات “دي جي”
مدربي بأكاديمية الصوت كان مندهشاً لأني محجبة وأعزف الموسيقى
أنا المسلمة الوحيدة التي تعزف «دي جي» في لندن
  • التنويع في الأغاني ضروري لجذب اهتمام الحاضرات من مختلف الجنسيات
  • لا أؤيّد عمل الـ «دي جي» الرجل في الحفلات النسائية
  • الأولوية لعملي في التدريس وأعزف أثناء العطل الأسبوعية فقط
  • نقل السعادة للآخرين عبر الأغاني يشعرني بالارتياح

حوار- ميادة الصحاف:

قالت العازفة الفلسطينية تسنيم خليل إنّها المرأة العربية المسلمة الوحيدة التي تمارس مهنة الـ "دي جي" في لندن، مشيرة إلى أنها تعمل في حقل التدريس في الأساس، لكن دخولها إلى هذا المجال كان بمحض الصدفة.

وأكّدت تسنيم لـ الراية أنّها تشترط أن تكون الجلسة نسائية وخالية من المواد الكحولية لقبول العزف في أي مكان، مشدّدة على أنها ترفض العمل في حال مخالفة هذين الشرطيين الأساسيين حتى لو كان الأجر المعروض عليها مرتفعاً أو مغرياً.

ولفتت إلى أن أعراس الجاليات المسلمة في الغرب تفتقر إلى عازفات "دي جي" متخصّصات، مؤكدة شعورها بسعادة غامرة عندما تنقل الفرح والبهجة لمن حولها عبر الأغاني والأناشيد الجميلة طالما أنها لا تتعارض مع معتقداتها الشخصية والأخلاقية، ولا تتنافى مع ديننا الإسلاميّ الحنيف.

وإلى تفاصيل الحوار:

  • مَن هي تسنيم خليل؟.

- ولدت في الكويت، عشت وترعرعت في لندن منذ أن كان عمري عامين، درست وتخرّجت من جامعة روهامبتن في مدينة سيري البريطانية، تخصّصت في التعليم الابتدائي.

الصدفة

  • كيف احترفت الـ "دي جي"؟

- لم أتوقع أو أخطط لأن أكون عازفة "دي جي" يوماً، بل حدث ذلك تدريجياً وبشكل عفوي. منذ أن كنت في عُمر المراهقة، كان لديّ ولع وشغف كبيران باختيار نوعية الأغاني الجميلة والموسيقى الجيدة في المناسبات والاحتفالات الصغيرة التي تقيمها صديقاتي في بيوتهن.

وبمرور الوقت، تخصّص أخي في هندسة الصوت، ثم أنشأ شركة مع أصدقائه في هذا المجال، وأصبحوا يوفّرون جميع الصوتيات للمناسبات وحفلات الأعراس في لندن وبقية أنحاء بريطانيا. ولكوني شغوفة بالموسيقى، كنت أعزف على آلة الـ "دي جي" الخاصة بهم لقضاء الوقت والمتعة مع نفسي. وغالباً ما كنت أحمل معي الذاكرة النقالة (الفلاش ميموري) لأحدث الأناشيد والأغاني، خاصة في الحفلات التي تقيمها صديقاتي بطلب منهن، كوني أمتلك أذناً موسيقية. وهكذا بدأت أشتهر بين صديقاتي والعوائل التي نلتقي بها في لندن.

  • متى كانت أول حفلة عزفت فيها؟

- حفلتي غير الرسمية الأولى كانت في زواج أحد الأصدقاء لعائلتي، حيث طلبت مني والدة الشاب أن أكون المسؤولة عن أغاني الحفلة، وأن أعرضها بأسلوب الـ "دي جي" لأنها تثق بذوقي وتعلم بأني مُولعة بهذا المجال منذ وقت طويل.

في تلك اللحظة، أدركت أنني يجب أن أتدرّب تدريباً احترافياً في أكاديمية الصوت التي تقع وسط لندن. وبالفعل، سجّلت وبدأت أتدرّب في الأكاديمية مع مدرّب شخصيّ، وفي أول جلسة كان المدرب متحيراً، لأني مُحجبة وأعزف على الـ "دي جي" وهو أمر غير مألوف في بريطانيا.

العازفة الوحيدة

  • هل هناك عازفات "دي جي" عربيات مُسلمات في بريطانيا؟

- كلا، فعلى الرغم من إحياء الكثير من الحفلات والمناسبات النسائية للجاليات المختلفة الموجودة في بريطانيا، ووجود العديد من خبيرات التجميل والحنايات ومصوّرات الأعراس، لكني العربية المسلمة الوحيدة في لندن التي تعمل في هذا المجال. بينما هناك الكثير من الرجال المسلمين المحترفين في الـ "دي جي" ليس في لندن فحسب، بل في عموم بريطانيا. وعندما نفكر في الموضوع بصورة جديّة، نجد أن النساء هن الأكثر إحياءً للحفلات أينما كن، ويتمتعن بروح المرح والرقص في الجلسات النسائية، لاسيما أنها المتنفس الوحيد لالتقاء المحجّبات بكامل زينتهن وتبرّجهن دون إثم أو حرج.

ومثلما يتمتع الرجال بأمسيات واحتفالات رائعة، فلابد أن يكون الأمر كذلك مع النساء المسلمات أيضاً. لقد حضرت أعراساً نسائية عديدة للجاليات العربية المسلمة المقيمة في لندن، وكان عازف الـ "دي جي" مختبئاً وراء حاجز، لا يستطيع أن يرى حلبة الرقص، لأن الجلسة نسائية فقط ومعظمهن محجبات.

عائق كبير

  • هل تؤيدين عمل الـ "دي جي" الرجل في الحفلات النسائية؟

- كلا، بالنسبة لي كمتخصّصة في هذا المجال، أرى أن حجب عازف الـ "دي جي" عن الجمهور يشكل عائقاً كبيراً في عمله، حيث إن مشاهدة ما يحدث على حلبة الرقص يعد أمراً هاماً للغاية لعدة أسباب، منها معرفة إن كان الجمهور مندمجاً ويستمتع بالأغاني والإيقاع، وكذلك الوقت المناسب لتغيير الأغنية، أو إذا شارك أهل العروسين في الرقص، كوالدة العروس، فلابد من وضع أغنية خاصة لها. لذلك لابد من أن تكون عازفة الـ "دي جي" في المناسبات النسائية امرأة، تجلس مع الحضور وتشاهد الحدث مباشرة.

ثقافات متنوعة

  • ما أكثر الأغاني التي تطلبها الجاليات المقيمة في بريطانيا؟

- يعتمد ذلك على ثقافة كل جالية وذوق العميل، حيث تتنوع الأغاني المطلوبة في الأعراس والمناسبات النسائية بين الدبكات، واللبنانية، وشمال إفريقيا، والخليجية، وأيضاً موسيقى البانجرا الهندية، وأغاني بوليوود الشهيرة، والصومالية، والإريترية. كما تطلب الكثير من النساء الأغاني الإنجليزية على اختلاف أنواعها، وغالباً ما تكون أغاني البوب، والهيب هوب، والراب، والباشمينت، وموسيقى الإفروبيتس، والدانس هال، بالإضافة إلى موسيقى الهاوس. ومن الضروري جداً التنويع في الأغاني، لاسيما في الأعراس، بحسب جنسيات الحاضرات، ليشعر الجميع بأنهم مرحّب بهم وليعيشوا جو الاحتفال الحقيقي.

الجاليات المسلمة

  • هل يقتصر عملك مع الجاليات العربية فقط؟

- في البداية، اقتصر عملي مع الصديقات والجاليات العربية المسلمة فقط، لكن بمرور الوقت ازدادت شهرتي وأصبحت أتعامل مع المسلمين من مختلف الجنسيات، مثل الجاليات الآسيوية المسلمة، وغيرها من الجنسيات الأخرى.

  • هل لكِ شروط معيّنة في العمل؟

- أن تكون الجلسة نسائية، وألا تتضمّن الكحول، شرطان أساسيان لعملي، أو أرفض مهما كان الأجر عالياً.

حب العمل

  • هل أنت راضية عما حققتيه في المهجر؟

- نعم، أحمد الله على وجود عائلتي الجميلة معي، وأيضاً عملي كمدرّسة وتعليم الطلاب، وهو شيء جميل وهام بالنسبة لي، بالإضافة إلى إلى أني أحب عملي كعازفة "دي جي" وأستمتع به كثيراً.

 

الحياة في لندن مرهقة جداً، ولا يوجد شيء أفضل من نقل السعادة إلى من حولك عبر الأغاني الجميلة، طالما أنها لا تتعارض مع معتقداتي الشخصية وأخلاقي، ولا تنافى مع ديننا الإسلامي الحنيف.

التنظيم

  • كيف توفقين بين المجالين؟

- نظمت وقتي وحياتي كي أستطيع التوفيق بين المهنتين، ويبقى حرصي الأول والأخير على عدم التأثير على عائلتي، لأنها من أهم أولوياتي في الحياة. لذلك أعزف فقط أثناء العطل الأسبوعية، فالأولوية لعملي في التدريس وأدائي مع طلابي، بالإضافة إلى أني أمارس العزف كشغف أستمتع به وأيضاً ألبي الطلبات العديدة، التي غالباً ما تقام في نهاية الأسبوع، خاصة أني الـ "دي جي" العربية المسلمة الوحيدة في لندن.

  • كلمة توجهينها للفتيات العربيات المسلمات في الغرب ..

- أنصح كل فتاة عربية مسلمة تعيش في الغرب أن تنمي موهبتها وتصقلها من خلال التدريب والاجتهاد الشخصي. وبالنسبة إلى العزف على الـ"دي جي" فهو مجال ممتع وجميل، ما دام أنه لا يتعارض مع تعاليمنا الإسلامية ويقتصر على التجمّعات النسائية فقط. والجاليات العربية المسلمة في الغرب بحاجة ماسّة إلى عازفات "دي جي" محترفات.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .