دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 6/1/2018 م , الساعة 12:48 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

برامج تنفيذيّة لاتفاقيات ثنائية قريباً .. السفير فتح الرحمن لـ الراية:

قطر والسودان تربطهما شراكات إستراتيجية فاعلة

الاتفاقيات تشمل قطاعات الزراعة والصناعة والاستثمار والأمن الغذائي
رفع العقوبات الأمريكية عن السودان يفتح آفاقاً واعدة للاستثمارات القطرية
تعاون أمني في إطار مكافحة الإرهاب والتدريب وتنمية القدرات
قطر والسودان تربطهما شراكات إستراتيجية فاعلة
  • نثمّن عالياً دور قطر في إرساء السلام والتنمية بإقليم دارفور
  • اهتمام قطر بإفريقيا خطوة إيجابية لتعزيز التعاون العربي الإفريقي
  • 55 ألف سوداني في قطر نموذج لعلاقة إخاء وتبادل منافع وخبرات

حوار - إبراهيم بدوي:
أشاد سعادة السيّد فتح الرحمن علي محمد سفير جمهوريّة السودان لدى الدولة بتطوّر العلاقات القطريّة السودانيّة، واصفاً إيّاها بأنها علاقات متينة ومتميّزة وتمضي قُدماً نحو تحقيق شراكات إستراتيجيّة فاعلة ومصالح مُشتركة. وقال، في حوار مع الراية بمُناسبة اليوم الوطنيّ لبلاده، إنه سيتمّ توقيع عددٍ من البرامج التنفيذيّة لاتفاقيات مُهمّة بين البلدين في مجالات حيويّة مثل الزراعة والصّناعة والاستثمار والأمن الغذائيّ والصّحة والتّعليم، وذلك بانعقاد اللجنة العليا المُشتركة في الدوحة خلال الربع الأوّل من العام الجاري.
ونوّه السفير السودانيّ بالمُوافقة على ترفيع اللجنة الوزاريّة المُشتركة بين البلدين إلى لجنة عليا برئاسة رئيسَي مجلس الوزراء في البلدين والمتوقّع لها الربع الأوّل من هذا العام في الدوحة، وأشار إلى أنّ البلدين تربطهما علاقات تعاون في المجال الأمنيّ والدفاعيّ، في إطار مُكافحة الإرهاب، والتّدريب وتنمية القدرات.
وأشاد بالاستثمارات القطرية المتنوّعة في السودان مثل مشروع حصاد الزراعيّ، ومصنع سور للنسيج، وتأهيل موانئ سواكن .. معرباً عن تطلّعه إلى أن تقفز الحركة التّجارية بين البلدين إلى مُستويات أعلى في مجال تصدير الخضر والفاكهة واللحوم إلى السوق القطريّ هذا العام .. وغيرها من التّفاصيل في الحوار التّالي:

  • في البداية .. كيف تقيّمون تطوّر العلاقات القطرية السودانية؟

- العلاقات القطريّة السودانيّة متينة ومتميّزة في ظلّ الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس عمر حسن البشير، حيث تمضي نحو تحقيق شراكات إستراتيجيّة فاعلة والمصالح المُشتركة، وفي هذا الإطار، شارك فخامة الرئيس البشير في مايو العام الماضي في منتدى الدوحة، تلبية لدعوة صاحب السمو، كما زار الدوحة في أكتوبر الماضي. ومن جهة أخرى، افتتح سعادة الشيخ ثاني بن حمد آل ثاني قرية الأيتام بولاية نهر النيل ممثلاً عن صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، حفظه الله. وأيضاً زارت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسّسة قطر السودان في زيارة ميدانية لمشاريع مؤسستي صلتك والتعليم فوق الجميع، بكل من ولاية الخرطوم وولاية شمال كردفان.

  • وهل من برامج لتعزيز العلاقات في الفترة المقبلة؟

- من أهمّ البرامج المقترحة لهذا العام، الموافقة على ترفيع اللجنة الوزارية المشتركة بين البلدين، إلى لجنة عليا برئاسة رئيسَي مجلس الوزراء في البلدين والمتوقّع لها الربع الأوّل من هذا العام في الدوحة والتي بمُوجبها سيتمّ التّوقيع على عددٍ من البرامج التنفيذيّة لاتفاقيات مُشتركة في مجالات حيويّة للبلدين، منها الزّراعة والصّناعة والاستثمار والأمن الغذائيّ والصّحة والتّعليم.

  • وماذا عن العلاقات الاقتصاديّة وأهمّ الاستثمارات القطرية بالسودان؟

- تربط البلدين علاقاتٌ اقتصاديةٌ مشتركةٌ، متمثلةٌ في مشروع حصاد الزراعيّ ومشروع لإنتاج اللحوم والدّواجن، وأيضاً، مصنع سور للنسيج الذي تمّ تطويره باستثمارات قطريّة، كما تساهم قطر في تأهيل موانئ سواكن. ونتطلّع إلى أن تقفز الحركة التّجارية بين البلدين إلى مُستويات أعلى في مجال الخضر والفاكهة واللحوم إلى السوق القطريّ هذا العام. كما تنفّذ شركة الديار القطرية مشروعاً عقارياً في السودان، في منطقة الخرطوم بحري. ولدى بنك قطر الوطنيّ فرع رئيسي في العاصمة الخرطوم، ومن أبرز المشاريع المُشتركة أيضاً، مشروع تنمية وترميم وصيانة آثار النّوبة بشمال السودان، وهو المشروع السياحيّ والأثريّ الأكبر في البلاد.

  • إلى أي مدى يُساهم رفع العقوبات الأمريكية عن السودان في تعزيز الاستثمارات القطريّة بها؟

- من المتوقّع أن تسجل الاستثمارات القطرية قفزة نوعية خلال الفترة المقبلة على خلفية قرار الولايات المتحدة برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان، وكما تعرفون فلدينا موارد هائلة في مجالات الزراعة والصناعة والتعدين والخدمات وكلها تشكّل فرصاً جيدة أمام الاستثمار القطريّ.

  • وبالنسبة للتعاون الأمنيّ والدفاعيّ بين البلدين؟

- تربط قطر والسودان علاقات تعاون في المجال الأمنيّ والدفاعيّ، في إطار مُكافحة الإرهاب، والتدريب وتنمية القدرات، وذلك بإجراء البرامج التدريبيّة المُشتركة، وتأتي هذه العلاقة في إطار التّعاون بين السودان وأشقائه من الدول العربية والإفريقيّة، لتحقيق الأمن العربيّ المُشترك. وقد تبادل وزيرا الدفاع في البلدين الزيارات، وحضر رئيس أركان القوات المسلّحة القطرية برامج مُشتركة بالسودان مؤخّراً.

  • يدخل حصار قطر شهره السابع، فما هو موقف السودان من هذه الأزمة؟

- السودان يدعم الوساطة الكويتية، وحلّ الأزمة تحت مظلّة البيت الخليجيّ، ولدينا ثقة كبيرة في حكمة أشقائنا في الخليج لتدارُك هذه الأزمة والوصول إلى حلّ، ونرى أنها مسألة وقت، وسوف تتمكن الدول الخليجية الشقيقة، المعروفة بروابطها ووشائجها القوية، وعلاقاتها المتجذّرة بصلات قربى ومُصاهرة من تجاوز هذه الأزمة.

  • كيف ترى الخرطوم تعامل الدوحة مع الأزمة؟

- الدوحة تعاملت بحكمة وموضوعية مع الأزمة، والأهمّ هو عدم التصعيد أو التعامل بردود الأفعال، حيث اعتمدت لغة هادئة ودعت للحل الدبلوماسي عبر الحوار، الأمر الذي يفتح أبواباً وفرصاً كبيرة لتسوية الأزمة، وهذا التعامل يجعلنا متفائلين بالوصول إلى حلّ إن عاجلاً أم آجلاً.

  • حدّثنا عن التقارب القطري، السوداني، التركي؟

- السودان بلد مُنفتح في علاقاته مع دول العالم، ويعمل على تعضيد التعاون المُشترك بين أشقائه من الدول العربية والإسلاميّة والإفريقيّة، وفي إطار ذلك يأتي التّعاون السودانيّ، القطريّ، التركيّ في المجال الاقتصاديّ.

  • كيف تنظر السودان إلى دور قطر في إرساء السلام بإقليم دارفور؟

- السودان يقدّر ويثمّن عالياً، جهود قطر في تحقيق اتفاقية الدوحة للسلام، وإيفاءها بما قطعته من التزامات، نحو دعم مشروعات التنمية بإقليم دارفور. وإنّ هذا الجهد الذي جاء برعاية كريمة من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وجد الإشادة من قبل الأمم المتحدة والمنظّمات الدولية والإقليميّة الأخرى.

  • إلى أي مدى ساهم المزج القطريّ بين الجهود الإنسانية والتنموية في تعزيز الاستقرار في دارفور؟

- تحقيق السلام لابدّ له من تنفيذ مشروعات تنموية في مناطق النزاعات، وذلك في إطار إزالة أسباب النزاع، والمتمثّل غالب الأحيان في ضعف التنمية، وساهم دور قطر في هذا المجال، بشكل كبير، في نقل عمليات السلام من الإغاثة إلى تنمية المجتمعات ومناطق النزاع.

  • وكيف ترون تكثيف الاهتمام القطري بإفريقيا؟

- الاهتمام القطري بإفريقيا، يمثّل خطوة إيجابية نحو تجسيد مبادئ التعاون العربي الإفريقي، والتي عبّرت عنها القمم المشتركة وكانت تدعو لتعزيز التعاون المُشترك بين الدول العربية والإفريقية، في المصالح المشتركة، نحو تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

  • وماذا عن خطوات قطر لتعزيز أوضاع العمالة؟

- دولة قطر وَفْق رؤيتها 2030 عمدت إلى تحسين الظروف والبيئة الملائمة للعمالة، وأشادت بذلك منظّمة العمل الدولية والعربية، وهي خطوات إيجابية وفعّالة، خاصّة في ظلّ النهضة العمرانية الكبيرة التي نشهدها في كلّ مكان في دولة قطر.

  • وبالنسبة للجالية السودانية ودورها في تعزيز علاقات البلدين؟

- الجالية السودانية في قطر نموذج لعلاقة إخاء وتبادل منافع وخبرات، ويتجاوز عدد السودانيين في قطر 55 ألف شخص، يعملون في مختلف المجالات، وهذا العدد الكبير جعل هناك رحلة طيران مُباشرة يوميّاً عبر الخطوط الجوية القطرية، إلى جانب خطوط غير مُباشرة مثل الإثيوبية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .