دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 9/2/2018 م , الساعة 12:30 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مشافي غزة المظلمة.. بكاء وموت بطيء

مشافي غزة المظلمة..  بكاء وموت بطيء

غزة - وكالات: يسيطر الهم والحزن على أم ياسين وهي تنظر إلى رضيعتها آلاء الممدة كجثة هامدة على سرير بمستشفى محمد الدرة شرقي مدينة غزة، بعدما ساءت حالتها الصحية بسبب التأخر في تشخيصها لتوقف الأجهزة المخبرية والأشعة عن العمل جراء انقطاع الكهرباء.

ما اضطر أم ياسين لانتظار دورها خلال ساعات وصول الكهرباء المحدودة لعمل الفحوصات اللازمة لابنتها ذات الشهور العشرة.

 لكنها لم تفلح في إجراء تلك الفحوصات، لأن الكهرباء انقطعت بمجرد دخولها غرفة الأشعة، وليس بمقدورها توفير المال لإجراء تلك الفحوصات في مختبرات خاصة لارتفاع تكلفتها، مما اضطرها للقبول ببعض الأدوية المسكنة والعودة إلى منزلها.

وتسببت أزمة نقص وقود المولدات الكهربائية بالمستشفيات -خصوصاً مستشفيات الأطفال- في مآس ومواقف موجعة كثيرة لم تكن الأمهات يتخيلن حدوثها مع فلذات أكبادهن ولو في أسوأ كوابيسهن، عندما يحتجن إلى استخدام جهاز الإرذاذ لتنظيم التنفس لدى أبنائهن فلا يستطعن بسبب انقطاع الكهرباء. وهذا ما أبكى الفلسطينية بهاء الريفي وهي تحتضن ابنها مؤيد (شهران) وقد تلون جسده ووجهه لصعوبة التنفس، وقالت بوجع «الموت أشرف لنا من حياتنا.. الفلسطينية نهى ساكن تعتمد على كشاف يدوي في رعايتها لحفيدها وكذلك كان الحال مع أم مؤيد المتواجدة بالمستشفى منذ ثلاثة أيام، وتمثل نماذج المعاناة السابقة غيضاً من فيض المآسي في مستشفيات غزة، حيث تنقل أقسام بأجهزتها ومرضاها وطواقمها الطبية إلى مستشفيات أخرى، وتغلق أقسام كاملة للمختبرات والأشعة ونحوها، بينما يُجمع المرضى في مكان واحد ليتكدسوا ببعض الغرف كما يقول مدير مستشفى الدرة للأطفال الدكتور ماجد حمادة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .