دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 17/7/2017 م , الساعة 12:44 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لجنة تسيير مشروع الميناء الجديد وقعت العقد بحضور وزير المواصلات

بناء مرافق ومخازن للأمن الغذائي في ميناء حمد

السليطي: المخزون الإستراتيجي للأمن الغذائي جزء لا يتجزأ من الأمن القومي
1.6 مليار ريال تكلفة المشروع على مساحة 530 ألف متر مربع
قطر نجحت في إدارة مخزونها الاستراتيجي وتوسعت في استثماراتها
المشروع يدعم تشجيع مساهمة القطاع الخاص القطري بمشاريع النقل
الجابر: إنجاز المشروع بمواعيده ضمن أعلى المواصفات
بناء مرافق ومخازن للأمن الغذائي في ميناء حمد

كتب - أكرم الكراد:

شارك سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات ورئيس لجنة تسيير مشروع الميناء الجديد بمقر الوزارة أمس، في توقيع عقد بين لجنة تسيير مشروع الميناء الجديد وشركة هندسة الجابر، لتصميم وبناء مرافق مباني ومخازن الأمن الغذائي في ميناء حمد، بتكلفة تصل إلى 1.6 مليار ريال قطري.

ووقع الاتفاقية كل من السيد ميسر القطامي المدير التنفيذي لمشروع الميناء الجديد، والسيد أسامة حديد الرئيس التنفيذي لشركة الجابر الهندسية، وحضر حفل التوقيع كل من سعادة السيد إتيان تيفوز سفير سويسرا لدى الدولة، وسعادة السيد هانس أودو موتسل سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية، وسعادة السيد باسكوالي سالزانو سفير جمهورية إيطاليا.

وقال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات في هذه المناسبة إن دولة قطر تعتبر قضية المخزون الاستراتيجي للأمن الغذائي جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومي، ويأتي هذا المشروع انطلاقًا من حكمة سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفظه الله، ونظرته الثاقبة بأهمية قضية المخزون الاستراتيجي للأمن الغذائي، ووضعها بمكانة مرموقة في استراتيجيات وخطط الدولة والحكومة وعلى رأس أولوياتها، وأيضاً المتابعة الحثيثة من معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

وأكد سعادته أن قطر خلال السنوات القليلة الماضية نجحت بشكل لافت في إدارة ملفها الخاص بالمخزون الاستراتيجي للأمن الغذائي وتوسعت في استثماراتها بهذا الخصوص في العديد من بلدان العالم، مشيراً إلى أن هذا التوسّع سيجعلها تحافظ على سوقها الاستهلاكي خلال السنوات المقبلة مهما شهدت من ظروف.

وأوضح سعادته أن مشروع مخازن الأمن الغذائي في ميناء حمد سيوفر مخزوناً لــ3 ملايين نسمة لمدة عامين لكل السلع التي يتم تصنيعها وتخزينها، مضيفاً إنه سيتم تشييد المشروع وفقاً لأفضل الممارسات الصناعية والمعايير الدولية، وسيوفّر قدرة عالية لعمليات التخزين والتعبئة والنقل والمناولة من خلال استخدام أحدث التكنولوجيا العالمية.

وأشار سعادته إلى أنه بالإضافة إلى ما يُحققه هذا المشروع الاستراتيجي، للمخزون الاستراتيجي للأمن الغذائي فإنه يأتي أيضاً في إطار جهود وزارة المواصلات والاتصالات في تشجيع مساهمة القطاع الخاص القطري بمشاريع النقل، لتعزيز توطين الخبرة والتكنولوجيا المستخدمة، وتحقيق رؤية حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى في رفع مساهمة القطاع الخاص في جهود التنمية وجعله رافداً للاقتصاد الوطني.

يضم صوامع ومصانع

بموجب العقد بين لجنة تسيير مشروع الميناء الجديد وشركة هندسة الجابر سيتم تطوير وتشييد مرافق المشروع على مساحة تبلغ 53 هكتاراً تقريباً، أي ما يعادل 530 ألف متر مربع، وتتألف من مرافق تصنيع وتحويل وتكرير متخصصة للأرز والسكر الخام والزيوت الصالحة للأكل، وستكون هذه المنتجات متاحة للاستخدام المحلي والإقليمي والدولي.

كذلك يضمّ المشروع صوامع للتخزين وما يرافقها من بنية تحتية ومعدّات النقل الخاصة بها، بالإضافة إلى إنشاء الهياكل الأساسية المجهزة بمعدات عمليات المناولة والتجهيز والتعبئة وإعادة التحميل والنقل المرتبطة بالمشروع.

ويحتوي المشروع أيضاً على منشأة لإعادة تكرير النفايات الناتجة عن تجهيز السلع الأساسية وتحويلها إلى أعلاف حيوانية، وسوف تعمل هذه المرافق المتطوّرة كمحطة مستقلة بكامل طاقتها وسيتم تخصيص 500 متر من رصيف الميناء للرسو وتفريغ السفن الخاصة بهذا المشروع.

كما سيتم تطوير وإنشاء مرافق مباني ومخازن الأمن الغذائي وتجهيزها بالتعاون مع استشاريين دوليين وفقاً لأفضل الممارسات الصناعية والمعايير الدوليّة للتصنيع والجودة، مثل شركة «إيبرو» الألمانية، و»بورت» العالمية، وهما من الشركات العالمية العريقة في مجال تصميم المرافئ العالمية والتخزين.

كذلك سيتم العمل مع الشركات العالمية المتخصصة في تصنيع وتخزين المواد الغذائية، مثل شركة «بوهلر» وهي شركة ألمانية سويسرية رائدة عالمياً في مجال الصناعات الغذائية، وشركة «بي آي أيي»، وهي شركة ألمانية تعتبر الأولى عالمياً في تصميم وإنشاء مصانع السكر الخام وتعبئته وتخزينه، وشركة «سي دوت إم بي» وهي شركة إيطالية عالمية متخصصة بصناعة معامل تكرير وتعليب وتخزين الزيوت النباتية.

أعلى المواصفات

من جهته توجّه السيد محمد سلطان الجابر، رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات الجابر بالشكر لوزارة المواصلات والاتصالات ولجنة تسيير مشروع الميناء الجديد على ثقتهم في شركة هندسة الجابر لتصميم وتشييد مشروع تصميم وبناء مرافق مباني ومخازن الأمن الغذائي.

وأضاف: إننا كشركة قطرية فخورون باختيارنا لتنفيذ هذا المشروع الاستراتيجي لدولة قطر. وستوفر مجموعة شركات الجابر الدعم الكامل لفريق تنفيذ المشروع للتأكد من الالتزام الكامل بأعلى المواصفات وإنجاز المشروع حسب الجدول المحدّد.

المشروع يهدف لتحقيق الاكتفاء الذاتي

حديد: 160 ألف متر مربع مساحة المخازن

أكد السيد أسامة حديد، الرئيس التنفيذي لشركة هندسة الجابر، أن مشروع تصميم وبناء مرافق مباني ومخازن الأمن الغذائي في ميناء حمد هو مشروع أمن غذائي بشكل عام، حيث يُتيح فرص تخزين كميات من الأرز والزيوت النباتية والسكر لتغطية احتياجات دولة قطر من مواطنين ومقيمين لمدّة تتراوح ما بين سنتين ونصف السنة إلى ثلاث سنوات، واصفاً المشروع بأنه استراتيجي هدفه تحقيق الاكتفاء الذاتي نظراً لوجود القدرة على تخزين هذه المواد لمدة طويلة بالإضافة إلى معالجة هذه المواد الغذائيّة، موضحاً في هذا السياق أن هناك بعض المواد تأتي جاهزة للاستهلاك وأخرى يمكن أن تأتي ولكنها تحتاج إلى معالجة.

وأضاف: إن هندسة الجابر هي المقاول الرئيسي للمشروع ودورها يتمثل في تصميم وتنفيذ المشروع، مشيراً إلى أن الشركة ستتعاون مع جملة من الشركات المتخصصة لتصميم المشروع وشركات متخصصة أخرى لتوريد التجهيزات والمصانع والمعدّات المطلوبة، مشيراً إلى أن معظم المعدّات سوف يتم استقطابها من أوروبا، وأشار أيضاً إلى أن هناك بعض الأشياء المتعلقة بالتكنولوجيا الحديثة إضافة إلى المعدّات والمصانع التي يتعيّن أن يتم استقطابها من أوروبا، مبيناً أن المشروع هو مشروع جديد وحديث، وبالتالي من الطبيعي أن يحتاج إلى خبرات أجنبية من أوروبا نظراً لامتلاكها التقنيات المتطوّرة في هذا الخصوص. وحول الطاقة الاستيعابية للمخازن والمصانع المزمع إنشاؤها قال إن المخازن تبلغ مساحتها 160 ألف متر مربع مع مساحة كلية للمشروع تبلغ 500 ألف متر مربع، وتتسع مخازن السكر لـ300 طن سعة تخزينية سنويّة، ومخازن الأرز إلى 360 ألف طن، والزيوت إلى 75 ألف طن.

القطامي: إنجاز مراحل ميناء حمد قبل 2020

أكد السيد ميسر جميل القطامي، المدير التنفيذي لمشروع الميناء الجديد، في تصريح له على هامش فعاليّة توقيع اتفاقية مشروع تصميم وبناء مرافق مباني ومخازن الأمن الغذائي في ميناء حمد، أن المشروع الجديد سيتم وفق نظام التصميم والبناء حيث سيتم البدء بتنفيذه عند البدء بتصميمه في نفس الوقت، مشيراً إلى أن مدة تنفيذه التي تبلغ 26 شهراً تنقسم إلى 8 أشهر للتصميم و18 شهراً للتنفيذ، لافتاً إلى أن المدة كافية لبناء 6 مصانع 3 منها كبيرة والأخرى أصغر وذلك لكون بدء التنفيذ سيتم بالتزامن مع وضع التصاميم.

وأشار القطامي إلى أن كافة مراحل مشروع ميناء حمد التي دمجت معاً ستكتمل وتنجز قبل العام 2020 وفق توجيهات معالي رئيس مجلس الوزراء، مبيناً أن المشروع سيدخل قريباً المرحلة الثانية وستنتهي كافة المراحل قبل هذا العام.

وذكر المدير التنفيذي لمشروع الميناء الجديد أن إنشاء مشروع جديد في ميناء حمد يُمثل تحدياً كبيراً لأنه أكبر مشروع في الشرق الأوسط في هذا المجال وهو يشكل إنجازاً كبيراً في مضمار الاكتفاء الذاتي، مؤكداً أنه سيتم الانتهاء من هذا المشروع في الوقت المحدّد كما هو حال كافة المشاريع القائمة في الدولة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .