دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 8/6/2016 م , الساعة 8:43 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الأردني أحمد حسين فنان التدوير:

أصنع الجمال من أشياء قبيحة

أشكال ولوحات بلمسات إبداعية من المهملات
أحول كل ما هو مضر للبيئة إلى أشياء مفيدة
أتتبع حركة التدوير في العالم والتقليد ممنوع
كل شيء من حولنا يمكن الاستفادة منه مهما كان بسيطاً
طبليات الخشب والإطارات المستعملة تتحول إلى أشكال جمالية
أصنع الجمال من أشياء قبيحة

عمان - أسعد العزوني:
قال الشاب أحمد حسين إنه يلاحظ هذه الأيام أن مبادرات الشباب الأردني في ازدياد وتنوع، خاصة في مجال التدوير، وتحويل ما كان مهملاً ومضراً للبيئة، إلى أشكال فنية ولوحات بلمسات فنية إبداعية، مبهجة للنفس ومريحة للعينيين.

وأضاف أنه وإيماناً منه بدعوات إنقاذ الأرض والبيئة من المواد المهملة التي ترمى في الشارع وتصبح عبئاً ثقيلاً على الأرض، يصعب تحللها، قام بالتعامل مع العديد من هذه المواد المهملة، بما يعود بالنفع على المجتمع.

وإلى نص الحوار:
> متى وكيف بدأت عندك فكرة التدوير؟.
- منذ صغري وأنا أتمتع بنظرة فنية للأشياء، خاصة أنني من المؤمنين بضرورة حماية الأرض والبيئة من التلوث، خاصة ما يتعلق بالمواد الصلبة مثل الإطارات التي تحرق وتلوث البيئة، وطبليات الخشب والبلاستيك وغير ذلك.

وقبل سنتين بدأت بالتفكير في التدوير جديا للاستفادة من هذه الأشياء، وبطريقة إيجابية وقليلة التكلفة، وتحويلها من مواد مهملة مضرة بالبيئة، إلى أشكال فنية مبهجة للنفس.

> ماذا يشكل فن التدوير بالنسبة لك؟.
- يشكل نوعا من أنواع الإبداع ، وإظهار جماليات الأشياء، فأنا شخصيا لا أرى قبحا في الأشياء، لأن كل الأشياء القبيحة تحتاج إلى لمسة فنية، تحولها إلى جماليات مريحة للعين والنفس، بمعنى أن كل شيء من حولنا مهما كان بسيطا، يمكن الاستفادة منه وتحويله إلى شكل جمالي، وكل شيء يعتمد على روح الفنان المعني بالتدوير.

ويمكن للفنان المبدع أن يحول الأشياء المهملة إلى جماليات بأفكاره المبتكرة، فأنا شخصياً أقوم بمتابعة حركة التدوير في العالم وأتواصل معهم وأقترح عليه أفكاراً جديدة، وشعاري نعم للمتابعة وألف لا للتقليد وباب الإبداع مفتوح.

> كيف تتعامل مع طبليات الخشب؟.
- هذا المجال واسع، ويمكن بقليل من المجهود والكلفة، تحويل هذا الخشب المهمل إلى قطع أثاث جمالية مبتكرة وغريبة مثل قطع ديكورات بلمسات فنية جميلة وبسيطة واستخدامها في البيوت والمكاتب، وقمت بتصنيع طاولة معلقة بالجنازير ومربوطة للسقف للعرض، وكذلك أرفف للمكاتب بمختلف الأحجام وتتميز بأنها تعطيك شكلا جديدا ولونا جيدا، من خلال انعكاس الإضاءة وجانب الزاوية.

> هل من السهل تحويل الإطارات المستعملة المهملة إلى أشكال فنية مبهجة للنفس؟.
- مجال التعامل مع الإطارات يتسم بالرحابة وهو كبير ومتنوع في العالم، وباتت الفكرة مستهلة ، لأن الشباب العربي يقوم بتقليد ما فعله المدورون الأجانب، وهذا خطأ كبير، لأن التقليد الأعمى لا يضيف لمسة فنية جمالية، ونشاهد على سبيل المثال قواوير الزراعة من الإطارات وكذلك مقاعد الحدائق ومراجيح الأطفال، لكنني أضفت لمسات جمالية مبتكرة، مثل تلبيس الإطار بقماش أثواب تراثية فنية مطرزة، ولفها بخيوط القنب، وأصبح الإطار شكلا جماليا يوضع في البيوت والمكاتب للتجميل، كما أنني أستخدم القماش الزائد عند الخياطين لإضفاء لمسة جمالية فنية على الإطارات.
 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .