دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 16/5/2018 م , الساعة 1:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال خطابه أمام برلمان الاتحاد الأوروبي

الباكر يكشف انتهاكات الحصار وينتقد «إيكاو»

دول الحصار عملت على زعزعة الاقتصاد الوطني
قطر تعرضت لحملة عنيفة لعزلها عن العالم
دول الحصار أغلقت مكاتب القطرية بالقوّة
الباكر يكشف انتهاكات الحصار وينتقد «إيكاو»

الدوحة ـ الراية: ألقى السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، خطاباً مهماً عن الحصار في اجتماع لجنة النقل والسياحة التابعة للبرلمان الأوروبي، ليصبح بذلك أول مسؤول رفيع المستوى من شركات الطيران غير الأوروبية يخاطب هذه اللجنة التابعة للبرلمان الأوروبي.

وكشف الباكر النقاب في خطابه أمام البرلمان الأوروبي ولجنة النقل والسياحة، بما في ذلك رئيسة اللجنة السيدة كريمة دلي، عن الانتهاكات اللاإنسانية وتفاصيل الحصار الجائر على دولة قطر من قبل السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ومصر.

وتحدّث الرئيس التنفيذي للخطوط القطرية عن تفاصيل تروى للمرة الأولى حول الحصار المفاجئ على دولة قطر، وقال إن العام 2017 كان نقطة تحوّل في تاريخ دولة قطر، حيث تعرضت البلاد لحملة عنيفة بهدف وضعها في عزلة عن العالم، مؤكداً أن الحصار قد تم فرضه في غياب أي تهديد من قبل دولة قطر، وفي غياب أية قرارات رسمية من قبل الأمم المتحدة.

وأوضح أن الهدف الواضح لدول الحصار هو زعزعة الاقتصاد القطري من خلال تهديد سبل عيش المقيمين، ولكن دولة قطر والخطوط القطرية صمدتا في وجه التهديدات من أجل حماية الدولة والشعب والاقتصاد والمسافرين.

انتهاكات دول الحصار
وقال الباكر إن دول الحصار الأربع، وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قد قامت بمنع الطائرات القطرية من التحليق فوق أجوائها أو تشغيل أية رحلات إلى مطاراتها. ووصل بهذه الدول الأمر إلى منع الناقلة القطرية من استخدام الممرات الجوية الدولية فوق أجوائها، الأمر الذي أثر سلباً على عمليات الناقلة القطرية بتقليص عدد الممرات الجوية التي تستخدمها من 18 ممراً إلى ممرين فقط، فيما انخفض عدد الرحلات اليومية من 600 رحلة إلى 440 رحلة.

وأضاف إنه تم إغلاق مكاتب الخطوط الجوية القطرية في دول الحصار بالقوّة وبدون سابق إنذار. وشكّلت هذه الممارسات مفاجأة غير سارّة للعديد من العائلات الذين تقطعت بهم السبل نتيجة للحصار. وشبّه الباكر الشعور بالعزلة الذي أحسّ به المقيمون في دولة قطر نتيجة لهذا الحصار، بالعديد من الذكريات المظلمة والمؤلمة في التاريخ مثل تشييد جدار برلين خلال الحرب الباردة.

وأكد أن الحصار تسبب في آثار سلبية لأعداد كبيرة من المسافرين، من بينهم مسافرون من الدول الأوروبية، مشيراً إلى أن القطرية استغرقت عدة أسابيع للتغلب على جميع التحديات التي تسبب بها هذا الحصار الجائر.
وعبّر الباكر عن خيبته برد فعل منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) إزاء الحصار المفروض على دولة قطر، حيث وصّف رد فعلها بـ»الخجول والمخيب للآمال».

ودعا العالم أجمع إلى استنكار المناورات السياسية المتهوّرة التي تنتهك المعايير الأساسية للطيران العالمي، مؤكداً أن الخطوط القطرية أصبحت ركيزة استراتيجية أساسية للأمن الغذائي بعد مرور نحو عام واحد على بدء الحصار.

تعزيز التعاون
وقال الباكر: يسرّني انتهاز هذه الفرصة لإلقاء خطاب في البرلمان الأوروبي اليوم، حيث تؤكد مشاركتي اليوم على العلاقة الطيبة التي تجمع الخطوط الجوية القطرية بالاتحاد الأوروبي. ولن ندخر جهداً لتعزيز هذه العلاقة في المستقبل، والعمل على تطوير التعاون الثنائي بهدف تطبيق نظام طيران منفتح وعادل، مدعوماً بالإدارة السليمة وسيادة القانون حول العالم.

وأضاف: «أود أن أتقدم بجزيل الشكر لجميع أعضاء الاتحاد الأوروبي على دعمهم المتواصل خلال الحصار غير القانوني والاستثنائي على دولة قطر. كما أود أن أتقدم بالشكر لعضو البرلمان الأوروبي السيد إسماعيل إرتوغ الذي ساهم بانعقاد الاجتماع في بروكسل اليوم.

وتعدّ لجنة النقل والسياحة اللجنة التشريعية في البرلمان الأوروبي، وتتولى مسؤولية الأمور المتعلقة بالنقل الجوي والسكك الحديدية والطرق والمسارات البحرية، مع التركيز على تطوير البنية التحتية لشبكات النقل في أوروبا.

وتتمتع الخطوط الجوية القطرية بحضور قوي في الاتحاد الأوروبي، حيث توفّر وظائف مباشرة إلى 1.100 مقيم في دول الاتحاد، بالإضافة إلى إبرامها لعقود شراء تصل قيمتها إلى 27 مليار يورو مع شركة إيرباص. وتسيّر القطرية حالياً رحلاتها إلى 31 وجهة في 21 دولة أوروبية، وتوفر لجميع المسافرين من هذه الدول الفرصة للسفر إلى أكثر من 150 وجهة حول العالم.

واختتم الاتحاد الأوروبي ودولة قطر الشهر الماضي الجولة الرابعة من المحادثات حول «اتفاقية النقل الجوي الشاملة»، مع اتفاق الطرفين على 70 بالمئة من بنود الاتفاقية، بما في ذلك البنود المتعلّقة بالسلامة والأمن وإدارة الحركة الجوية. وتأتي هذه المحادثات بعد إبرام مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للطيران المدني والوكالة الأوروبية لسلامة الطيران المدني، بهدف إيجاد إطار عمل مُشترك حول قضايا سلامة الطيران.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .