دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 12/12/2017 م , الساعة 12:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

شارك في التمثيل نخبة من الإعلاميين والرياضيين.. محمد شريف:

سحابة صيف.. دراما موسيقية ترصد واقع الحصار

دمجنا الشَّلة القطرية بالموسيقى الشرقية والغربية
جميع مشاهد الفيلم صورت في مركز أرض المعارض
سحابة صيف.. دراما موسيقية ترصد واقع الحصار

كتب - هيثم الأشقر:

صرح الفنان محمد شريف أن فيلمه الجديد «سحابة صيف» عمل فني درامي موسيقي، يجسد وقوف المواطنين وراء الوطن، وترابطهم في مواجهة الأزمات، وأن اسم الفيلم جاء معبرًا عن واقع الحصار الذي فرض على قطر، والذي كان فعليًا سحابة صيف ومرت، ولكنه ترك في القلوب جرحًا غائرًا وهو قطع صلة أرحامنا مع أهلنا في دول الحصار.

وقال شريف في حوار خاص لـ الراية أن الفيلم قام بإخراجه مع الفنان علي الطيب، واختير العديد من الشخصيات الإعلامية والرياضية المشهورة للمشاركة فيه. مشيرًا إلى أن موسيقى العمل حملت بعض الأفكار المبتكرة، كتقديم شلة قطرية من قلب تراثنا المحلي، مع دمجها بالموسيقى الغربية والعربية الحديثة.. فإلى التفاصيل.

> حدثنا عن أحدث أعمالك الفنية «سحابة صيف»؟

- سحابة صيف هو عمل فني درامي موسيقي، يجسد وقوف المواطنين وراء الوطن، وترابطهم في مواجهة الأزمات، كما يستعرض حرص أهل قطر على القيم والمبادىء والأخلاق المتوارثة من تعاليم ديننا، وعاداتنا وتقاليدنا، مهما كانت الظروف. واستخدمت كلمة «سحابة صيف» لكي تعبر عن واقع الحصار الذي فرض على قطر، والذي كان فعليًا سحابة صيف ومرت، ولكن أكثر ما يحزننا هو قطع صلة أرحامنا مع أهلنا في دول الحصار.

> كيف تم اختيار الشخصيات وأماكن تصوير العمل؟

- حرصت أنا وزميلي المخرج علي الطيب على اختيار بعض الشخصيات المعروفة والمحبوبة لدى أهل قطر مثل الإعلامي محمد سعدون الكواري، ومن حسن حظ فريق عمل الفيلم أن الجميع أبدى موافقته على المشاركة، دون أي مقابل، وجميع من عملوا خلف الكاميرا لم يتقاضوا أي أجر نظير مشاركتهم في العمل، أما عن اختيار الأماكن كنا نود التصوير في بعض المواقع التراثية والتي تمثل عادات وتقاليد أهل قطر الأولين، ولكن مع الصعوبة التي وجدها فريق العمل في التصوير بأماكن مفتوحة بها بعض الحيوانات تم التصوير في مركز أرض المعارض باستخدام الخلفية الخضراء.

> وماذا عن الجانب الغنائي والموسيقي في الفيلم؟

- الموسيقى كانت من أكثر عناصر العمل التي وفقنا في اختيارها، والفكرة كانت في تقديم شلة قطرية من قلب تراثنا المحلي، مع دمجها بالموسيقى الغربية والعربية الحديثة، وتعاملنا مع شركة موسيقى أجنبية وهي «أون بين هيومن» من أجل إعداد التوزيع الموسيقي للأغنية التي قام بتأليفها الشاعر صالح المانع.

> هل حصلت على دعم مادي من الدوحة للأفلام لإنتاج هذا العمل؟

- لم أحصل على دعم مادي من الدوحة للأفلام، لكنهم دعمونا معنويًا ولوجستيًا، فهم من قاموا بتزويدنا بالمعدات والأدوات التي استخدمت في تصوير الفيلم، واختاروا الفيلم لكي يعرض في الليلة الختامية لمهرجان أجيال السينمائي.

> كيف كانت ردود الأفعال بعد عرض الفيلم في أجيال؟

- مهرجان أجيال يعد فرصة جيدة لعرض أي عمل فني يناقش قضية وطنية، خاصة أنه يستضيف شخصيات سينمائية من جميع أنحاء العالم، وعندما عرض الفيلم بالترجمة الأجنبية تفاعل كثير من الحاضرين معه، وبعد انتهاء العرض أعرب كثير من أهالي الأطفال الذي كانوا حاضرين عن تأثر أبنائهم بهذا العمل، مؤكدين أن وصول فكرة الفيلم بهذه الصورة لشريحة مختلفة ثقافياً، ولهذه المرحلة العمرية الصغيرة يعد نجاحًا كبيرًا للفيلم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .