دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 20/11/2017 م , الساعة 12:58 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يرصد رحلة قطر الملهمة من الأصالة إلى المعاصرة .. خليفة المري:

«تجسيد» يشارك في 3 أقسام بمهرجان أجيال

أسعى لتحويل بعض لقطات الفيلم إلى لوحات تشكيلية
موهبتي كفنان تشكيلي ساعدتني في إعطاء صورة جمالية للفيلم
«تجسيد» يشارك في 3 أقسام بمهرجان أجيال

كتب - هيثم الأشقر:

كشف المخرج خليفة المري عن مشاركة فيلمه «تجسيد» في فعاليات مهرجان أجيال السينمائي، والذي ستنطلق في قطر يوم 29 نوفمبر الجاري.

وقال المري في حوار لـ الراية: إن «تجسيد»، الحائز على جائزة مسابقة الأفلام القصيرة بجامعة قطر من قبل، سيتم عرضه في ثلاثة أقسام مختلفة حيث سينافس ضمن المسابقة الرسمية لقسم بدر، كما سيشارك في البرنامج الثاني لأفلام صنع في قطر، بالإضافة لعرضه ضمن فعاليات رؤى تجريدية والتي ستقام على هامش المهرجان.

وأشار المري إلى أن الفيلم يعكس بأسلوب شعري ملهم قصة تطور قطر التي صارت دولة قوية وذات نفوذ، لكنها في نفس الوقت احتفظت بتقاليدها العريقة الممتدة عبر القرون، ليصبح الفيلم عبارة عن رحلة من الحياة البريّة القديمة إلى حياة الحواضر المُعاصرة .. فإلى تفاصيل الحوار:

  • حدثنا بشكل أكثر بتفصيلاً عن مشاركتك في مهرجان أجيال السينمائي؟

- أشارك في المهرجان بفيلمي الروائي القصير «تجسيد»، حيث سيعرض الفيلم ضمن مسابقة بدر، والتي تضم لجنة حكام تتراوح أعمارهم ما بين 18 و 21 عاماً، كما سيعرض في مسابقات البرنامج الثاني لأفلام صنع في قطر، وسيعرض أيضاً ضمن برنامج رؤى تجريدية، وهو برنامج يتضمّن مجموعة من الأفلام القصيرة التي تعرض بعض الرؤى السينمائية المتجدّدة والفريدة.

  • وماذا عن قصة الفيلم ورؤيتك السينمائية التي قدّمتها من خلاله؟

- «تجسيد» فيلم روائي قصير مدته 5 دقائق، وهو من نوعية الأفلام التجريبية التي لا ترتبط بخط أحداث معين، ومن الممكن فهمه بأكثر من رؤية ووجهة نظر وفقاً لطبيعة المتلقي وطريقة نظرته لشخصية الفيلم، فالعمل يرصد حقبة اكتشاف النفط في قطر، ودوره في إحداث نهضة معمارية وحضارية كبيرة في فترة زمنية قصيرة، وبطل الفيلم شخصية واحدة، وهي فتاة من الممكن أن تفهم على أنها النفط، أو الحقبة الزمنية التي شهدت تطوّر قطر، ومن الممكن أيضاً أن ينظر لها على أنها تجسيد للشعب القطري، والفيلم يعكس بأسلوب شعري ملهم قصة تطور قطر التي صارت دولة قوية وذات نفوذ، لكنها في الوقت نفسه احتفظت بتقاليدها العريقة الممتدة عبر القرون، ليصبح عبارة عن رحلة من الحياة البريّة القديمة إلى حياة الحواضر المعاصرة، والفيلم حصد جائزة مسابقة الأفلام القصيرة بجامعة قطر، وهو من إخراجي وتصويري، وتم تصوير بعض اللقطات الجوية من قبل المصور عبدالعزيز البريدي.

  • ما هي الصعوبات التي واجهتك أثناء تصوير الفيلم؟

- في البداية أحب أن أوضّح أن الفيلم غير مدعوم من أي جهة، وقمت بتصويره وإخراجه كاملاً بنفسي، والممثلة التي ظهرت زميلة لي في الجامعة، أما بالنسبة للصعوبات التي واجهت العمل كانت في اختيار وقت ومكان تصوير الفيلم، فكنت أرغب أن أصوّر الفيلم في مناطق البر القريبة من محطات وأنابيب البترول، وفي وقت غروب الشمس الذي يطلق عليه في السينما «الساعات الذهبية»، فتم اختيار جنوب قطر، ومع ارتفاع حرارة الجو حيث إن الفيلم تم تصويره في الصيف، كان من المفترض أن يكون كل شيء مجهزاً تماماً حتى أتفادى ضيق الوقت وارتفاع درجات الحرارة.

  • كيف أثرت موهبتك كفنان تشكيلي على عملك كمخرج سينمائي؟

- الفن التشكيلي ساهم بشكل كبير على عملي كصانع أفلام، فموهبة الرسم ظهرت عندي منذ الصغر، كما أن الرسم أسهل كثيراً في التعبير عما يدور في مكنون أي فرد، وموهبتي كفنان تشكيلي ساعدتني في إعطاء صورة جمالية للفيلم فاختيار كادرات التصوير والألوان يشبه كثيراً تكوين الصورة على لوحة الرسم، وحالياً عندي فكرة بتحويل بعض لقطات الفيلم إلى أعمال فنية تشكيلية.

  • وماذا عن فيلم الصمت الاختياري التي شاركت به في ملتقى قمرة؟

- توقفت حالياً بشكل مؤقت عن الفيلم لانشغالي بتصوير فيلم وثائقي، والصمت الاختياري من نوعية أفلام الجريمة والغموض والإثارة، ويتحدّث عن قصة شاب متهور يدعى حمد، اعتاد منذ زمن بعيد سرقة سيارة جاره، وإعادتها بعد ذلك إلى مكانها دون أن يعلم صاحبها بسرقته إياها، ويلاحظ حمد الهوس الذي يتملك والده تجاه مسابقات الإبل، ويستغرب كثيراً من اهتمام والده وهو رجل يعيش في المدينة بأمور من هذا القبيل، وذات يوم يتلقى حمد اتصالاً هاتفياً من صديقه يطلب منه مساعدته في إخفاء جريمة القتل غير المتعمّدة التي اقترفها بحق فتاة، وعند وصوله يجزم حمد بأن الفتاة فاقدة الوعي، ويحاول مساعدتها من خلال نقلها برفقة صديقه إلى منزله، حيث يغادر والده في رحلة عمل، لكن الشرطة تظهر فجأة أمام باب المنزل وهي تبحث عن والد حمد المتهم بغسيل الأموال بمسابقات الجمال في الإبل، ما يدفع حمد للتعامل مع مأزق الفتاة من منظور مختلف.

  • هل لديك شغف خاص بتقديم أفلام الجريمة؟

- بالفعل، فالصمت الاختياري فيلم الجريمة الثاني لي بعد فيلم «رجال البيت»، وبصفة عامة أفضّل تلك النوعية من الأفلام لأنها تحتاج تركيزاً ودقة شديدين في الإخراج والحبكة الدرامية، لأن أي خطأ ولو بسيط قد ينسف الفيلم كاملاً، ويصيب المشاهد بالملل، وللأسف نحن في منطقة الخليج نعاني من عدم وجود أفلام جريمة على مستوى جيد، وقد عانيت كثيراً للحصول على دعم لفيلم «الصمت الاختياري» بسبب عدم تقبل المجتمع لأفلام من تلك النوعية، حيث تم رفض الفيلم من قبل «صندوق الفيلم القطري»، ولكن الفيلم حالياً في مرحلة التطوير مع مؤسسة الدوحة للأفلام، ومن المقرّر أن أحصل على دعم تمويلي من برنامج المنح الذي تقدّمه المؤسسة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .