دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 16/4/2018 م , الساعة 12:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اختتمت فعالياتها بنجاح ونظمتها شركة عرفات بزنس

إقبال كبير على مبادرة التخطيط والإدارة الاستراتيجية

ميثاء الكعبي: المبادرة تدعم رواد الأعمال وتمثل فرصة لتبادل الخبرات
إسلام فليه: دعم المشروعات الناشئة والصغيرة يتماشى مع رؤية قطر 2030
70% من الاستراتيجيات الفاشلة تعود إلى سوء التنفيذ
إقبال كبير على مبادرة التخطيط والإدارة الاستراتيجية

كتب ـ عاطف الجبالي:

اختتمت شركة عرفات بزنس سنتر مؤخراً المبادرة المجانية لتدريب 300 من رواد الأعمال، والتي تتركز حول التخطيط والإدارة الاستراتيجية باستخدام بطاقة الأداء المتوازن، وتهدف المبادرة التي عقدت في فندق ميلينيوم بلازا الدوحة إلى لتعزيز نجاح المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتمثل هذه المبادرة جزءاً من سلسلة الدورات التدريبية السنوية التي تعقد بصورة دورية. وشهدت مبادرة التخطيط والإدارة الاستراتيجية توافد عدد كبير من الجهات الحكومية والوزارات والشركات الصغيرة والمتوسطة. وأكد المشاركون في المبادرة أن التخطيط حاجة وضرورة ملحة سواء أكان ذلك على مستوى الفرد أو الأعمال، كما أن التخطيط الاستراتيجي يقوم به جميع الأشخاص ولكن بنسب متفاوتة من شخص لآخر ومن لا يخطط للنجاح فإنه يخطط للفشل دون أن يدري، وأوضحوا أنه في ظل المتغيّرات المتسارعة فإن هناك كثيراً من الشركات قد تصاب بخلل كبير في الاستراتيجية ما يؤثر على الأداء ويؤدي بها إلى خارج السوق. ونوهوا إلى أن الدراسات تظهر أن مشروعاً بين كل عشرة مشروعات ناشئة يكتب له النجاح والاستمرارية ، في حين يتعثر الباقي خلال مراحله الأولى ويرجع ذلك إلى عدة أسباب منها أن تغيّر معايير تقييم أنشطة الأعمال من الاعتماد على الأصول الملموسة إلى الأصول غير الملموسة والتي تقدّر قيمتها السوقية بأكثر من 80 % في بعض الأنشطة والصناعات، وتظهر الدراسات أن متخذي القرار في معظم المؤسسات يقومون بتخصيص أقل من 3 ساعات في الشهر لمراجعة الأهداف الاستراتيجية، مشيرين إلى أن 70% من الاستراتيجيات الفاشلة لا تعود للتخطيط السيئ، بل لسوء التنفيذ. وتهدف الدورة التدريبية إلى تحقيق التقدم والرقي للمواطنين كما حدّدها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد أل ثاني أمير البلاد المفدى والتي تنطوي على وجود خطة استراتيجية على مستوى الدولة ترتكز على أربعة محاور أساسية هي التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

وقالت السيدة ميثاء الكعبي، رئيس مجلس إدارة شركة الريادة للدراسات والاستشارات الاقتصادية: «هذه المبادرة على قدر كبير من الأهمية لرواد الأعمال حيث إنها تساعدهم في إدارة مشاريعهم وإنجاحها وتجنّب الفشل والحفاظ على الموارد المالية كما أنها فرصة كبيرة لتبادل الخبرات والدروس المستفادة فيما بين العاملين في نفس مجالات الأعمال».

أضافت: «هذه المبادرة تفيد كثيراً الشركات الناشئة والتي تحمل في طياتها فنون التخطيط والإدارة الاستراتيجية التي من شأنها تمكين رواد الأعمال من رسم طريق واضح لأعمالهم واتخاذ القرارات في الوقت والزمن المناسبين بالطريقة المناسبة».

المسؤولية المجتمعية

ومن جانبه قال السيد إسلام فليه، رئيس مجلس إدارة شركة عرفات: «إن هذه المبادرة جاءت إيماناً من القائمين على شركة عرفات بيزنس سنتر بالمسؤولية المجتمعية وضرورة دعم المشروعات الناشئة والصغيرة بما يتماشى مع رؤية قطر 2030». وأضاف: «الكثير من هذه المشاريع لا يكتب له النجاح أو يتعثّر، وفي بعض الأحيان تكون النتيجة إغلاق بعضها بما ينطوي عليه من خسارة معنوية كبيرة، ناهيك عن الخسارة المادية وإهدار الطاقات البشرية». وأشار إسلام فليه إلى أن الكثير من الدراسات أثبتت أن نسبة كبيرة من هذه الإخفاقات تعود في المقام الأول لعدم وجود خطة استراتيجية واضحة لهذه المشاريع على الرغم من الجدوى الاقتصادية لها.

وقال جاسم عبد الله الخياط، أخصائي تدريب أول بمركز الدراسات البلدية والبيئية بوزارة البلدية والبيئة: «إن هذه الدورة ذات قيمة علمية ومعرفية مفيدة وتزيد من المهارات، وتميّزت الدورة بالتسلسل بدءاً من المفاهيم الرئيسية للتخطيط مروراً بالمستوى المتوسط ثم المستوى المتقدّم للتخطيط وهي ما استطاع المُحاضر أن يتنقل من خلالها بطريقة جيدة. وبعد حضوري أستطيع أن أوجّه عقلي وأفكاري بطريقة أفضل مما كانت عليه من قبل فيما يتعلق بالتخطيط والإدارة. كما اتسمت المبادرة بتنوع الحضور والمشاركات الفعّالة».

وأضاف: «أوصي الشركات والجهات الحكومية بأهمية هذه الدورات في سبيل تحقيق الأهداف سواء أكانت على مستوى الأفراد أو المؤسسات بشكل عام وذلك لتحقيق رؤية قطر 2030».

التخطيط الاستراتيجي

ومن جهته قال عبد الهادي أبو طالب، مدير البرامج بقناة الجزيرة: «هذه المبادرة بالغة الأهمية للذين يقومون بالعمل الإداري في مختلف المجالات سواء أكان خاصاً أو حكومياً أو غير هادف للربح، فهي تفتح مدارك المديرين وترفع من أهمية التخطيط بدءاً من وجود رؤية ورسالة وخطة مدروسة، وكذلك دراسة المتغيّرات الاقتصادية والسياسية والتكنولوجية والبيئية والتشريعية والتكنولوجية حتى لا يفاجأ بآثار سلبية قد تؤدي إلى ضعف الأداء وفي بعض الحالات انهيار كامل الكيان كما حدث في شركات كبيرة».

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .